الثلاثاء
04 صفر 1440
16 أكتوبر 2018
01:46 م
الافتتاح الرسمى خلال ساعات

"اسيوط المائية" اخر محطات الكهرباء الكبرى على النيل

وزير الكهرباء - محمد شاكر
? كتب - محمد تعلب الجمعة، 10 أغسطس 2018 01:31 م

توفر 100 مليون جنية وقود سنويا و25 الف طن كربون  

 
انهت وزارة الكهرباء كافة الاستعدادات للبدء التشغيل الرسمى لمحطة توليد اسيوط المائية اخر المحطات الكبرى على نهر النيل لانتاج الكهرباء النظيفة فى الوقت الذى بدات فية الوزارة بالتعاون مع وزارة الرى واحدى الشركات الالمانية المتخصصة باجراء دراسات متعمقة فنية واقتصادية لاستغلال مجرى نهر النيل لانتاج كميات هائلة من الطاقة الكهربائية من خلال نشر وحدات توليد صغيرة على الترع والرياحات واستغلال فوارق مناسيب المياة لانتاج الطاقة النظيفة
 
فبعد اكثر من 50 عاما من تشغيل اول محطة توليد كهرومائية فى مصر ممثلة فى محطة السد العالى التى قادت مصر لاقامة اول شبكة كهرباء متكاملة فى الشرق الاوسط وافريقيا والتى كانت البداية لسلسلة من المحطات الاخرى ممثلة فى خزان اسوان 1و2 واسنا ونجع حمادى تتوج هذة الجهود بتشغيل اخر هذة السلسلة ممثلة فى محطة اسيوط الجديدة قدرة 32 ميجاوات توفر 100 مليون جنية سنويا قيمة الوقود البترولى المطلوب لانتاج هذة القدرات من محطة تقليدية ل وتنتج طاقة تقدر بحوالى 240 مليون كيلووات ساعة وتخفض حوالى 25 ألف طن من انبعاثات غاز ثانى أكسيد الكربون وتحقيق وفرا يقدر بحوالى مائة ألف طن مازوت سنوياً


وحدات المحطة الاربع بدات الهدير و العمل على مدار شهرين بالكامل  وتبلغ قدرة كل من الوحدات الاربع  8 ميجاوات كما تم تشغيل المحولات المطلوبة وغرف التحكم والكنترول وكافة الاعمال الكهربائية

الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة اكد على الدور الذى ساهمت بة مشروعات الطاقة المائية لتوفير متطلبات التنمية والمواطنين من الكهرباء على مدار العقود الماضية خاصة وان محطة السد العالى كانت البداية الحقيقة لتنفيذ شبكة الكهرباء القومية التى تمتد من الجنوب الى الشمال وتتفرع لتغطى جميع القرى وا انة لهذة الاهمية تعطى الدولة اهتماما كبيرا لاستغلال كل قطرة ماء يمكن استغلالها لانتاج الكهرباء النظيفة والتى كانت محطة اسيوط اخرها على النيل

اشار المهندس جابر الدسوقى رئيس القابضة للكهرباء الى انة عقب الانتهاء من تشغيل محطة اسيوط ستبدا مصر مرحلة اخرى من الفكر لتعظيم العائد من الطاقة المائية حيث يجرى حاليا اقامة اول مشروع للضخ والتخزين اعلى جبل عتاقة بالسويس بقدرات تبلغ 2100 ميجاوات واستثمارات تبلغ حوالى 2 مليار دولار باستغلال فائض طاقة المشروعات الشمسية والرياح لرفع المياة اعلى الجبل فى فترات النهار لاعادة استغلالها فى فترات الذروة المسائية والليل الى جانب اجراء العديد من الدراسات على مواقع اخرى بجنوب الوادى وغيرها لتنفيذ مشروعات مماثلة تحافظ على البيئة من التلوث وتوفر الوقود البترولى

قال المهندس محمد اسامة رئيس هيئة المحطات المائية لانتاج الكهرباء ان محطة اسيوط جاهزة للافتتاح الرسمى بعد ان اثبتت اعمال التشغيل التجريبية سلامة المعدات وجاهزيتها وان بنك التعمير الألمانى ساهم فى التمويل بالإضافة إلى الموارد الذاتية لهيئة  المحطات المائية لإنتاج الكهرباء وتم ادراج هذا المشروع ضمن مشروعات الية التنمية النظيفة وقام استشارى المشروع  بالإجراءات اللازمة للحصول على شهادة الـ CDM.وكذلك الاستفادة من المنح التى تقدمها الدول المتقدمة فيما يعرف بشهادات الكربون لكل وفر يتم تحقيقة من الانبعاثات الضارة للبيئة حيث تخفض المحطة انبعاثات تبلغ 702 مليون طن من غاز ثانى اكسيد الكربون  


اكد المهندس محمد عمرو رئيس شركة المحطات المائية لانتاج الكهرباء بان الشركة اتخذت كافة الاستعدادات لاستلام المحطة وتشغيلها وانة تم توفير اطقم العمل من الكفاءات الشابة والخبرات واعدادهم فى مصر والخارج لضمان التشغيل الامثل للمحطة وان هناك تعاون بين مصر والمانيا فى هذا الاطار مؤكدا امتلاك الشركة لافضل الكفاءات لادارة المشروعات الكهرومائية فى افريقيا

قال ان المحطات المائية الارخص فى تكاليف انتاج الكيلووات ساعة عن جميع مصادر الطاقة الاخرى و ان كافة المشروعات المائية تعمل حاليا باكمل صورة وبكامل طاقتها وان  إجمالى قدرات التوليد المائية المتاحة 2842 ميجاوات تنتج الآن حوالى 13 مليار كيلووات ساعة تحقق وفراً فى استهلاك الوقود يعادل 3 مليون طن بترول مكافىء سنوياً تحد من انبعاثات حوالى 7,2 مليون طن من غاز ثانى أكسيد الكربون لتسهم فى الحفاظ على البيئة

اوضح المهندس محمد عبد القادر نائب رئيس هيئة المحطات المائية المزايا المتعددة للمشروع مؤكدا ان تلك المحطة تعد آخر محطة كبيرة يتم إنشاؤها و انة يتم تطبيق احدث التكنولوجيا العالمية فى المشروع وان المعدات قريبة من المعدات المركبة بمحطة نجع حمادى وان هذا المحطة تحقق مزايا متعددة منها تحسين الرى لزراعة واستصلاح حوالى 1.5مليون فدان وتسهيل حركة الملاحة النهرية بإضافة أهوسة ملاحية جديدة ، فضلاً عن تنمية البيئة المحيطة من حيث مد الطرق وإنشاء مساكن ومرافق، وتوفير فرص عمل للشباب .


قال ان هيئة المحطات المائية انتهت من اعداد دراسة متكاملة لاقامة اول محطة توليد كهرباء بجنوب الوادى تعمل بنظام ضخ وتخزين المياة اعلى جبال قنا وذللك على غرار مشروع الضخ والتخزين الجارى تنفيذة بالتعاون مع الصين لانتاج 2100 ميجاوات من جبل الجلالة بالسويس كما انة سيتم البدء فى اقامة عددا من المحطات الصغيرة بقدرات تبلغ 250 كيلووات على الترع والرياحات الكبيرة فى الدلتا والوادى
 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *