السبت
08 صفر 1440
20 أكتوبر 2018
08:45 ص

ننشر تفاصيل توقيع بروتكول تعاون بين نقابة «المهندسين» ونظيرتها الأوغندي

توقيع بروتكول تعاون بين نقابة «المهندسين» ومجلس تسجيل «المهندسين الأوغندي
كتب: ممدوح المصري الأحد، 22 يوليه 2018 11:17 م

هاني ضاحي: النقابة أكبر تجمع هندسي في المنطقة العربية وقارة إفريقيا

نائب السفير الاوغندي: مصر أصبحت وطن لنا.. ومساعداتها لأخوتها الأشقاء ليس جديدًا

رئيس مجلس تسجيل المهندسين الأوغندي يشيد بجهود مصر بالوقوف مع الأشقاء الإفارقة

مساعد وزير الخارجية للشئون الإفريقية: المشكلة ليست في مياة نهر النيل ولكن في كيفية الاستخدام











وقعت اليوم نقابة المهندسين برئاسة المهندس هاني ضاحي نقيب المهندسين برتوكول تعاون مع مجلس تسجيل المهندسين الأوغندي برئاسة نيكو أوكولا.

وجاء مؤتمر توقيع البروتكول بحضور كلا من السفير وائل عادل نصر، مساعد وزير الخارجية للشؤون الإفريقية، وأعضاء هيئة مكتب نقابة المهندسين المصرية، وسام مالي، نائب سفير أوغندا بالقاهرة، وأويتونج أودونجو نائب رئيس مجلس تسجيل المهندسين الأوغندي، وهنري أوكينال عضو هيئة مكتب مجلس تسجيل المهندسين الأوغندي.

أكبر تجمع هندسي





ومن جانبه، قال هاني ضاحي، نقيب المهندسين، إن النقابة  تعد أكبر تجمع هندسي في المنطقة العربية وقارة إفريقيا، موضحًا أن عدد أعضاء النقابة تجاوز 700 ألف مهندس في كافة التخصصات.

وأضاف نقيب المهندسين، خلال كلمته بمؤتمر توقيع بروتوكول تعاون بين نقابة المهندسين ومجلس تسجيل المهندسين الأوغندي، أن هذا البروتوكول يتزامن مع الذكري الـ66 لثورة 23 يوليو، والتي كانت شرارة للتحرر والثورات في إفريقيا، منوهًا إلي أنها قامت للتخلص من الاستعمار البغيض، وكان لمصر شرف احتضان ودعم حركات التحرر الإفريقي واحتضان ممثليها، إيمانا بالمصير الإفريقي الواحد.

وشدد نقيب المهندسين، علي أن التحدي الأكبر الآن، هو تحقيق التنمية المستدامة، والتخلص من آثار الاستعمار، وتحقيق تنمية لمجتمعاتنا، داعيًا للتكاتف لمواجهة التحديات الحالية، والتي تواجه الشعوب الإفريقية جميعًا.

مد جسور التواصل مع إفريقيا





وأشار نقيب المهندسين، إلي أن النقابة أحد جسور استعادة دور مصر المحوري في إفريقيا، ومد جسور التواصل مع الأشقاء في إفريقيا، ونقل التجربة المصرية في تحقيق التنمية الشاملة والنهضة الاقتصادية بعد المرور بثورتين شعبيتين في 2011 و2013.

وأوضح، أن المهندسين كانوا هم العناصر العملية التنموية الشاملة، حيث شهدت الفترة الأخيرة تحقيق طفرة تنموية في مشروعات قومية عملاقة في فترة زمنية غير مسبوقة، مثل شق قناة السويس، وزيادة القدرة الكهربائية ومد شبكة الطرق الحديثة ومشروعات الإسكان المختلفة.

دعم القيادة السياسية

وقال المهندس هاني ضاحي، إنه سبق لنقابة المهندسين توقيع اتفاقيات مع هيئات هندسية مع روندا وتنزانيا في عام 2017، والآن نوقع بروتوكول تعاون مع مجلس تسجيل المهندسين في أوغندا، لتعميق أواصر العلاقة وتبادل الخبرات والمعرفة وإيجاد سبل التعاون في مختلف مجالات العمل الهندسي.

وأكد أن هذا التعاون يلقي كل الدعم من القيادة السياسية، التي تدعم زيادة وأواصر العلاقة بين مختلف المؤسسات المصرية ونظرائها في الدول الإفريقية.

مصر تحتضن الحركات المناهضة للأستعمار

وعلي الجانب الآخر، أشاد المهندس اويتونج اودونجو،  نائب رئيس مجلس تسجيل المهندسين الأوغندي، بحركات مصر وجهودها المستمرة في تحقيق حركات التحرر من الإستعمار علي مستوي كافة الدول .

وأضاف اودونجوا، خلال كلمته بمؤتمر توقيع بروتوكول تعاون بين نقابة المهندسين ومجلس تسجيل المهندسين الأوغندي، أن هناك الكثير من المناضلين المصريين الذين جاهدوا من أجل الحرية، مما خلدوا أعمالهم وكانت مصر تفتح ذراعيها لهم.

زيارة الرئيس الأوغندي

وأشار إلي أن مذكرة التفاهم  بين النقابتين المصرية والأوغندية هي بداية فقط،  مؤكدًا أن زيارة الرئيس الأوغندي لمصر فتحت المجال للتوسيع في مذكرة التفاهم بين الجانب الهندسي المصري ونظيره الأوغندي.

كما تعهد رئيس مجلس تسجيل المهندسين الأوغندي، بأنه سيعمل علي إزالة أي معوقات تقابل مذكرة التفاهم بين نقابة المهندسين  المصرية ونظيرتها الأوغندية، داعيًا مجلس نقابة المهندسين  لإرسال وفد للمنتدي الذي يقوم في اوغندا  في شهر أكتوبر من كل عام وسيكون هذا العام  عن نهر النيل وكيفية الاستخدام الأمثل للجميع دون التأثير  علي أحد.

التوجه للتحرر الاقتصادي

ومن جانبه، قال نيكو ايكولا، نائب السفير الأوغندي، إنه لابد من التوجه بأقصي سرعة الي التحرر الإقتصادي والانتاجي، والذي يعد المهندس هو عامل أساسي في بناء هذا التحرر.

وتوجه ايكولا، بالشكر لنقابة المهندسين المصرية على احتضان المذكرة، مشيراً إلي أن مصر أصبحت وطن لاوغندا بعد ما تقدمه من مبادرات ومساعدات لأخوتها الأشقاء.

وطالب ايكولا، بضرورة التعاون بين المهندسين الأفارقة للإستفادة من كافة الموارد الطبيعية في البلد،  لتطوير مجال الهندسة.
مساعد وزير الخارجية للشئون الإفريقية

السفير وائل عادل نصر مساعد وزير الخارجية للشئون الإفريقية، قال، إنه يستطيع أن يقول اليوم أننا وضعنا ايدينا علي الطريق الصحيح، في التعاون الجاد بين الشعوب الإفريقية، مؤكدًا أن الاستعمار هو من جعل حدود لتلك الدول.

وأضاف خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي الخاص بتوقع نقابة المهندسين المصرية بروتوكول تعاون مع رئيس مجلس تسجيل المهندسين الأوغندي، أننا بعد فترة طويلة من الاحتلال استسلمنا لقوانينه، التي جعلت حدود بين الأشقاء الإفارقة.

وأستكمل حديثه: «أحلم بيومًا يأتي قريبًا لا توجد تأشيرات بين الدول الإفريقية كما في الاتحاد الأوربي، وحينها سنجد من يريد دخول الاتحاد الإفريقي بسعيه للحصول علي تأشيرة واحدة».


المشكلة في كيفية الإدارة






وأشار إلي أن المأساة الكبري في الدول الإفريقية، أننا نتناحر علي  83 مليار متر مكعب، بينما كم الأمطار التي تهبط علي الدول الإفريقية 1676 مليار  متر مكعب، والأزمة ليست في النهر ولكن في كيفية الإدارة.

وتابع: «عندما يذهب 90% من تلك المياه بدون استخدام، مع تزايد حجم السكان في الدول الإفريقية هي المأساة الكبري»، مقدمًا التحية لنقابتي المهندسين المصرية ونظيرتها الأوغندية علي التعاون المثمر.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *