الجمعة
04 ذو الحجة 1439
17 أغسطس 2018
07:38 ص

حكمة الوزارة بين إتخاذ القرار وإعلانه !!

شريف دياب
شريف دياب
بقلم - شريف دياب السبت، 21 يوليه 2018 09:35 م

لايزال البعض يترقب صدور قرار رئيس البيت الفني للمسرح الجديد ، رغم كافة البوادر التي صدرتها وزارة الثقافة للرأي العام بأنه لا تغيير ، تسريب الخبر للإعلام ، واعتلاء الفنان اسماعيل مختار لإفتتاح المهرجان القومي للمسرح في دورته الجديدة بدار الاوبرا للإحتفال بالمكرمين ، رغم نهاية مدته الفعلية السابقة  ، الامر الذي يستحيل حدوثه دون ان يعطوا للرجل الضوء الاخضر ! ثم تواجده في المؤتمرات الثقافية واللقاءات التليفزيونية ، وعبر شاشة الفضائيات ، فاذا تركت هذا وذاك ، كما أسلفنا في مقال سابق  إختيار الفنان إسماعيل مختار بإسمه لا بصفته ضمن اللجنة العليا للوزارة في مهرجان الهيئة العربية للمسرح والذي سيقام بعد ستة شهور كاملة من الان ، لدليل كافِ ، بمعني لم يتم تحديد رئيس البيت الفني للمسرح انذاك بل حددت أسماء الأعضاء ، وهناك فرق بين إتخاذ القرار وإعلانه ، ولان منصب الوزير سياسي بالدرجة الاولي فقد تأخر الاعلان لضيق الوقت بعد ان داهم الوقت موعد افتتاح المهرجان القومي للمسرح مع موعد  الاعلان  عن المُرشح لتولي المنصب ، والتي ربما رأت الوزارة إرجاء الاعلان لعدم حدوث بلبلة إعلامية هم في غني عنها ليمر افتتاح المهرجان في هدوء ،  وفي النهاية فالمتابع لقرارات وزارة الثقافة في سنواتها الاخيرة سيكتشف ان التسريب دائماً بمقصد ليخرج القرار علي نار هادئة ، وان غدا لناظره قريب !!

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *