السبت
08 صفر 1440
20 أكتوبر 2018
08:24 ص
برقيات

هل انت ساحر؟

جيهان عبد الرحمن
جيهان عبد الرحمن
السبت، 21 يوليه 2018 03:56 م

وانا أتجول في أرض الإله، بين  سمنود والإسكندرية حيث معبد  الأسوار السبعة عام 250 قبل ميلاد المسيح  وعام خمسة وثلاثين لحكم بطليموس الثاني المعروف باسم فيلاد فيوس قضيت ساعات ممتعه مع أحمد مراد صاحب رواية أرض الإله، طبعتها الأولى عام 2016، وكيف ساوم هوارد كارتر مكتشف مقبرة توت عنخ أمون القنصلية الإنجليزية بالقاهرة عام 1924على كشف نصوص البرديات  المسروقة التي تكشف تاريخ اليهود وكيف حاولوا تزييف التاريخ وطمس الحقائق وإخفاء جرائمهم  بكل الوسائل وقتل أنبياء الله يوسف وموسى والعبث برفاة إدريس وكيف هدد كارتر بالإعلان عن تفاصيل البرديات المسروقة التي تشير إلى محاولتهم  تزييف تاريخ مصر القديمة ونسبة النهضة العلمية والطبية والمعمارية اليهم زورًا وبهتاناً وذلك إذا لم يٌسمح له بتجديد تصريح التنقيب الذى تم إلغاؤه في عهد سعد زغلول باشا بعدما اكتشف التلاعب في سجلات المقبرة  وسرقة قطع أثار منها، رحله عبر التاريخ تثبت لنفسك قبل العالم انك امتداد لأصل عريق وحضارة تكالبت عليها الأمم للنيل منها وعليك التحدي والمثابرة رغم الوهن والضعف.
خرجت من هذا العالم الأثير الحافل بالأسرار والروعة برسالة عبر الواتس للدكتور نبيل عبد المقصود أستاذ السموم الشهير بطب القاهرة ومدير مستشفى الفرنساوى السابق، عنوانها مصر مازالت قبلة الطب، وخبر هام عن لجوء الساحر التركي العالمي من اصل إيراني إلى مصر طلبا للعلاج بعدما لدغته أحدى ثعابين الكوبرا بمنزله وساءت حالته واكد له الأطباء في تركيا انه سيصاب بشلل مؤكد ونصحوه بالعلاج في مصر ورشحوا له اسم د. نبيل عبد المقصود الذى تم التواصل معه بالفعل وقبل علاج الحالة التي وصلت مطار القاهرة بطائرة خاصة وتم استقباله من قبل السفارة التركية ونقل بالإسعاف إلى مركز السموم بالقصر الفر نساوى وبدأ معه العلاج وتم السيطرة على السم رغم تأخر حالته وهو حاليا يتماثل للشفاء التام ولم ينس د. نبيل الساحر المصري الذى أنقذ الساحر التركي بتوجيه الشكر لوزارة الصحة في مصر على تعاونها بتوفير المصل المناسب للحالة.
استيقظت نفسي وانا بين اروقة التاريخ الذى يفصلنى عنه آلاف السنوات على فقرة تعرض فيها بطل الرواية ويدعى كاى وهو كاهن شاب تعرض لمحاولة قتل بطعنة نافذة فى المعدة واخرى اخترقت كتفه ليسقط فى قاع المستنقع لكن عناية الإله حورس أرسلت له طبيب هارب من جريمة ارتكبها فى الماضى يدعى عزيز اتخذ من المستنقعات مأوى له فقام بإنقاذه من موت محققمستخدما ادواته من البيئة المحيطه وعلمه الغزير ليسترد كاى عافيته فى بضعة ايام ويكون سؤال الاول لمن انقذه ...هل انت ساحر؟ د.نبيل هو حفيد الطبيب عزيز كلاهما من طين وارض مصر نبغا بعيدا عن عبث السياسة بملف التعليم وبعيدا عن استيراد تجارب تعليميه فاشله اخرها مدارس (ستيم) التى لم تتجاوز نسبةنجاحها 44% وجارى أعادة تقييم التجربه وكأن رسائل السماء لنا تؤكد ان النجاح فى طين وارض مصر .

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *