الأحد
09 صفر 1440
21 أكتوبر 2018
03:23 م

فيديو.. "صاجة" يقتل جاره بسبب "المياه" بالجمالية.. شاهد: القاتل ذبح كلبه لعدم إطاعة أوامره

القتيل
مى ياقوت وياسر إسماعيل الأربعاء، 18 يوليه 2018 01:37 ص

- شقيق المجنى عليه: القاتل أبوه مات بالحسرة.. وأصاب أخوه بالمطواه

- عم القتيل: مش هناخد عزا قبل ما حقنا يجيلنا

 

"مشمش " ضحية الغدر مشهود له بحسن خلقه وسيرته الطيبة بحى الجمالية قتل غدرا على يد "صاجة" بلطجى المنطقة، الذي لم يصن العشرة والجيرة ، وطعنه بصدره ليسقط أمام ورشته ينزف حتى الموت.

بداية الواقعة

تلقى قسم شرطة الجمالية إشارة من مستشفي سيد جلال يفيد باستقبالها عادل.ح.ع 38 سنة صاحب ورشة، والسابق اتهامه في القضية رقم 2643 لسنة 2011م نصر ثان "سرقة"، والذي توفي إثر إصابته بجرح نافذ أسفل الإبط الأيسر وأخر أعلى الفخذ الأيسر.

أمرت نيابة الجمالية الجزئية، برئاسة المستشار احمد زيتون، رئيس النيابة، بحبس المتهم بقتل جاره بسبب ركنة سيارة، أربعة أيام على ذمة التحقيقات، كما أمرت بتشريح جثة المجنى عليه وإعداد تقرير بسبب الوفاة وكيفية حدوثها، ثم التصريح بدفنه، كما كلفت رجال المباحث بإجراء تحرياتها حول الواقعة.

تفاصيل الواقعة
تشير عقارب الساعة إلى العاشرة وسط هدوء تام وفجأة تعالت الأصوات فهرع الجيران ليشاهدوا "مشمش" الضحية غارقا فى دمائه وسط الشارع وحاولوا انقاذه وفشلوا وظل ينزف حتى لفظ انفاسه الأخيرة.

"خاين العيش والملح قتل أجدع راجل فى المنطقة، وسبق أن ذبح كلبه عشان مكنش بيسمع كلامه"، بدأ بهذه الكلمات جاره شاهد العيان، وأضاف " بأن صاجة شاب بلطجى وقتل جارة مشمش اللى كان بيصرف عليه وخان العيش والملح وطعنه بالمطوه عشان كان بيرش بخرطوم المياه ومرديش يغسله هدومه بالشارع وجاب العربية وركنها".

وتابع الشاهد "المتهم كان يقوم بفرض سيطرته على الكبير والصغير بالمنطقة ففى يوم الواقعة بالصباح واثناء ذهابى للمحل شاهدت عادل القتيل بقوم برش المياه امام محله وبعد ان انتهى أصر القاتل بغسل ملابسه بالطريق فحدثت مشادة بينهم ولكن لم نكن نعلم بان "صاجة" القاتل سيغدر به ويطعنه بـ6 طعنات فى بطنه أودت بحياة".

واستطرد "وفى الايام الاخيرة حاولت إحدى العائلات قتله واختطافه بسبب كسر ذراع أحد من أبنائهم ودافعنا عنه ولكن فى النهاية قتل جارة الذى انفق عليه والذى طالما احسن اليه وعامله كالأخ".

واخذ شقيق القتيل أطراف الحديث قائلا "ده شر من صغره وملوش خير فى اهله ابوه مات وهو غضبان عليه واخوه عورة من شهر فى كتفه بسبب شرب المخدرات".

واضاف شقيق القتيل: "صاجة يعيش فى دكانه صغيرة، وفى يوم الواقعة اسرعت بالنزول عندما سمعت صرخات عالية من القاتل "انا هكمل عليك وهموتك يامشمش ومش هتروح فى مكان".

وتابع شقيق القتيل: عندما شاهدت شقيقى غارقا فى دمائه بداخل الحارة فحملته لانقاذة ولكن رفض " صاجة " ذهابه للمستشفى وحاول ان يتعدى عليه مرة اخرى فقمت بالاتصال بالشرطة لاخذه من الطريق ولكن فى ذلك الوقت كان اخويا بينزف واتصفى دمه فى الحارة".

واختتم حديثه "كل يوم كان بيعمل خناقة وبيعور نفسه وكان ساكن لوحده وكل شوية اخويا كان بيخرجه فى السجن وقبل الحادث بساعة أخذ من شقيقى بنطلون وتى شرت وفى الاخر غدر به".



ومن جانبه، قال عم القتيل "ان اصدقاؤه يخافون منه لانه دائم الشتيمة ومكنش بيهمه حد وكان يجلس بملابسه الداخلية بالشارع يعاكس الستات.

وأضاف: القتيل كان يعمل بالقوات المسلحة وكان محترم وعمره ماعمل مشكلة واسالوا عليه فى المنطقة، نطق الشهادة قبل ما يموت، بس صاجة ده ابليس على هيئة انسان مسجل وحرامى وقتل ولما بيعمل مشكلة فى الشارع بيقوم بيغسل نفسه بالجردل لاخفاء جريمته ولما الحكومة تمسكه كان بيطلع فى نفس اليوم.

واختتم عم الضحية: " انا عايزة يتعدم فى ميدان عام عشان احنا مش هناخد عزا ابن اخويا قبل ما يتم إعدام القاتل".

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *