الثلاثاء
13 محرم 1440
25 سبتمبر 2018
11:19 ص
بالمعقول

الفيس بوك وسنينه

جمال عقل
جمال عقل
السبت، 14 يوليه 2018 12:04 ص

 علي مدار الساعه كما يحدث في مصرنا ؟ 
هل يوجد احدا في العالم يفتح الفيس في البيت والعمل والشارع والمقهي ووسائل المواصلات العامة والخاصة ويفيس ويشير ويكتب وهو علي عجلة القيادة كما نفعل نحن ؟
هل يوجد أناس في العالم يهينوا شعبهم ويشوهوا بلادهم ويسيئوا لقادتهم ويسخروا من رموزهم ..كما يفعل بعضنا ؟
هل شاهدتم من بين شعوب العالم التي سبقتنا في التكنولجيا واستخدام الكميوتر شابا أو شيخا ..فتاة ام عجوز بثت وتبث هذا الكم الهائل من الفيديوهات المباشرة يتناولوا فيه أسرار البيوت والخلافات الاسرية والاجتماعيه ؟ 
هل ..وهل ...وهل ..وكثير من التساؤلات التي أظنها تضرب رؤوسكم وتطوف باذاهانكم وأنتم تتابعون الفوضي الفيسبوكيه عندنا ؟
تساؤلات اصدقكم القول أنني لم أجد لها عندي إجابات شافية وأظنكم أعزائي القراء مثلي .
الفيس بوك داء العصر..الشبكة الاجتماعية الشعبية الاكثر رواجا في العالم والتي يستخدمها _كما تقول الاحصائيات _مليار و80 مليون مستخدم شهريا في دول العالم منهم 165مليون في الدول العربيه وتحتل مصر المرتبة الأولي عربيا في استخدام الفيس بوك تليها المملكة العربية السعوديه 
اظنكم تشاركوني الرأي وتشاطرونني الاحزان فيما وصل اليه حال البلاد والعباد.
اظنكم تتألمون كألمي ونحن نري الفيس بوك وقد تحول الي مقصلة لواد الأبرياء وسلخانة لذبح الشرفاء ومنصة لتشويه الأسوياء ومعولا لمحاولة هدم الوطن 
يحزنني ما اشاهده من فيديوهات وبث مباشر للإنتقام وحملات التشويه والسفاهه وطول اللسان وقلة الأدب.
ألستم تتابعون مثلي ما يدور علي صفحات الفيس ..كل من هب ودب يبث مباشر ..مثلا إعلاميه أو من تدعي كذلك تهاجم زميله لها وتعايرها بانها ناقصة الانوثه ترتدي البوش اب لتكبير أعضاء الأنثوية يالها من ملهاه!
ألستم تشاهدون من يدعي أو تدعي انها تطلق مبادرات إجتماعيه متجاهلة من هي وما دورها في المجتمع لكي تتبني مثل هذه الحملات ؟ 
ألستم تتابعون هذا الهراء من فيديوهات وكليبات ومسخرة !!
تعالوا نتفق علي كلمة سواء نبحث عن حلول لوقف هذه المهاذل الفيسبوكية لنحمي المجتمع من الفوضي وكل انسان يحاسب علي فعلته .
تعالوا نطالب بتقنيين الصفحات الفيسبوكيه واتمي الا يفهم الجاهلون انني ضد الحريات اطالب بالقمع ..فقط ما اريده ضبط الايقاع الفيسبوكي لحماية المجتمع من الضياع .


اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *