الإثنين
02 ذو القعدة 1439
16 يوليه 2018
08:26 م
أبيض وإسود

حظاً سعيداً لكرواتيا

علاء طه
علاء طه
الجمعة، 13 يوليه 2018 07:30 م

بلغة كرة القدم، وصول كرواتيا إلي نهائي كأس العالم "معجزة" مثل الهبوط علي القمر، أو إكتشاف مجرة جديدة في الفضاء.. لا يهم نتيجة الغد بينها وفرنسا.. الفريقان فازا بالوصول لقمة المونديال، ولسيادة كرة القدم.. والدولتان كرواتيا وفرنسا فازتا بإعادة تقديم أنفسهما للعالم، ولسان حالهما أن أوربا لم تعد "القارة العجوز"، فها هي شابة علي المستطيل الأخضر، وقادرة علي إبهار العالم بمتعة كرة القدم، سواء أوروبا الغربية وممثلتها فرنسا أو الشرقية وممثلتها كرواتيا.
الأمر ليس جديداً لفرنسا، فالديوك فازوا من قبل ببطولة العالم.. لكنه حادثاً فريداً واستثنائياً ويدعو للفخر بالنسبة لكرواتيا.. يوم الخميس الماضي اجتمع وزراء حكومة كرواتيا، وهم يرتدون قمصان المنتخب الوطني ذات اللونين الأحمر والأبيض الخميس، احتفالاً بالصعود للنهائي، وقال رئيس الوزراء أندريه بلينكوفيتش في بداية الجلسة: "ما حدث في موسكو هو أفضل دعاية ممكنة لبلادنا على المستوى الدولي. هذا نجاح لبلد صغير ذي قلب كبير".. وفي بلجيكا احتفلت رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار كيتاروفيتش، التي صارت محط إعجاب وحديث العالم، وأهدت الرئيس الأمريكي ترامب قميص المنتخب الكرواتي بعد طباعة اسمه عليه.

بعيداً عن الأفراح الكرواتية فإن معجزة وصولهم للنهائي تحتاج إلي دراسة تجربة هذه البلد الصغيرة التي لا تتجاوز مساحتها 56 ألف كيلو متر، وسكانها 4.5 مليون نسمة فقط، لكنها تجذب عشرة ملايين سائح سنوياً.. كيف خرجوا من حرب الإستقلال في التسعينات ليقدموا نموذجاً ديموقراطياً شديد التميز والنجاح ليس في الرياضة ولكن في الإقتصاد والسياسة الخارجية بل وحتي في المشاركة بقوات حفظ السلام، والأهم كيف حسنوا معيشة المواطنين ليصلوا إلي قائمة أعلي الدخول في أوروبا، حيث تُظهر بيانات صندوق النقد الدولي أن الناتج المحلي الإجمالي الاسمي بلغ 63.84 تريليون دولار، ما يمثل 14.45 ألف دولار للفرد.. كيف حسنوا الصحة عندهم لتأمين صحي شامل ينفقون عليه 20.6مليار دولار سنوياً.. كيف انتشلوا المواطنين من الجهل، بمحو الأمية ومزيد من المدارس والجامعات والجودة وربط التعليم بالسوق.
معجزة الوصول لنهائي كأس العالم الأهم فيها قصة الإرادة لدي اللاعبين ولدي السياسيين في النجاح والتميز، ولعل رسالة رئيسة كرواتيا المصورة بالفيديو والتي بثتها مواقع التواصل قبل مباراتهم الأخيرة امام إنجلترا تكشف كلامنا حيث قالت :"  "أحر تحية لأحبابنا من بروكسل من قمة "الناتو".. للأسف، لا أستطيع أن أكون معكم شخصيا الليلة، ولكنني سأكون معكم بقلبي في كل ثانية من المباراة، أتمنى أن تبذلوا أفضل ما لديكم، العبوا لعائلاتكم، ولجميع الشباب الذين يبحثون عن فرصة في كرواتيا، والعبوا لكرواتيا نفسها وللشعب الكرواتي ولجميع المشجعين لدينا.. حظاً سعيداً ونحن في المباراة النهائية".

[email protected]

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *