الثلاثاء
03 ذو القعدة 1439
17 يوليه 2018
09:43 ص

صبحى: اولوياتنا دعم الانشطة الهادفة لتعزيز وتنمية العلاقات المصرية الافريقية

36993193_1743507585746332_3288210086891094016_n
كتبت-شيماء الشريطى الجمعة، 13 يوليه 2018 04:51 م

التقى الدكتور اشرف صبحى وزير الشباب والرياضة رؤساء الاتحادات والقيادات الطلابية الأفارقة لمناقشة اهم متطلبات واحتياجات طلاب افريقيا الدارسين بمصر وتحقيق مزيد من الدمج لهم في أنشطة وبرامج الوزارة خلال الفترة المقبلة، وذلك بمقر وزارة الشباب والرياضة بحضور كل من الدكتور السيد فليفل رئيس لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب المصري والدكتور هاني الشيمى مستشار وزير التعليم العالي للشئون الأفريقية والدكتورة ايناس أبو يوسف عميد كلية الإعلام بجامعة الأهرام الكندية والدكتور محمد على نوفل عميد معهد البحوث والدراسات الأفريقية والدكتورة آمنة فزّاع رئيس جمعية المرأة الأفريقية بالقاهرة والدكتور سيد فؤاد رئيس مهرجان الاقصر للسينما الافريقية وزكريا دياباتية رئيس الاتحاد العام للطلبة الافارقة في مصر.
كما شارك باللقاء كل من الدكتور يوسف الورداني، محمد الكردي، الدكتورة شيماء أبو عبلة، الدكتور محمد عبد القادر، والدكتور عمرو حداد مساعدو الوزير فى مجالات تطوير القدرات الشبابية والتنمية الرياضية والعلاقات الدولية والاتصال وتطوير مراكز الشباب، ورؤساء الإدارات المركزية بالوزارة بقطاعى الشباب والرياضة، وحسن غزالي نائب رئيس اتحاد الشباب الأفريقي والمنسق العام لمكتب الشباب الأفريقي بوزارة الشباب والرياضة.
اعرب الدكتور السيد فليفل عن سعادته بالتواجد مع القيادات الطلابية الافريقية بوطنهم الاول مصر، من خلال وزارة الشباب والرياضة المصرية التي تمثل دائما نافذة لتعليم الشباب كثير من المعان في حب الوطن والعمل التطوعي والارتباط بمعسكر العمل العربي مع شباب الدول العربية والافريقي مع شباب الدول الافريقية، واكد فليفل انه لا يوجد فارق بين شعوب الدول الافريقية فهم يمثلون شعب واحد وامة واحدة وشركاء مصير مشترك، مشيراً الي ان اجتماعات البرلمان وجلساته العامة تعمل دائماً علي التطلع لحالة جديدة من التطوير والتنمية بقيادة شباب القارة، وان الشباب قادر علي صناعة التاريخ كما صنعه اجدادهم.
واضاف فليفل: " لابد من الأخذ فى الاعتبار انه لا توجد فرصة لدولة واحدة للظهور بمفردها او ان تعطي ظهرها لجيرانها وان المدخل لسوق افريقية واحدة هو شباب نابه قادر علي امتلاك ناصية العلم والتواصل عبر الحدود الاستعمارية التي رسمها الاستعمار وتكوين شركات واحدة وتبادل المزايا النسبية وتكامل ذلك في اطار بناء الاتحاد الافريقي من خلال طاقة عمل وفكر وابداع لشباب افريقيا".
وواصل فليفل فى كلمته لشباب افريقيا: "كونوا عقولا عابرة للحدود فنحن نستحق الديمقراطية والاستقلال نستحق وحدتنا ونستحق الاحترام "، كما وجه رئيس لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب الشكر للدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة لاتاحة الفرصة لتواصل لجنة الشئون الافريقية بالبرلمان ومعهد الدراسات الافريقية والجامعات المصرية وغيرها من المؤسسات المهتمة بالشآن الافريقي لتكون جاهزة للاستجابة لكافة دواعي الوحدة الافريقية.
كما اعلن الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة ان خطة الوزارة تضع ضمن اولوياتها دعم الانشطة الهادفة لتعزيز وتنمية العلاقات المصرية الافريقية، حيث احتفلت الوزارة بختام المهرجان الشبابي العربي علي ارض القاهرة بمشاركة شباب مصر ودول تونس والجزائر وجزر القمر والسودان، وتواصل اليوم بهذا الجمع الكبير من الشباب والقيادات الطلابية الافارقة.
كما اكد صبحي علي الدور الهام والتعاون الوثيق بين الوزارة ولجنة الشئون الافريقية بمجلس النواب برئاسة الدكتور السيد فليفل في تدعيم الملف الافريقي، وتعزيز سبل التواصل خلال المرحلة المقبلة من خلال الاستراتيجيات التي تعمل على التلاحم بين الشباب الافريقي وتوجيه جزء هام واصيل من انشطة وبرامج الوزارة في مجال التدريب والتأهيل والتنمية والرحلات التثقيفية والتنمية الرياضية والسياسية وغيرها من البرامج لشباب القارة الافريقية لتنميتهم من كافة الجوانب، وبحث كافة المقترحات التى تستهدف دمج الشباب الافريقى مثل انشطة السياحة الرياضية ومشاركة شباب الجاليات الافريقية لمصر بالماراثون الدولي بالبحر الاحمر ابريل 2019، وتنفيذ دوري لطلاب الجاليات الافريقية، ومهرجان للدراجات الهوائية واسبوع اخاء بين تلاميذ دول حوض النيل.
واستعرض وزير الشباب والرياضة استعداد الوزارة من خلال ورقة عمل لاستضافة الاحتفالات الوطنية للدول الافريقية مثل احتفالية العيد الوطني لجنوب السودان المقرر استضافتها خلال شهر اغسطس المقبل، وكذا تنفيذ البرامج التدريبية التوعوية مثل استمرار استضافة مصر لسفينة دول حوض النيل التي انطلقت عام 2014 من خلال الادارة المركزية للطلائع بالوزارة، واستمرار تنفيذ فعاليات صالون افريقيا.
واوضح صبحى ان الوزارة قامت بمناقشة وبحث مشروعات عديدة للدمج بين الطلاب الافارقة والمصريين في مجال تنمية الوعي بالثقافة المصرية بين ابناء الجاليات الافريقية.
وتوجه رئيس الاتحاد العام للطلبة الافارقة في مصر بالشكر لوزارة الشباب والرياضة لما تنفذه من انشطة وخدمات وإلى حكومة مصر وشعبها لما تقدمه لابناء القارة السمراء ومجهوداتها فى سبيل تعميق العلاقات المصرية الافريقية.
وقد استعرض دياباتية ابرز الانشطة والبرامج التي ينفذها الاتحاد خلال العام الحالي منها الاحتفال بيوم المرأة الافريقية ووضع اجندة اتحاد الطلاب لعام 2030 واقامة رحلات ترفيهية الي المدن المصرية الكبري بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة واقامة حفل للطلبة الخريجين وامكانية مساهمة وزارة الشباب والرياضة فى توفير اماكن لاستضافة مزيد من الفعاليات الثقافية والرياضية والتدريبية التي ينظمها الاتحاد للطلاب الافارقة، معرباً عن تقدير الاتحاد لسعى الوزارة الدائم للتواصل البناء والمثمر مع قيادات الاتحاد واعضاءه من خلال مكتب الشباب الافريقي بالوزارة.


بينما استعرضت الدكتورة ايناس ابو يوسف رؤية جامعة الاهرام الكندية في اعداد وتاهيل ركيزة من الاعلاميين يملكون الوعى الكامل بالشأن الافريقى، لمواجهة عمليات "تسييس" الإعلام التى تتم فى العديد من الأحيان ومنها التأكيد على اهمية التعريف بافريقيا اجتماعيا وثقافيا وضرورة التنسيق لوضع عدد من الانشطة الخاصة بالطلاب الافارقة وتوفير فرص للتدريب الاعلامي خاصة فيما يخص تدعيم صحافة المواطن وتأهيل الطالب فنياً ودراسياً، حيث اعلنت يوسف عن اطلاق اول دورة تدريبية في مجال الاعلام الافريقي تستضيفها جامعة الاهرام الكندية بالتعاون مع الوزارة متمثلة في الادارة المركزية للمشروعات وتدريب الشباب.
وفى كلمتها، وجهت الدكتورة آمنة فزاع عدد من المقترحات والبرامج للتبادل التوعوى وتعزيز هوية الشباب المصرى الافريقية وكذلك دورات الامن القومى والاستراتيجى للطلاب الافارقة والمصريين لخلق الانتماء المتبادل بين الشباب بالتعاون بين الوزارة والجمعية الافريقية التى تحرص على تنفيذ العديد من مبادرات السلام والمبادرات الثقافية، ومواجهة القصور فى التمكين الاقتصادى للمرأة والشباب فى الدول الافريقية من خلال تلك البرامج المشتركة.
وخلال اللقاء، ناقش حسن غزالي ابرز البرامج التي نفذها مكتب الشباب الافريقي خلال الفترة الماضية، والتعريف باهداف ورؤية المكتب منذ تأسيسه عام 2014 علي المستوي الوطني والقاري والعالمي، مستعرضا خطة العمل والاهداف المشتركة التي يسعي المكتب الي تحقيقها، واستهداف الوزارة الي خلق التشبيك مع شباب الاتحاد والتنسيق مع مختلف الجهات لتحقيق دمج اكبر بين شباب القارة الافريقية.
فيما ناقش رؤساء الاتحادات والقيادات الطلابية المشاركين عدد من الاحتياجات والمتطلبات تمثلت في تحديد وسائل متعددة لتحقيق التواصل الفعال بين الوزارة واتحاد الطلاب الأفريقي وتسهيل وصول المعلومات الخاصة بالأنشطة التي تقدمها الوزارة للطلاب، والتواصل المستمر مع سفارات الدول الأفريقية من قبل الاتحادات الطلابية.
كما أكد رؤساء الاتحاد المشاركين باللقاء على ضرورة إدراج جميع الطلاب تحت راية الاتحاد العام لتحقيق التعاون الأمثل بين مكتب الشباب الأفريقي وبين الاتحاد العام للطلبة الأفارقة، الي جانب احتياجات الطلاب الأفارقة في تنظيم وزارة الشباب والرياضة رحلات وزيارات للأماكن السياحية والتاريخية للتعريف عن قرب بتاريخ مصر من خلال زيارات المعالم السياحية والأثرية، بالإضافة إلى تنفيذ دورات تدريبية للطلاب الأفارقة للتوعية بالتاريخ المصري.
شارك فى اللقاء رؤساء الاتحادات يمثلون كل من دول (مصر – ساحل العاج – السودان – جنوب السودان – جامبيا – أريتريا – بوركينا فاسو- ليبيريا – مالي – الكاميرون – كوت ديفوار – توغو – ملاوي – جزر القمر – تنزانيا – اوغندا – بوروندي – رواندا – الجابون – موريتانيا – غينيا كوناكري – نيجيريا – الصومال – النيجر – تشاد – ليبيا – غانا – بينين ومدغشقر)

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *