الأربعاء
04 ذو القعدة 1439
18 يوليه 2018
01:12 ص

مفاجأة جديدة يكشفها الطب الشرعى بشأن جثث أطفال الهرم

اطفال الهرم
كتب -محمد الطوخي وهبه صبحي الأربعاء، 11 يوليه 2018 10:58 م

تكثف أجهزة الأمن بالجيزة بإشراف اللواء عصام سعد مساعد وزير الداخلية , جهودها لكشف غموض حادث العثور علي جثث الأطفال داخل أكياس بمنطقة المريوطية , حيث انتهي رجال المباحث من فحص كاميرات المراقبة في محيط العثور علي الأطفال ومناقشة المحيطين بمكان الجريمة ..بينما يقوم فريق من رجال المباحث بفحص أماكن ودور الأيتام حيث يرجح أن يكون ماس كهربائي أو حريق قد تسبب في الحادث وأن العاملين تخوفوا من افتضاح أمرهم فقاموا بوضع جثث الأطفال في حقائب وإلقاؤها في الطريق . 

كشفت مناظرة النيابة العامة لجثث الأطفال عدم وجود ثمة آثار لعمليات نقل أعضاء وأن الجثث في حالة تعفن وعدم وجود جروح ذبحية وطعنية بالجثث الثلاث وأن خروج الأحشاء لأحد الضحايا كان نتيجة تعفن الجثة والذين يرجح وجودهم من يومين إلي ثلاث أيام ..كما تبين وجودهم داخل أكياس سوداء اللون ملفوفين ببطانية وسجادة .

انتهت مصلحة الطب الشرعي بإشراف الدكتور هشام عبد الحميد من تشريح جثامين الأطفال الثلاث الذين تم العثور علي جثثهم بمنطقة المريوطية والذين تبين من خلال عملية التشريح والفحص أن جثث الضحايا كاملة الأعضاء ولا يوجد بها جراحات يمكن أن يكون قد تم نقل الأعضاء من خلالها ..وأرجع التقرير سبب وجود ثقب بجدار البطن لاثنين منهما لحالة التعفن والحروق بهما .

من جانبه استبعد الدكتور محمود المتيني عميد كلية الطب جامعة عين شمس ورئيس فريق زراعة الكبد في مصر , عملية نقل الأعضاء من الأطفال , مؤكدا أن عملية نقل الأعضاء من الأطفال غير مفيدة وغير مجدية , وموضحا أن عملية نقل الأعضاء تكون من الكبار لأنه عندما يؤخذ العضو "كبد –كلى" يجب أن يحفظ وقتها في محاليل ووسائل معينة مرتفعة التكلفة ويتم نقلها في دقائق ..مشيرا إلي أن مصر ليس بها تقنيات ومتخصصيين إلا لنقل عضوين فقط هما الكبد والكلي وأما باقي الأعضاء فلا يوجد لدينا كوادر لنقل الأعضاء لها .

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *