الثلاثاء
13 محرم 1440
25 سبتمبر 2018
10:46 ص

فتوى "الدعاء بصوت عال" تثير الجدل فى الأوساط الدينية

مبروك عطية
تحقيق - نوران صلاح الأربعاء، 11 يوليه 2018 05:55 م

العلماء :رفع الصوت والتشويش مكروه ولا صلة له بدرجة الإستجابة

 

أثارت الفتوى التى أطلقها الدكتور "مبروك عطية" بأن الدعاء بصوت عالى غير مستجاب جدلاً كبيراً حول مدى صحة هذا القول، الأمر الذى أنكره البعض بينما لفت آخرون إلى أن رفع الصوت بالدعاء والتشويش مكروه ولا صلة له بدرجة الإستجابة.

أكد الدكتور"محمد عبد العاطي"-عميد كلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر - فى تصريحاته لـ"الجمهورية أونلاين"أن الدعاء بصوت عالى غير مستجاب فتوى غير صحيحة جملة وتفصيلاً وأنه لا أحد يعلم هل سيستجاب الدعاء أم لا فالله قد يستجيب للدعاء فى الحال وقد يدخر الاستجابة فى الآخرة.



وأشار د.عبد العاطي إلى أن الإنسان المسلم مُكلف أن يدعو الله فالدعاء عبادة وطلب ورجاء من الله وليس للإنسان سائل إلا الله لافتاُ إلى أن الله توّعد الذين لا يدعونه وذلك فى قوله تعالى:"إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِين" ،وأن الله كلفنا بالدعاء وذلك فى قوله تعالى:"أدعونى أستجب لكم" فالله لم يقل من دعانى جهراً لن أستجب له،مشدداً على أننا لانحمل همّ الإستجابة إنما نحمل همّ الدعء إلى الله وحسن المسائلة.

وافقه الرأي الدكتور"أحمد كريمة"أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر والذى أكد فى تصريحاته لـ"الجمهورية أونلاين" أن هناك فروقا بين صحة العمل وقبوله وأنه لا يوجد فى الإسلام وصاية بأن يقول فلان هذا مقبول أو غير مقبول أو أن هذا فى الجنة أو فى النار.



ووصف"كريمة" كل من يدعى بأنه وكيل عن الله ويطلق العبارات دون وعى بأنه جاهل بأحكام الشريعة ،مشدداً على أن الصوت العالى الذى يتسبب فى التشويش مكروه بالفعل وغير مستحب وذلك فى قوله تعالى:"ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلاً" لافتاً إلى أنه لاعلاقة بين الدعاء بصوت عالى وبين درجة الإستجابة.

من جانبه أكد الدكتور"عبد الفتاح العواري" عميد كلية أصول الدين جامعة الأزهر لـ"الجمهورية أونلاين" أن الدعاء إلى الله يتم بأدب بحيث لا يرفع الداعى صوته ويزعج الآخرين وذلك فى قوله تعالى:"ادعوا ربكم تضرعاً وخفية"، وأن أمر الإستجابة فهو لله وحده لايعلمه أحد فقد يستجيب الله للعبد دعاءه فى الدنيا وقد يؤجله فى الآخرة .

وأشار "العواري" إلى أن الصوت العال بالدعاء لا يترتب عليه عدم الإستجابة وأن الله قال فى كتابه:"وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ " وعليه فإن الله سميع بصير بعباده ويستجيب لدعاءهم كيفما يشاء.

 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *