الثلاثاء
03 ذو القعدة 1439
17 يوليه 2018
02:06 ص
غدا أفضل

الاتصالات الأمريكية .. لن تحل القضية

ناجي قمحة
ناجي قمحة
السبت، 23 يونيو 2018 12:09 ص

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي للوفد الأمريكي رفيع المستوي الذي استقبله أمس الأول الموقف المبدئي لمصر تجاه حل القضية الفلسطينية طبقاً للمرجعيات الدولية علي أساس حل الدولتين ويتضمن إقامة دولة فلسطينية علي حدود 4 يونيو 67 عاصمتها القدس الشرقية. وأوضح الرئيس ان حل هذه القضية المحورية يوفر واقعاً جديداً ويساعد في تحقيق الاستقرار والأمن لمختلف دول الشرق الأوسط. 
كان الوفد الأمريكي المكون من جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس ترامب وصهره وجيسون كرينبلات مساعد الرئيس وممثله الخاص للمفاوضات الدولية. قد زار قبل القاهرة عمان ثم الرياض واجتمع بكبار المسئولين في العاصمتين ضمن ما قيل انها اتصالات أمريكية لاعادة مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وتحسين الوضع الانساني في غزة. 
تأتي الاتصالات الأمريكية وسط استياء شديد عربي ودولي إزاء المواقف الامريكية المنحازة كلياً لإسرائيل منذ دخول ترامب البيت الأبيض وتوقيعه علي قرار نقل السفارة الأمريكية إلي القدس كعاصمة لإسرائيل والانسحاب من منظمة اليونسكو ثم المجلس الدولي لحقوق الانسان ووقوفه منفرداً في مجلس الأمن مستخدماً حق الفيتو لاحباط أي قرار يدين انتهاكات إسرائيل للقرارات الدولية ومواثيق حقوق الإنسان وقتلها المتظاهرين السلميين الفلسطينيين بدم بارد علي حدود غزة التي يقال الآن ان أمريكا تسعي إلي تحسين الوضع الانساني فيها متجاهلة حقيقة القضية الفلسطينية وهي نضال شعب أرضه مغتصبة ومحتلة يريد ان يستعيد حقوقه مثل كل شعوب العالم ويحرر أرضه من الاحتلال الإسرائيلي المدعوم أمريكياً سواء بتدفق السلاح والمال علي إسرائيل أو بتصدير الحروب الأهلية والصراعات الداخلية والجماعات الارهابية في الدول العربية لاشغالها عن القضية الفلسطينية التي لن تحلها الاتصالات الأمريكية بل تسوية الخلافات العربية وإحياء الجامعة العربية واتمام المصالحة الفلسطينية وعودة التضامن العربي الذي انتصرنا به في حرب أكتوبر وسننتصر به في تحرير القدس. 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *