الأربعاء
14 محرم 1440
26 سبتمبر 2018
11:24 ص
غدا أفضل

ترامب.. هل ننتظر منه خيرا؟!

ناجي قمحة
ناجي قمحة
الخميس، 21 يونيو 2018 11:40 م

من أجل إسرائيل.. يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مستعدا لخلع كل شيء حتي ورقة التوت المسماة بعملية السلام التي أخفت سوءات السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط طوال عقود ونصبت الشباك لاصطياد وتمزيق الدول العربية القادرة علي ردع إسرائيل وايقاف اعتداءاتها التوسعية وتعويق مخططاتها الاستيطانية في الأراضي المحتلة. 
كان الهدف الأمريكي من عملية السلام المزعومة واضحا ولكن بعض القوي العربية للأسف الشديد اسهمت في تحقيقه حرصا علي مصالحها رغم تجارب تاريخية سابقة وحالية اثبتت بما لا يدع مجالا للشك سرعة تخلي الولايات المتحدة الأمريكية عن اصدقائها والقائها مصالحهم في البحر إذا اصطدمت بالمصالح الأمريكية أو الإسرائيلية وهو ما أصبح جليا في قرارات ترامب الأخيرة مثل افشال مؤتمر الدول السبع في كندا حماية للاقتصاد الأمريكي والانسحاب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة انتقاما لادانته المستمرة وفضحه لجرائم إسرائيل المتكررة التي لم يجرؤ أحد في العالم علي الدفاع عنها الا ترامب فهو وحده القادر علي كبح حمرة الخجل حتي وهو يتحدي العالمين العربي والإسلامي ويمنح القدس العربية الإسلامية هدية للدولة اليهودية ثم يرسل صهره كوشنر في مهمة إلي بعض الدول العربية تسويقا لمشروع سلام مصنوع في أمريكا راعية عملية السلام الراحلة وحاضنة إسرائيل قبل ترامب وبعده فهل ننتظر منه أو من مشروعه خيرا؟! 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *