الأربعاء
14 محرم 1440
26 سبتمبر 2018
10:41 ص

كبار علماء السعودية .. يتراجعون

إبراهيم نصر
إبراهيم نصر
الثلاثاء، 19 يونيو 2018 04:20 م

ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة، التى ينزل فيها كبار  العلماء فى المملكة العربية السعودية على الرأى الفقهى الوسطى المعمول به فى مصر ويفتى به علماء الأزهر الشريف منذ عشرات السنين، ويعلنون التخلى عن الآراء المتشددة، التى تضر ولا تنفع، أو ضررها أكثر من نفعها فى أحسن الأحوال.
فقد طالعتنا صحيفة الوطن السعودية بخبر منذ بضعة أيام تحت هذا العنوان: "بعد عقود من تحريمها .. "كبار العلماء بالسعودية" تعيد النظر في إخراج زكاة الفطر مالا"
وجاء فى متن الخبر ما نصه: "كبار العلماء السعودية" تعى بعد عقود من تحريم إخراج زكاة الفطر مالًا من قبل هيئة كبار العلماء بالسعودية، قال الشيخ الدكتور عبدالله المطلق، عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية والمستشار بالديوان الملكي، إنه بدأ يعيد النظر في إخراج زكاة الفطر من الطعام، وينظر إلى ما يعادلها من القيمة المالية.
ودعا المطلق لجان الفتوى بالسعودية إلى ضرورة إعادة النظر في مسألة إخراج الطعام واستبداله بالقيمة المالية، لأن فقراء اليوم بحاجة إلى الكماليات أكثر من حاجتهم إلى الطعام، مشيراً إلى أن الطعام حاليا أصبح متوفرًا للفقراء.
وأشار عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية إلى أنه قام بإجراء دراسة في هذا الشأن، ووجد أن هناك من يبيع زكاة الفطر "كيس الأرز الكبير والمحدد سعره بـ230 ريالا"، عقب أن يتلقاها من المحسنين بأقل من قيمتها بـ70 ريالا للاستفادة من المال، وهو ما دفعه إلى عدم إبداء ممانعة من الأخذ بالرأي الفقهى الذىيجيز إخراجها نقدًا.
وكان المطلق على مدار السنوات الماضية يفتى بأنه لا يرى جواز إخراج زكاة الفطر نقداً.
ولم يكن المطلق هو الوحيد ضمن هيئة كبار العلماء بالسعودية الذى يغير فتواه فيما يتعلق بزكاة الفطر لتتوافق مع أحوال الناس في عصرنا الحديث، بل شاركه الرأى الشيخ قيس المبارك عضو هيئة كبار العلماء السعودية الذى أجاز واستحسن إخراج زكاة الفطر نقدًا.
الغريب فى الأمر أن كثيرين ممن تربوا على الفتاوى السعودية المتشددة، والذين كانوا يروجون لها ولا يلتفتون إلى فتاوى دار الإفتاء المصرية، ولا فتاوى علماء الأزهر الشريف، لا يعجبهم تراجع كبار علماء المملكة العربية السعودية عن فتاواهم المتشددة والأخذ بالرأى الذى يحقق مصلحة العباد، ويعتبرون ذلك خروجا عن جادة الصواب!!.
ومن قبيل الإصرار أو العناد، وإن شئت قل من قبيلالتمادى فى الجهل والضلال،تجدهم يروجون لفتوى تحريم إخراج زكاة الفطر نقدا، ولا يلتفتون إلى تراجع كبار العلماء عن فتواهم بعد التدقيق والبحث والدراسة المتعمقة.
هؤلاء أنفسهم من السعوديين أو الذين "تسعودوا "رغم مصريتهم أباً عن جد، هم الذين يعارضون فتوى إباحة قيادة السيارات للسيداتفى المملكة العربية السعودية، ويتهكمون عليها ويسفهونها، ويروجون السخرية منها عبر الإنترنت.
ها هى مقولة إمام الدعاة فضيلة الشيخ محمد متولى الشعراوى عليه رحمة الله تتحقق، ونحن نرى كبار علماء السعودية يأخذون بالفتاوى الأزهرية المصرية الوسطية التىتراعى مقتضى الحال وتغير الزمان والمكان والظروف والأحوال، فمن منا لا يذكر مقولة إمام الدعاة:"..مصر التى صدرت علم الإسلام إلى الدنيا كلها، صدرته حتى إلى البلد الذى نزل فيه الإسلام.."إلى آخر مقولته الشهيرة عن مصر المتداولة عبر الإنترنت
**********
بعد الفاصل:
ما كتبه فضيلة الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر على صفحته الشخصية قبيل إعلان التشكيل الوزارى الجديد مؤكداً تغيير الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وترشيح أسماء بديلة لتخلفه، خطأ محض يستوجب الاعتذار.
وبعد .. لا يفوتنى تقديم دعواتى المخلصات للدكتور مختار جمعة، بأن يعينه الله ويقويه على استكمال مسيرته التى بدأها للنهوض بالدعوة، وإحكام ولاية وزارة الأوقاف على المنابر، والارتقاء بمستوى الأئمة والخطباء علميا وماديا.

[email protected]

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *