الأحد
11 محرم 1440
23 سبتمبر 2018
02:20 م

العيد بسمة أمل

د. أشرف جودة السعيد
د. أشرف جودة السعيد
الجمعة، 15 يونيو 2018 12:29 ص

انقضى رمضان ذلك الضيف العزيز الغالي على قلوبنا جميعاً جاءنا بعد تشوق منا ولهفة وانتهى دون أن نروي ظمأ الاشتياق إليه صدقت يا رسول الله حينما قلت:
(إذا كان رمضان فُتحت أبواب الرحمة وغُلقت أبواب جهنم وسُلسلت الشياطين)، وكانت صحابة رسول الله صـلى الله عليه وسلم يعيشون العام كله في رمضان، يستعدوا له قبل مجيئه بستة أشهر ويعيشون في ظلاله بعد انتهائه ستة أشهر، هيا بنا أحبائي نتخلق بخلق الصحابة الكرام لنعيش الأجواء الرمضانية في كل وقت وفي كل حين.
ومن فضل الله عز وجل ونعمته علينا أننا بمجرد انتهاءنا من موسم طاعة حتى ننتقل إلى موسم طاعة آخر لأن الله عز وجل يريد لنا كل الخير ويحب أن يعطينا الثواب ويحب أن يدخلنا الجنات، فها نحن الآن نستقبل عيد الفطر المبارك فهنيئاً لنا جميعاً، علينا أن نفرح ونسعد، فهذا يوم الجائزة من الله عز وجل بعد أن صمنا وقمنا وتحملنا المشقة والتعب إرضاء لله، وكان صومنا ليس عن الطعام والشراب فحسب بل عن كل ما يغضب الله عز وجل عن كل الصفات والأفعال الذميمة عن كل المحبطات والسلبيات لنخرج من هذا الشهر الكريم مستقبلين عيد الفطر وكلنا مبتسمين بسمة أمل كبيرة.
بسمة أمل أن يرضى الله عنا ويتقبل منا هذا الشهر.
بسمة أمل أن نستمر على الطاعة والعبادة بعد هذا الشهر.
بسمة أمل أن نستمر ونداوم على الإيجابية وحب النفع للآخرين وحب المجتمع والانتماء لبلدنا.
بسمة أمل أن نبني بلدنا لنصبح في مصاف الدول المتقدمة.
لأن الله عز وجل يريدنا أن نكون ناجحين متفوقين نابغين وكما يقول الله عز وجل في الآية الكريمة (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون) العبادة ليست صلاة وصوم وزكاة وحج فقط بل هي شاملة لكل مناحي الخير.
وأيضاً ليست هذا فقط فنحن خلفاء الله عز وجل في الأرض علينا استشعار هذا المعنى تماماً، نعم ربنا خلقنا لنكون خلفاء له في الأرض، ما المطلوب من خليفة الله في الأرض؟ مطلوب منه مع إقامة العبادات حسن معاملة الناس كما قلنا ومطلوب منه أيضاً التعمير والبناء في الأرض، مطلوب أن نكون مؤثرين نافعين لنا دور هام في رفعة أنفسنا ومجتمعنا وبلدنا، فالعبادات التي فرضها الله علينا المقصود منها ليس أداءها وفقط بل يجب أن تؤثر فينا وفي حياتنا وتغير من سلوكياتنا السلبية وتهذب أخلاقنا وتضفي علينا القيم النبيلة والصفات الحميدة،
بسمة أمل في مستقبل مشرق إن شاء الله.
ونحن خرجنا من شهر رمضان الكريم ومستقبلين عيد فطر مبارك ومستلهمين من هاتين المناسبتين كل الطاقة المحفزة المشجعة لنا على الوصول لغد مليء بالنجاحات لأنفسنا ولمجتمعنا ولبلدنا.

-----------------------
مدرس إدارة الأعمال واستشاري التنمية البشرية والعلاقات الأسرية

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *