الإثنين
10 شوال 1439
25 يونيو 2018
09:55 ص

في جريمة الحب والنار.. أرادت استرداد هاتفها فعاقبت أسرتها بالموت حرقا

حريق
مي ياقوت وياسر اسماعيل الأحد، 10 يونيو 2018 01:38 م

طالبة عين شمس: اشعلت النار لاخافتهم .. و"ندم عمري" لن يسدد فاتورة خطأي



عقارب الساعة تشير الي منتصف الليل .. لم تجلس معهم علي مائدة الافطار ففجأه صورت لها نفسها في لحظة عناد ان والديها وشقيقتها احب الناس اليها قد انقلبوا الي اعداء عندما بدأوا في انتقاد تصرفاتها التي راوا انها خرجت عن المألوف ولابد من تحجيمها خوفا عليها من خطأ فد تقع فيه ليس له علاج .



ابتلعت ريقها في غضب وهي تتذكر ليلة امس كيف كانت قاسية عليها بعد ان عنفها والداها لكثرة حديثها مع قريب لها تشعر انها تحبه..كان يرون انها مازالت صغيرة فسنوات عمرها التي لاتتجاوز التاسعه عشر عاما غير كفيلة باعطائها الخبره المناسبه لاختيار الشخص المناسب والحكم عليه ان كان صالحا ام طالحا

اغمضت عينها وحاولت ان تتناسي كيف صب عليها والدها جام غضبه عندما اكتشف محادثاتها ليلا معه وازداد غضبها عندما اصرت والدتها علي ان تأخذ منها الهاتف المحمول كعقاب لها حتي تقومها ليزداد الامر سوء عندما لاحظ الاب وجود رائحة دخان سجائر في غرفتها ليفتش فيها ويكتشف انها تدخن .

كان اكثر مايثير غضبها اخذ هاتفها منها وتهديد والدتها لها بالذهاب به الي اقرب سايبر لفتحه ومشاهدة الصور التي عليه ومعرفه اسرارها واصدقائها مادامت ترفض فتح "اللوك" او الرقم السري بارادتها فثمة جنون كان يصيب عقل الاسرة المحافظة فكيف ومتي واين ومن يقود ابنتهم الي طريق اخر مخالف عن تربيتها


كل هذا كان مجرد تهديدات عاديه لاترقي لحيز التنفيذ.. كلها وعيد والدين خائفين علي ابنتهما الا ان عقلها المراهق لم يفهم ذلك فقررت الانتقام منهم بحرق الشقه لينشغلوا في اطفائها وتستطيع اخذ هاتفها ..لم تتخيل ان البنزين سيشتعل بدرجة كبيره يصعب اطفاؤها لتموت والدتها وشقيقتها وتصاب هي ووالدها اصابات بالغه وينقلب الامر الي كابوس مرعب الا ان هذا ماحصل لتجد نفسها مصابه ومتهمه بقتل والدتها وشقيقتها !

"اشعلت النار لاخافتهم لينشغلوا باطفاء الشقه وآخذ هاتفي الا ان النار اشتعلت وفقدت سيطرتي عليها وفقد والدي السيطرة عليها لتنحبس والدي ووالدتي في الغرفه الداخليه لتموتان واصاب انا ووالدي" بهذه الكلمات بدأت "م" '19سنه" تدلي باعترافاتها وسط حالة من الذهول التي انتابتها لما الت اليه الامور واضافت انها نزلت واشترت "كيروسين" من "محطة بنزين قرببه"من "المصروف " الذي يعطيه لها والدها وانها قامت بسكبه بالمطبخ واشعلت النار .

واضافت المتهمة إن هناك مشادة كلامية وقعت بينها وبين والداتها بسبب رفضها الارتباط بالشاب الذى تحبه قبل الحادث بيوم

كانت البداية حين تلقت غرفة عمليات الحماية المدنية بالقاهرةبلاغا من شرطة النجدة يفيد بنشوب حريق داخل شقة سكنية بأحد العقارات فى منطقة عين شمس، وعلى الفور تم الدفع بـ 4 سيارات إطفاء، وتمكنوا من السيطرة على الحريق، وأسفر الحريق عن مصرع ربة منزل ونجلتها وإصابة والدها ليتبين وجود شبهه جنائية.

انتقل المقدم محمد السيسي رئيس مباحث عين شمس الي مكان الواقعه وتم اخطار اللواءين خالد عبد العال مساعد الوزير لامن العاصمه ومحمد منصور مدير المباحث واللذين امرا بسرعة كشف ملابسات الواقعه وتبين من تحريات البحث ان وراء ارتكاب الواقعه نجلة المجني عليها فتم تحرير المحضر اللازم وتولت النيابه المختصه التحقيق.

 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *