الأحد
09 شوال 1439
24 يونيو 2018
05:45 ص
الجمهورية تواصل نشر تفاصيل أكبر قضية إتجار بالبشر

" الواتس آب " كشف محادثات المتهمين وصور الضحايا

النائب العام
كتب - أحمد مراد ودعاء مجدى الجمعة، 08 يونيو 2018 06:53 م

المتهمون جماعة إجرامية منظمة .. استقطبوا الفتيات لقضاء سهرات المتعة 
الزواج كان عرفيا .. وحبوب منع الحمل الشرط الأساسى ..


تواصل "الجمهورية اون لاين "نشر تفاصيل أكبر قضيه اتجار بالبشر والمتهم فيها 40 شخصا من بينهم محامين وموظف بشركة تأمين وضابط متقاعد وأمين سر بمحكمه أسره بالإسكندرية وكاتب مواليد بمكتب الصحه بمركز طبى وموظف بمكتب التصديقات والخدمات القنصلية وصاحب شركه للكمبيوتر وآخرين 
حيث جاء في اقوال عضو هيئة الرقابة الادارية اثناء الادلاء بشهادته امام جهات التحقيق بنيابة الاموال العامه العليا التى باشرت التحقيقات تحت اشراف المستشار محمد البرلسى المحامى العام الاول للنيابة بانه وردت معلومات أكدتها تحرياته السرية تفيد قيام المتهم الرابع عشر موظف بمكتب التصديقات والخدمات القنصلية بالترجمان بالتربح من اعمال وظيفته وارتكاب جريمة الرشوة بالاشتراك مع باقى المتهمين الاولى والثانية والخامس والسادس والعاشر "محامى" والخامس عشر " مهندس ميكانيكا " والخامس والعشرون " محامى " ، وبناء عليه صدر أذن من النيابة العامه بمراقبة هواتف المتهمين وتسجيل المكالمات وتصوير اللقاءات التى تجرى بينهم واثناء تنفيذ الأذن لكشف الحقيقة عن جريمة الإستغلال للوظيفة العامة بكافة صورها ظهرت عرضا أثناء تسجيل المكالمات الهاتفية عدة وقائع ..شهد كاتب ثالث بإحدى الجامعات بأنه يعمل سائق تاكسى فى أوقات فراغه وأنه استقبل خلال فتره عمله أجانب ظل معهم طوال فتره إقامتهم بمصر حيث طلبوا منه أن يقلهم إلى كفر النجار ببسيون للزواج وحيث توجه بهم إلى مسكن المتهمه الثانيه طلبوا منه الانتظار أمام المسكن وبعد فتره خرجوا ومعهم 3 فتيات ثم عاد بهم بالتاكسى إلى محل إقامتهم بينما أقل المتهم الخامس الثلاثه فتيات بسيارته الخاصه وأقاموا معهم في شقه واحده واستمرت العلاقه بينهم 4 أيام .. أضاف الشاهد أن المتهمه التاسعه حضرت وحصلت من الأجانب على مبلغ 500 جنيه كما تعدد مرات استقباله لاجانب لتنفيذ ذات الغرض 

كما قالت طبيبه بمصلحة الطب الشرعى أنها قامت بتوقيع الكشف الطبي على الضحايا وأسفر عن أن المجنى عليهن ثيبات منذ فتره زمنية يصعب تحديدها كما يصعب تحديد مواقعه المجنى عليهن خلال فتره قصيره مع تعدد رجال آخرين من عدمه لعدم وجود الاجهزه والتكنولوجيا الحديثة لكشف ذلك

وشهد مدير عام الاداره العامه للتوثيق بمصلحة الشهر العقارى والتوثيق أن وثيقة الزواج الرسميه يتم تقديمها للاداره العامه حتى يتسنى لصاحب الشأن أن يتقدم بتلك الوظيفه إلى مكتب تصديقات وزاره الخارجيه لإجراء التصديق اللازم عليها حتى يستطيع الإحتجاج بها وتقديمها إلى سفارات الدول الاجنبيه ويحصل الاعتماد لوثيقة الزواج الرسميه من قبل الاداره من خلال أحد الباحثين القانونين لمراجعة الوثيقة والتأكد من صحتها ونسبها إلى مكتب زواج الأجانب. . كما أكد أن صوره وثيقة الزواج الواردة من إحدى السفارات لم تصدر من مكتب زواج الأجانب بمصلحة الشهر العقارى وان الأختام الممهور بها الوثيقة ليست اختام مصلحه الشهر العقارى والتوثيق

كما شهد ضابط بالإدارة العامة للمساعدات الفنيه انه ثبت بفحص الهاتف المحمول للمتهم الخامس قيامه بواسطه الواتس بعمل محادثات نصيه مع أكثر من شخص اجنبى يطلب منه توفير فتيات مصريات وكان رد المتهم عليه بالإيجاب كما احتوى الواتس على مجموعه صور لفتيات وسيدات بأماكن وأوضاع مختلفه كما تبين من فحص الهاتف المحمول الخاص بالمتهم السادس عبر الواتس وجود تسجيلات صوتيه عن قيام المتهم بتوفير الفتيات للأجانب كما تبين من فحص الهاتف المحمول الخاص بالمتهمتين الثانيه والرابعه عن العثور فى سجل المكالمات على جهات اتصال باجانب تدل على قيام المتهمين بالتواصل مع دول أخرى

 كما قال أخصائى متابعة بإتحاد الإذاعه والتليفزيون انه بناء على قرار النيابة العامه فقد شكلت لجنة خماسية لفحص التسجيلات الصوتية والمقاطع المرئية المضبوطة وقد توصلت اللجنة الى تطابق الصوت لكل من المتهمين على المكالمات المسجلة المنسوب تلك الأحاديث صدورها عنهم وكذا تطابق الصورة للمتهمين على الفيديوهات المسجلة المنسوبة لكل منهم بالمقاطع المصور

اعترفت المتهمة الاولى بإرتكابها جريمة الإتجار بالفتيات من خلال جماعة إجرامية منظمة ضمتها هى والمتهمين الثانية وحددت دور كل منهم وأضافت شارحة أن الرجال الاجانب كانوا يريدون بصحبتهم فتيات خلال فترة قضائهم أجازتهم بمصر مما دعاها إلى البحث عن الفتيات المطلقات ممن يكن فى حالة عوز ليتم عرضهن على راغب المتعة على ان يتم تدبير ورقة عرفية للزواج صوريا بالتأهل  التى يرغبها من بينهن بينما تحصل هى وباقى أفراد جماعتها الإجرامية على مبالغ مالية من جراء تلك العلاقات الجنسية وتعطى جزء من المال للفتاة المجنى عليها  على أن تكون الورقة العرفية من نسخة واحدة فقط بحوزة الاجنبى الذى كان يشترط ضرورة حصول المجنى عليها على حبوب منع الحمل والهدف من نسخة تلك الورقة العرفية هو تأمين العلاقة مع الفتاة فى أى وقت بعد إنتهاء أجازته ومغادرته البلاد 

اشارت الى أنه كان هناك بنات ثابته يتم التعامل عليهن بالطريقة السابقه من بينهن الشاهدتان الثالثة والخامسه واخريات يتم أستعمالهن فى تلك العلاقات الجنسية الموْقته ويساعدها فى إستقطاب تلك الفتيات المتهمات من المتهمة الثانية بينما يقوم نجلها المتهم السادس" سائق " بنقل الفتيات بسيارته الى أماكن إقامة راغبى المتعة بمصر 

بعرض التسجيلات الصوتية والمرئية عليها اقرت بصحتها وبإتفاقها مع عدة أجانب  لتدبير علآقاتهم الجنسية مع المجنى عليهم الشاهدة الخامسه  "طالبة " تحت ستار الزواج العرفى الصورى وبأنه لم يكن هناك زواجا حقيقيا ولم تكن هناك فترة عدة فاصله بين كل علاقة وأخرى وبأنها بالفعل قامت بعرض المجنى عليها الشاهدة الثالثة على احد الاجانب بمسكنه فاختار المجنى عليها الطالبة لإقامة علاقة جنسية معها وقضاء أجازته بصحبتها وفقا للمقطع المصور

كما اعترف المتهمين بقيامهم بتكوين جماعة إجرامية منظمة إرتكبوا جريمة الإتجار بالبشر بأن تعاملوا على 8 من المجنى عليهن بالإستخدام لهم فى أعمال الدعارة تحت ستار الزواج العرفى من أجانب بهدف الحصول على منافع مادية تهديدا لبعضهن وإستغلال لحالة الضعف والحاجة لديهن مع وعدهن بتلقى مبالغ مالية وكان ذلك التعامل بقصد الإستغلال الجنسى لهن لتحقيق مكاسب مادي .. كما حرضوا وسهلوا للمجنى عليهن ممارسة الدعارة .. كما قاموا بالاشتراك بطريقى الإتفاق والمساعدة فيما بينهم فى إرتكاب الجريمة بأن أبرموا عقود صورية بالزواج العرفى للمجنى عليهن من أجانب فى محاولة منهم لتقنين الإستغلال الجنسى للمجنى عليهم من علمهم بتعدد علآقاتهم الجنسية وعدم إنقضاء فترة عدتهن عن تلك الزيجات الصورية فوقعت الجريمتان بناء على ذلك الإتفاق والمساعدة


كما قاموا إرتكاب جريمة الإتجار بالبشر حال كونهم من أصول المجنى عليهن والمتولين تربيتهن بأن تعامل كل منهم على إبنته بإستخدامهن فى أعمال الدعارة تحت ستار الزواج العرفى من أجانب إستغلالا لحالة الضعف والحاجة لديهن بأن قدم كل منهم إبنته لعرضهن على راغبى المتعة من الأجانب وحصلوا منهم على مبالغ مالية لقاء كل علاقة جنسية وكان ذلك التعامل بقصد الإستغلال الجنسى لتحقيق مكاسب مادية

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *