الأربعاء
05 شوال 1439
20 يونيو 2018
03:39 ص

شهداء ومصابون .. مع إيقاف التنفيذ !!

حسين مرسي
حسين مرسي
الإثنين، 21 مايو 2018 06:44 م

هل تذكرون اعتصامي رابعة والنهضة .. هل تذكرون أن هناك ضباطا وجنودا سقطوا شهداء ومصابين في عملية فض الاعتصامين ؟ هل تذكرون هؤلاء الشهداء والمصابين .. ؟؟ هل تذكرون الشهيد محمد مبروك ضابط أمن الدولة الذي قتله الإرهابيون بدم بارد أثناء توجهه لعمله ؟؟ هل تذكرون شهداء رفح الأولى والثانية ؟؟ هل تذكرون شهداء ومصابي مذبحة كرداسة ؟؟ هل تذكرون الشهيد محمد أبو شقرة ؟؟ هل تذكرون شهداء ومصابي انفجار مديريتي أمن القاهرة والدقهلية ؟؟ هل تذكرون شهداء ومصابي الشرطة من الضباط والجنود من 25 يناير 2011 وحتى الآن ؟؟ نحن جميعا نذكرهم ولكن للأسف الشديد هناك من نسيهم أو تناساهم عمدا .. نسيهم بعض السادة نواب البرلمان عندما أصدروا قانون صندوق رعاية أسرالشهداء والمصابين والذي اعتبر أن الشهيد أوالمصاب فقط هو من سقط بعد 18 يناير 2014 تاريخ العمل بالدستور ليسقط من ذاكرة البرلمان ونوابه شهداء ومصابون سقطوا في أشد الأوقات صعوبة ..
نعم هؤلاء سقطوا من ذاكرة السادة النواب الذين اعتبروا أن الشهيد والمصاب هو فقط من سقط في 2014 .. أما من سقط قبل ذلك فمات أو عاش بإصابة تلازمه العمر كله – فقد اعتبره السادة نوابنا الكرام ساقط قيد .. يعني من الآخر مالوش لازمة !!
وأعلم أن هناك نوابا تقدموا بطلبات لتعديل القانون واعتبار كل من سقط اعتبارا من 2011 هو شهيد أو مصاب .. ولكن للأسف هناك نواب لم يقتنعوا بذلك والدليل هو التحقيق الصحفي الذي نشرته جريدة الأخبار يوم الجمعة 4 مايو عن القانون الكارثة والذي تحدث فيه النائب مصطفى بكري بموضوعية شديدة وأكد على مشروع القانون الجديد الذي يساوي بين شهداء ومصابي العمليات قبل وبعد 2014 .. ولكن الكارثة كانت فيما قاله النائب عبد الهادي القصبي والنائبة شيرين فراج ..
النائب القصبي قال بالنص وهو رئيس لجنة التضامن بمجلس النواب إنه  " كان لزاما على البرلمان عمل مشروع القانون الذي يختص أسر الشهداء والمصابين بدءا من 2014 الذي ارتبط ببدء عمليات مكافحة الإرهاب وسقوط العديد من المصابين والشهداء " فيما أكد أن هذا يتوافق مع المادة 16 من الدستور التي تلزم الدولة برعاية أسر الشهداء والمصابين !!
بينما قالت النائبة شيرين فراج " إن مشروع قانون تكريم أسر شهداء ومصابي الأحداث الإرهابية بدءا من 2014 لأن عمليات محاربة الإرهاب بدأت في 2014 فبدا سقوط الشهداء والمصابين تباعا " !!!
وقالت : " إن هذا المشروع لايعني تجاهل الشهداء والمصابين قبل 2014 فهناك العديد من سبل الدعم والرعاية للشهداء والمصابين ومنها "المحاربين القدماء" .. وقالت إن المجلس سيسعى لعمل مشروعات قوانين أخرى لدعم هؤلاء ..
ويبدو والله أعلم أن هؤلاء المنسيين أصبحوا في خبر كان حتى أن تصريحات السادة النواب الذين أقروا القانون تصل لهذا الحد من الاستفزاز عندما يقولون إن الشهداء فقط هم من سقطوا بعد بدء عمليات مكافحة الإرهاب رسميا ثم تختصر سيادة النائبة الأمر في جمعية المحاربين القدماء التي يبدو أنها لاتعرف دور هذه الجمعية !!
وللأمانة وحتى تكتمل الصورة من جميع جوانبها فقد تقدم النائب الزميل مصطفى بكري بطلب مشروع لتعديل هذا القانون وأكد في طلبه على ضرورة الاعتراف بالشهداء والمصابين والمفقودين اعتبارا من 25 يناير 2011 .. وأكد بكري في مشروعه أن الكثيرين من أسر هؤلاء الشهداء والمصابين والمفقودين فوجئوا بأن القانون لا يطبق عليهم .. خاصة أن القانون نص فى مادته الأولى على سريان تطبيق هذا القانون على الشهداء والمصابين والمفقودين من بعد 18 يناير 2014 متناسيًا أن هناك شهداء وضحايا قدموا أغلى ما يملكون فى مواجهة الفوضى التى سادت البلاد بدء من أحداث 25 يناير 2011 وأحداث رابعة وما تلاها من عمليات إرهابية كان أبرزها شهداء ومصابى حادث كرداسة وغيرها.
نعود لنؤكد أن من سقط شهيدا من الجيش والشرطة في أحداث 25 يناير وما بعدها هم من يستحقون التكريم لأنهم تحملوا عبء المواجهة في وقت حرج كانت الدولة فيه تتجه نحو الهاوية .. فوقفوا في وجه الهجمة الشرسة ضد الوطن ونجحوا في الخروج بمصر من الأزمة بأقل الخسائر .. وأنه لولا هؤلاء الأبطال من رجال الشرطة والجيش لما كان هناك استقرار ولا كانت هناك دولة ولا مجلس للنواب ليخرج علينا بعضهم رافضين الاعتراف بشهداء الوطن ومصابيه .. هؤلاء هم الأبطال حقا سواء من استشهد أو أصيب أو من بقى على قيد الحياة سليما .. هم أبطال إلى جانب زملائهم الذين يكملون المسيرة في مواجهة الإرهاب والمؤامرات ضد مصر حتى الآن ..وأكرر أنه لولا هؤلاء ماكان هناك برلمان الآن وما كان السادة النواب في أماكنهم الآن .. وغير كده مفيش كلام !!

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *