الجمعة
07 صفر 1440
19 أكتوبر 2018
11:41 ص

حكاية آية.. قال لهم الله موتوا ثم أحياهم

حكاية آية
إعداد - محمد إسماعيل الجمعة، 18 مايو 2018 07:00 ص

"وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا"، تقدم "الجمهوية أونلاين" يوميًا "حكاية آية"، لنتعرف على أسباب النزول ونتدبر سويا آيات الذكر الحكيم في شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن.

قال الله تبارك وتعالى في الآية رقم 243 من سورة البقرة "ألَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُون".

دخل الطاعون في قرية فخرج أناس وبقي آخرون، فهلك الذين بقوا في القرية، وبقي الآخرون، ثم دخل الطاعون في قريتهم ثانية فخرج أناس وبقي آخرون ومن خرج أكثر ممن بقي، فنجى الله الذين خرجوا، وهلك الذين بقوا، فلما كانت الثالثة خرجوا بأجمعهم إلا قليلا فأماتهم الله ودوابهم، ثم أحياهم فرجعوا إلى بلادهم، وقد أنكروا قريتهم، ومن تركوا.

وشكا ناس من بني إسرائيل بلاء وشدة من الزمان، فقالوا: "يا ليتنا قد متنا فاسترحنا مما نحن فيه، فأوحى الله إلى حزقيل: إن قومك صاحوا من البلاء، وزعموا أنهم ودوا لو ماتوا فاستراحوا، وأي راحة لهم في الموت؟ أيظنون أني لا أقدر أن أبعثهم بعد الموت؟ فانطلق إلى جبانة كذا وكذا، فإن فيها أربعة آلاف، فقم فيهم فنادهم، وكانت عظامهم قد تفرقت فرقتها الطير والسباع، فناداهم حزقيل فقال: "يا أيتها العظام إن الله يأمرك أن تجتمعي" ! فاجتمع عظام كل إنسان منهم معا. 

ثم نادى ثانية حزقيل فقال: "أيتها العظام، إن الله يأمرك أن تكتسي اللحم"، فاكتست اللحم وبعد اللحم جلدا فكانت أجسادا، ثم نادى حزقيل الثالثة فقال: أيتها الأرواح، إن الله يأمرك أن تعودي في أجسادك فقاموا بإذن الله، وكبروا تكبيرة واحدة.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *