السبت
08 صفر 1440
20 أكتوبر 2018
02:28 م

السفير البريطاني يستقبل رمضان بصحبة طلاب منحة جامعة الأزهر

Picture I
شريف عبد الحميد الخميس، 17 مايو 2018 02:58 م

استقبل السفير البريطاني شهر رمضان الكريم بصحبة ثلاثة طلاب مصريين حازوا على منحة جامعة الأزهر بالمملكة المتحدة لعام (2018- 2019).
وأسس شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، والسفير البريطاني جون كاسن، منحة الدراسات الإسلامية عام 2015.
وذكر بيان للسفارة البريطانية بالقاهرة اليوم ان هذه المنحة تحدد خريجي الازهر المميزين، وتستثمر فيهم من أجل ضمان أن الجيل القادم من القادة الدينيين معدين ومجهزين لإقامة وبناء حوار بين الأديان وكذلك لمواجهة التطرف.
واشار البيان الى ان طلاب هذا العام هم: "محمد بسيوني"، و"عمر عادل"، و"عبدالفتاح رزيقة". وهم يسعون الآن إلى مواصلة تحقيق أحلامهم لنيل شهادة الدكتوراة في جامعات المملكة المتحدة الرائدة في مجالات القانون الدولي والشريعة الإسلامية، وتاريخ التحالفات المسيحية والاسلامية، والأدب، وعلم التوحيد المقارن في مؤلفات بعض المؤلفين المشهورين من المصريين والبريطانيين.
واوضح البيان انه تم حتى الآن منح تسع منح دراسية من جامعة الأزهر في المملكة المتحدة وتبلغ قيمة كل منحة دراسية حوالي (150,000 جنيه استرليني) لكل مرشح. وإلى جانب توفير المنح للدراسات الخاصة بهم، تفتح المنحة أبوابها لتأصيل روابط أعمق بين المجتمع البريطاني والمجتمع المصري والمجتمعات المتدينة. وفي مارس من هذا العام، التقى طلاب منحة جامعة الأزهر بالمملكة المتحدة بصاحب السمو الملكي أمير ويلز، راعي حملة جمع التبرعات للمنح الدراسية والحاصل على درجة الدكتوراة الفخرية من جامعة الأزهر، لمشاركة الأفكار بشأن التسامح الدينى وجهود مكافحة التطرف. وفي أبريل، تم دعوة الطلاب لزيارة اسكتلندا في أول برنامج زمالة Ginko، وهو عبارة عن ثلاثة أيام من جلسات التأمل والتفكر بين كبار العلماء من المسيحيين والمسلمين في الجامعات البريطانية.
وصرح السفير البريطاني لمصر جون كاسن قائلًا: " أنا سعيد لاستقبالي هذا الشهر المميز للمسلمين بصحبة ثلاثة منالطلاب المسلمين وقادة المستقبل. إنه لمصدر إلهام سماع خططهم بشأن الدراسات في جامعات المملكة المتحدة الرائدة. فلطالما عاملت الدبلوماسية الدين بوصفه معضلة، وقد حان الوقت لنعلم أن العالم يحتاج إلى رجال الدين لتزويدنا بالموارد والمصادر الهامة وبالحلول أيضًا. وعبر الاستثمار في قادة ورجال الدين في المستقبل، فإننا نفتح الأبواب أمام مجتمع أكثر تسامحًا وسلامًا في بريطانيا، ومصر والعالم كله."
وقال طالب منحة جامعة الأزهر بالمملكة المتحدة، عبدالفتاح رزيقة: "ستسمح لي هذه المنحة بسد الفجوة بين المنهجية الغربية ونظيرتها بالشرق. كما أن حصولي على درجة الدكتوراة من المملكة المتحدة، أحد أفضل وأعظم الوجهات التعليمية في العالم، سيكون الخطوة الأولى نحو تحقيق أحلامي الأكاديمية."
يحظى الأزهر الشريف والمملكة المتحدة بشراكة طويلة الأمد، بدأت في عام 2007 بناءً على طلب الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف، ومن ثم رئيس جامعة الأزهر، اللذين ناشدا المعهد البريطاني بإنشاء مركز تدريب خاص باللغة الإنجليزية للطلاب بكلية الدراسات الإسلامية .
وقال القائم بأعمال مدير المعهد البريطاني في مصر، أليكس لامبرت: "من خلال خبرتنا في مجال تدريس اللغة الإنجليزية والمنح الدراسية، يمكننا مساعدة طلاب الأزهر في التعبير عن أنفسهم في الدوائر الدولية والمساهمة في فهم عالمي أكبر للإسلام والثقافة المصرية."

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *