الخميس
03 ذو الحجة 1439
16 أغسطس 2018
04:02 م

مترو الأنفاق وزيادة أسعار التذاكر

أحمد نور عبدالله
بقلم/ أحمد نور عبدالله الثلاثاء، 15 مايو 2018 06:57 م


بدأت وزارة النقل اليوم الموافق الجمعة 11مايو العام المالي 2017/2018 في تطبيق تعريفة جديدة لركوب مترو الأنفاق تختلف كليا عن التعريفة الموحدة السابقة للتذكرة البالغة جنيهان ، سعر التذكرة الجديدة هو ثلاث جنيهات لعدد تسع محطات وخمس جنيهات لعدد 16محطة_منطقتين_ وسبع جنيهات لركوب_ثلاث مناطق_ جميع المحطات .

منذ إنشاء الخط الأول لمترو الأنفاق عام 1987 لخدمة الملايين من سكان القاهرة الكبرى حين كان تعداد سكان مصر هو 53 مليون نسمة واليوم بعد مرور أكثر من ثلاثين سنة يبلغ تعداد أكثر من مائة مليون نسمة والتطوير الحادث في هذا المرفق الحيوي الذي يخدم الملايين من سكان القاهرة الكبرى الهاربين من جحيم اختناق المرور بالطرق لازال يسير ببطيء حتى مع إنشاء الخط الثاني والثالث لازالت القاهرة الكبرى في حاجة إلى توسعات هائلة في شبكة مترو الأنفاق خاصة مع الانفجار السكاني غير المنتهى في مصر.

المرفق يحتاج إلى إصلاحات هائلة تقدر بأكثر من ثلاثين مليار جنيه لتطوير الخط الأول والثاني  والعمل جارى في توسعات الخط الثالث بأنفاق حكومي أقرته وزارة  التخطيط اليوم يقدر بحوالي ثمانية مليارات  جنيه، علينا إنقاذ مترو الأنفاق  قبل فوات الأوان وقبل أن يلحق هذا الموفق  بمصير سكك حديد مصر التي أصابها الانهيار بسبب إصرارها على تقديم الخدمة بسعر ثابت ومع الوقت انهارت الخدمة تماما والحال لا يخفى على أحد .

القرار لا شك سيكون له صدى سلبي على نفسية المواطن القاهري خاصة وأيام قليلة تفصلنا عن شهر رمضان المبارك وفى ظل ضغوط مالية كبيرة تعانى منها الأسرة المصرية ، المواطن القاهري الذي يرى في مترو الأنفاق واحد من ارخص وسائل النقل الحالية  رغم ملاحظتي الشخصية للزحام الشديد في محطات المترو في العام الحالي بشكل خاص، القرار لا شك يرفع أعباء سكان العاصمة حتى مع تأكيد  شركة المترو على ثبات أسعار اشتراكات الطلبة وكبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة .

والقضية تكمن أن يتحول رفع أسعار تذاكر هذا المرفق الحيوي إلى بداية لموجة جديدة من انفجار الأسعار في مصر، وخاصة أن الزيادة الأخيرة في تذاكر المترو كانت من وقت ليس ببعيد بعد فترة قاربت العشر سنوات ظلت تذكرة المترو موحدة وثابتة بسعر جنيه واحد فقط .

الحكومة عليها اليوم قبل الغد التوقف عن الحديث عن زيادة أسعار الخدمات فالزيادات قادمة لا محالة، على الحكومة أن تبحث عن وسائل لرفع الدخل للمواطن المصري على الحكومة أن تفكر في كيفية فتح آفاق اقتصادية جديدة واستثمارات جديدة ، الدخول لا تزيد بما يوازى ارتفاع الأسعار  في مصر وهنا تكمن المشكلة المعقدة فزيادة الأسعار حتمية ولكن زيادة الدخول تحتاج إلى جهد حكومي أكبر مما هو قائم بكثير.

شركة المترو من جانبها تؤكد أن خسائرها في غضون العامين السابقين تقدر بحوالي 616.8مليون جنيه ، وهو الخلل بين المصروفات واحتياجات التطوير الشامل للمرفق وبين الدخول من أسعار التذاكر، الموضوع معقد جدا وتقديري أن الأسعار سوف ترتفع ولا شك في هذا وعلي الحكومة أن تفكر في حلول جدية لرفع مستوى المعيشة .

زيادة أسعار المترو حتى مع قناعتي الشخصية بحتميتها فتقديري أن مرددوها سيكون سلبي للغاية.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *