الثلاثاء
08 ذو الحجة 1439
21 أغسطس 2018
02:39 ص

الملف السود "للعميل" ...وليد شرابي

وليد3
تقرير : ايناس سامح الإثنين، 14 مايو 2018 05:01 م

مستشار الاخوان ...تقاضى 150 الف جنيه شهريا من وزارتي الاستثمار و الشباب

انضم اتنظيم قضاة من أجل مصر و شارك في اجتماعات الجماعة الارهابية دفاعا عن مكاسبه الشخصية

هو عراب الاخوان ... او بالأحرى كذاب الاخوان ... الذي برز في عهد الجماعة الارهابية و استطاع أن يحقق مكاسب خيالية خلال فترة حكمهم حيث عمل مستشارا في أكثر من وزارة ، و سافر للخارج بتعليمات من مكتب الارشاد لتنفيذ اجنداتهم ... و كان احد الوجوه التي حاولت النيل من سمعة العدالة عن طريق تشكيل ما يسمى بقضاة من أجل مصر ... لكنه في الحقيقة كانت من أجل الاخوان و الجماعة دفاعا عن مكاسبه الشخصية
باع الشرابي كل شيء بدءا من القيم و الاخلاق و نهاية بالوطن ...بعد أن ارتمى في احضان الجماعة الارهابية و انكشف الوجه الحقيقي ليسقط القناع أمام الرأي العام و هو ما تؤكده صفحات السجل الأسود له  و جاء منها :
عمل مستشارا قانونيا لوزير استثمار الاخوان بمرتب 75 ألف جنيه
و عمل مستشارا قانونيا لوزير الشباب الاخواني اسامة ياسين براتب 75 الف جنيه ايضا كما انضم لتنظيم (قضاة من اجل مصر ) دون احترام لتعليمات و قواعد عمله القضائي كما شارك في اجتماعات مكتب الارشاد بالمقطم عدة مرات
  
                                      
«التطاول على الرموز المصرية»
في نوفمبر 2017، نظرت محكمة القضاء الاداري، برئاسة المستشار سامى عبدالحميد، نائب رئيس مجلس الدولة، دعوى مقامة من سمير صبري المحامي، تطالب  باسقاط الجنسيةعن «شرابي» المتحدث باسم حركة قضاة من أجل مصر، نتيجة دعاوى العنف والأفكار المغلوطة، ونشر الأكاذيب وترهيب وترويع  المواطن المصري، والتطاول على الرموز المصرية الوطنية والتلفظ بأبشع وأدنى وأحقر الألفاظ.


 

"نصاب و تاجر حرب"
وحول واقعة تورطه فى واقعة نصب على مستثمرين مصريين مقيمين فى تركيا، فى مبالغ تقدر بـ 5 ملايين دولار أمريكى أقر بصحة الواقعة عماد أبو الهاشم المحال إلى الصلاحية والمقيم فى تركيا أيضا، و اكد أن شرابى يتاجر فيما يعرف بـ"بيزنس الحرب" وهى أنشطة توريد الخيام والمواد اللازمة لمعسكرات اللاجئين السوريين فى تركيا
وقد  أصبحت  قضيته حديث الأوساط الإخوانية فى إسطنبول، حيث اضطرت قيادات إخوانية للتبرؤ من شرابى وإعلان أنه تم فصله من "المجلس الثورى" المزعوم الذى شكله الإخوان فى تركيا، حيث كان يشغل منصب نائب الرئيس إلا أنهم يتكتموا على إعلان قرار الفصل.


اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *