الإثنين
12 رمضان 1439
28 مايو 2018
06:52 ص
دبابيس

نطالب بتطوير التعليم.. ونهاجم مشروعه

عبد النبي الشحات
عبد النبي الشحات
الجمعة، 11 مايو 2018 11:19 م

سبحان الله" نحن نتحدث ليل نهار سواء في جلساتنا الخاصة أو العامة عن ضرورة تطوير التعليم في مصر لان حاله ببساطة لايسر عدوا أو حبيبا وأعتقد انه لايوجد بيت في مصر لا يشكو من سوء التعليم والمناهج وأسلوب الامتحانات بل وطريقة التعليم الحالية وبالتالي أصبح تطوير التعليم في مصر ضرورة حتمية لان النظام الحالي كارثي بكل المقاييس ولا يساعد باي حال من الاحوال علي العبور للمستقبل وفق النظم الحديثة علي مستوي العالم. 
* اليوم خرج علينا الدكتور طارق شوقي وزير التعليم بمشروعه الجديد لتطوير نظام التعليم في مصر وبغض النظر عن مضمون المشروع المقدم من الرجل سواء اتفقنا أو اختلفنا علي بعض النقاط إنما المهم ان الرجل حاول وفكر واستشار الخبراء وخرج علينا بخلاصة الدراسات التي تم إنجازها عبر مشروع ورؤية متكاملة لتطوير التعليم في مصر تقوم علي بناء الشخصية وتنمية قدرات الطالب بعيدا عن الحفظ والتلقين واسلوب إمتحانات جديد يقضي علي كل السلبيات القديمة تقريبا يعني باختصار نحن امام نظام جدير بالاحترام والدراسة وبدلا من ان نساعد الرجل في تطبيق نظامه الجديد خرج علينا البعض ليهاجمه سواء بعلم او بدون علم ومعهم طبعا جروبات الفيس بوك إياها التي نصبت نفسها متحدثة باسم أولياء امور مصر وهو امر غير مقبول إذا كنا جادين فعلا في تطوير التعليم. 
* نعم لنا ملاحظات علي النظام الجديد وهناك تحديات في مدارس القري والنجوع تقف حائلا امام تطبيقه واهمها ان هذه المدارس بالقطع غير مؤهلة اصلا لنظام التعليم الحالي فكيف لها ان تواكب نظاما تعليميا متطورا قائما في الاساس علي التكنولوجيا فضلا عن تدريب الكوادر المؤهلة علي العمل في النظام الجديد وغيرها من التحديات الاخري التي لايمكن ان يغفلها او يتغافلها أي مسئول لكن هذا كله لايجعلنا نقف في وجه أي تطوير وإلا سنجد انفسنا بكل بساطة محلك سر.. إذن المطلوب من الجميع مسئولينپوخبراء وبرلمانيين وأولياء امور ان نكاتف ونحكم صوت العقل بعيدا عن جماعات المصالح الشخصية الضيقة للعمل علي نجاح المنظومة الجديدة في العام الدراسي المقبل مع علاج أي سلبيات والنظر بعقلانية في مطالب اولياء الأمور إذا كانت منطقية بعيدا عن المغالاة والاعتراض من اجل المعارضة فقط لأننا جميعا نتفق اننا في امس الحاجة إلي نظام تعليمي جديد بعد ان فشل كل وزراء التعليم السابقين مع كامل الإحترام لهم في إصلاح هذه المنظومة. 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *