الثلاثاء
13 محرم 1440
25 سبتمبر 2018
09:20 ص

"جثة الشيف" كشفت عن أكبر"دواليب المخدرات" !

المتهم
كتب - مى ياقوت وياسر اسماعيل الخميس، 03 مايو 2018 04:50 م

"سائق الدليفري"قتل صديقه ليدفع ايجار شقة صديقته!

المتهم: روحه طلعت في ايدي .. وقلنا انتحر بعد ماخبينا المخدرات !

" الاسطورة" : انا ليا في الكيف بس الدم لا..وقلت افتح فرع في التجمع!


جلس بجوار صديقه كل منهما يدخن "سيجارة محشوة ".." دخان الحشيش" بات يملؤ الغرفه ويسيطر علي "دماغيهما"

ابتسم " عمرو" : مالك يعني فرحان انهارده بزيادة ..مش محتاج للسيجارة عشان تبسطك ..انت بتشربها بمزاج؟!

- مجدي: اه ياصاحبي..اتصالحت مع ابويا..هسيبلك الشقه عشان تعيش براحتك

قطب جبينه و تحدث اليه بغضب " لا ياصاحبي .. مش سهل كده تخش وتخرج..ده مش جامع ولا اوتيل .. وعموما انا اهم حاجه عندي الالفين جنيه اللي عندك"

دار جدال قوي ثم مشاجرة حاده بين الصديقين قبل ان يدخل لهما صديقهما او  " المعلم" لينهاهما عن التراشق بالالفاظ وخفض صوتهما العالي ففي النهاية هم يسكنون وسط حي سكني وفي حوزتهم "مصيبة" لاينبغي ان تنكشف فالكل يعرف انهما " عامل وسائق دليفري وشيف" ولا احد يعلم انهما "صبيان" لمعلهما تاجر المخدرات القادم في مهمة قذرة لفتح "دولاب كيف" يروج للمنطقة الراقيه بالتجمع الاول كفرع لمنطقته الشعبية الذي جاء منها ومن اصول عائلة اشتهرت بتجارة المخدرات!

المشهد الثاني

" الحقونا ..صاحبنا دخلنا اوضته لقيناه انتحر عشان طالبناه بفلوس كانت عليه" كان هذا صوت " عمرو "المرتجف والذي تلقته النجدة في اتصال ليشرع ضباط القسم لفحص البلاغ

جثة ملقاة في ارض الغرفة وملفوف حول رقبتها "افيز بلاستيكي" وشخصان يقفان باكيان مصير المجني عليه..  علمت الشرطه انهما صديقيه وان احدهما المبلغ ..كل شئ كان يوحي ان "مجدي" انتحر وان الامر انتهي الا ان رجال البحث كشفوا لغز القضية ليكشف مقتل " شيف بولاق" عن احد "دواليب المخدرات" التي كانت تدار في الخفاء

مسرح الجريمه هو ذاته "مخبأ المخدرات" ..  نفس الشقه التي انخذها  " المعلم" وكرا له وكانت وظيفة سائق الدليفري توزيع المخدرات في صندوق الطعام قبل ان يضم اليهما المجني عليه الذي بدا وكانه  قدم ليلاقي حتفه علي يد صديق سوء اختاره من بين الجميع ليأويه فجره الي جهنم !

الجمهورية اونلاين تكشف اسرار وكواليس مقتل "شيف بولاق" والذى اثارت قصة موته ان كان قد لقي مصرعه قتلا ام انتحارا حيرة كبيره وتساؤلات قبل ان يتمكن رجال مباحث قسم شرطة التجمع الخامس من حل اللغز والقاء القبض على الجناة


ماذا قال المتهمون عقب القاء القبض عليهم ؟

لماذا قتل سائق الديلفرى صديقه الشيف ولماذا ساعده شركاؤه علي اخفاء الحقيقه ؟  

ما لغز " الافيز البلاستيك" وكيف حاولوا ايهام الشرطة انه انتحر  ؟  

و من هى الفتاة التي كانت مفتاحا لحل القضيه واين اختفت المخدرات  ؟


" انا مكنش قصدي اقتله .. انا كل اللي كنت عايزه فلوسى اللى عنده عشان ادفعها للبنت اللي بحبها عشان ايجار شقتها وكنت بحسبه مغمى عليه وبيمثل علينا لكن الحكاية قلبت جد واكتشفت ان روحه طلعت من "روسيه"  "
 بهذا الكلام بدأ " عمرو .ه" سائق وشهرته " اتش" اعترافاته بعد ان القي رجال الامن القبض عليه

واضاف المتهم باننى تلقت اتصال من الضحية يستنجد بى لايجاد ومكان يعيش فيه بعدما طرده والده من منزلة لوجود خلافات بينهم .. وبعد يوم تكلمت مع شريكى ويدعى محمد م وشهرتة" الاسطورة " لاقامة صديقى بشقتة المستأجرة فى التجمع .. ووافق شريكى على اقامتة معنا لمدة ايام

وتابع المهتم " بات معانا اول يوم وانا خرجت مع"الاسطورة" عشان نشتغل ونوزع المخدرات على الزباين وفى السكة قالى عايزين نخلى الواد ده يشتغل معانا وياخد 500 جنية فى اليوم "

واكمل المتهم " انا بشتغل مع " المعلم" منذ شهرين اقوم بتوصيلة لاماكن تسليم المخدرات وتوزيعها للزبائن ويبدأ عملي من الساعة 4 عصرا وحتي 2 قبل الفجر وكنت اتقاضي 400 جنيها نظير التوصيلات و100جنيها بنزين فى كل مرة واضاف " مين هيلاقى شغلانة احسن من كده وكمان كنت باخد الكيف بتاعى قبل مابروح "

يقول المتهم فى اليوم التالى اقترحت على الضحية العمل معنا فى توزيع المخدرات مقابل 500 جنيه كل يوم وبدون تفكير وافق على عرضى فاعطاه "المعلم " المخدرات وهاتف محمول وانطلق لتوزيعها على اماكن ومناطق متفق عليها وفى آخر الليل تجمعنا لتوزيع ارباحنا واعطاه المعلم 1000 جنية نصيبه خلال يومين ففرح الضحية وقرر ان يترك  الشقة ويذهب لوالدة بالاموال فطالبته بالفي جنيهةكان قد اقترضهم مني فرفض الضحية اعطائى الاموال فقمت
بضربه برأسى وامسكت يده وطرحته على الارض وبعدها شاهدت اشياء تخرج من فمة فاحضرت افيس بلاستيك وربطة برقبته لعدم احداث صوت وجاء "المعلم "  من غرفتة  وقال لى " انت عملت ايه .. الواد ده شكلة بيطلع فى الروح هنعمل ايه دلوقتى " فاسرعنا بتنظيف الشقة من الدماء وابلغنا الاسعاف بان صديقنا انتحر اثناء تركنا للمنزل  لمرورة باكتئاب نفسى

واختتم المتهم كلامه "انا كنت عارف ان اخرة المشى الحرام وحشة وانى هيبقض عليا في الاتجار لكن قتل لا"  



اعترفات "الكبير " صاحب دواليب المخدرات

"انا ببيع مخدرات بس لكن مليش في اي دم  وبجيبها من مية عقبه  وقولت اجي افتح فى حتة راقية واخترت التجمع عشان فية فلوس والاماكن واسعة" بهذه الكلمات بدأ  محمد مجدى وشهرته " الاسطورة" اعترافاته واكمل " انا مقولتش لحد تعالى اشتغل معايا وكنت يبديهم فلوس كتير وكمان الكيف بتاعهم عشان يظبطوا دماغهم وفى اليوم المشئوم كنت بتكلم فى التليفون مع خطيبتى فى الاوضة التانية وسمعت صوت وجريت لقيت عمرو قتل صاحبة وكان عندى اهم حاجة اشيل المخدرات واخبيها من الحكومة " وتابع اتصلت بخطيبتى التي حضرت لاخذ المخدرات واخفائها واسرعنا  بتنظيف الشقه من الدماء واخترعنا حكاية انة انتحر  

كان قسم شرطة التجمع الخامس قد تلقي بلاغا بانتحار المجني عليه وباخطار اللواء خالد عبد العال مساعد الوزير لامن العاصمة امر بسرعة كشف ملابسات الواقغه

تشكل فريق بحث اشرف عليه اللواء محمد منصور مدير المباحث الجنائية  و باشره العميد نبيل سليم مدير المباحث الجنائية وكشفت تحريات الرائد عمرو الوكيل رئيس المباحث ومعاونوه الرواد محمود الملش ومحمود ابو الحسن ومحمد محيي ان وراء ارتكاب  الواقعة أصدقاء المجنى عليه بسبب خلافات على تجارة مخدرات معا فتحرر محضر وتولت النيابة التحقيق

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *