السبت
08 صفر 1440
20 أكتوبر 2018
04:30 ص
في الصميم

حلم الضبعة.. والطاقة المتجددة

محمد السيد العزاوي
محمد السيد العزاوي
الإثنين، 23 أبريل 2018 02:42 ص


استطاعت مصر خلال السنوات الماضية إنهاء معاناتها من مشاكل انقطاع الكهرباء ونقص الطاقة لتنطلق بخطي واعدة نحو مستقبل أفضل يجعلها أحد مراكز الطاقة في منطقة الشرق الأوسط.. نجحت الدولة في التخطيط بجدية للتغلب علي الأزمة بإنشاء محطات عملاقة وبالتعاون من كبري الشركات العالمية في مجال إنتاج الطاقة وبناء محولات الكهرباء ذات القدرة العالية. 
وحققت مصر خلال الفترة الأخيرة فائضاً في إنتاج الكهرباء يسمح لها بتصدير الطاقة عن طريق شبكات الربط الكهربائي ولم تتوقف الدولة بل واصلت تنفيذ المشروعات الخاصة ببناء محطات جديدة وخلال الأشهر المقبلة سيتم البدء في تشغيل ثلاث محطات جديدة في بني سويف والبرلس والعاصمة الإدارية الجديدة بالإضافة إلي قيام وزارة الكهرباء بمواصلة خطتها الشاملة لتحديث وتطوير البنية التحتية لشبكات ربط ونقل الكهرباء بشكل يقضي تماماً علي أي مشاكل أو أزمات قد تؤدي لانقطاع التيار الكهربائي عن بعض المناطق. 
ولم تتوقف الدولة عند ذلك الحد بل استعدت لفصل الصيف بعدة إجراءات أبرزها زيادة قدرة المحولات علي مستوي الجمهورية لتجنب حدوث أي أزمات من زيادة ضغوط الاستهلاك.. ليس هذا فقط بل تواصل مصر جهودها لإقامة مشروعات جديدة للطاقة المتجددة وإنتاج الكهرباء بالاستفادة من الطاقة الشمسية ويتم عمل محطة جديدة في المنيا بالتعاون مع شركة أمريكية عالمية. 
ولاشك أن محطة الضبعة النووية لإنتاج الكهرباء من أحلام الشعب المصري خاصة أنها تساهم بشكل كبير في توفير مستقبل مشرق للأجيال المقبلة وتساعد مصر علي تنفيذ مشاريعها العملاقة ومواصلة التقدم علي طريق التنمية المستدامة وسادت أجواء من التفاؤل خلال الفترة الماضية بعد اتفاق مصر وروسيا علي البدء في تنفيذ هذا المشروع الحلم ومنذ أيام اتفق الطرفان علي توريد الجانب الروسي لأجهزة محاكاة لتدريب العاملين المصريين علي طريقة التشغيل والتعامل مع الأجهزة الرقمية الخاصة بالرقابة علي نظام عمل المحطة وغيرها من الوسائل الحديثة الخاصة بإدارة المحطات النووية الحديثة. 
ويشعر كل مصري في هذه الفترة بالانجازات الحقيقية والملموسة التي تحققت في مجال إنتاج الكهرباء وتطوير شبكات نقل الكهرباء.. وأمام كل هذه المشروعات الجديدة التي تفتح لمصر آفاقاً جديدة في الاستثمار والإنتاج المحلي علي الحكومة أن تواصل خطواتها خلال الفترة المقبلة للحد من سرقات التيار الكهربائي وتحديث أنظمة التشغيل بشكل يزيد من توفير الكهرباء وتوسيع استخدام العدادات الذكية والتي تعمل بكروت مسبقة الدفع الأمر الذي يزيد من ترشيد الاستهلاك ولا يجب أن ننسي ايضا تشديد الرقابة علي أنظمة تشغيل أعمدة الإنارة.. مسيرة التنمية وبناء مصر الحديثة تسير علي قدم وساق ولن تتراجع مصر عن تلبية الطموحات وتوفير مستقبل أكثر رفاهية ورخاء لأبنائها الذين يقفون وراءها بكل عزيمة وثبات لإفشال أي محاولات لعرقلة المسيرة وتعطيل حركة البناء والتعمير. 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *