السبت
08 صفر 1440
20 أكتوبر 2018
04:48 ص

تعرف علي أهم توصيات المؤتمر الدولي السادس لطب الأطفال

~15244122159529006_L
الأحد، 22 أبريل 2018 11:18 م

اختتمت فعاليات المؤتمر الدولى السادس للأطفال ، الذي ناقش أهم المشاكل الصحية الملحة لدى الأطفال المصريين والتى تستوجب التعامل الفورى معها بحضور 4400 طبيب أطفال و382 أستاذا من 22 جامعة مصرية ووزارة الصحة والتأمين الصحي وأكاديمية البحث العلمى ومستشفيات الشرطة والقوات المسلحة والأكاديمية الطبية العسكرية وخرج بالعديد من التوصيات المهمة.

عقد المؤتمر تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والدكتور معوض الخولى رئيس جامعة المنوفية والدكتور أحمد فرج القاصد نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمى والدكتور أحمد أحمد جمال الدين عميد كلية طب المنوفية ، كما رأس الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر الدكتور جمال سامى محافظ الفيوم وأستاذ طب الأطفال بجامعة عين شمس.
التوصيات
أكد الدكتور وائل بحبح أستاذ طب الأطفال بكلية الطب جامعة المنوفية ونائب رئيس المؤتمر والمدير التنفيذي للمؤتمر أن المؤتمر أوصى بضرورة التشخيص السليم والحقيقى للقيء والذي يعد من المشاكل الشائعة فى الأطفال واستخدام مضادات القيء الآمنة والابتعاد التام عن أدوية القيء المعروفة بأعراضها الجانبية وضرورة وجود وتوافر أجهزة الصدمات الكهربائية للقلب فى جميع وحدات الرعاية المركزة للأطفال والأطفال حديثى الولادة وكذلك أقسام الاستقبال والطوارئ بجميع المستشفيات الجامعية والتعليمية وكذلك التأمين الصحى ومستشفيات وزارة الصحة أيضا.

كما اوصي المؤتمر، بضرورة الحد من كثرة استخدام الأشعة سواء كانت عادية أو مقطعية وذلك لتعرض الأطفال والاطقم الطبية لبعض الأعراض الجانبية من كثرة التعرض لها والتوسع فى برامج المسح الشامل للأطفال حديثى الولادة وخاصة أمراض التمثيل الغذائى والاستخدام الحكيم والمهارى لأجهزة التنفس الصناعى فى الاطفال لمنح الأضرار بوظائف المخ من حيث الادراك المعرفى والذهنى والتوعية المجتمعية الشاملة لمرض انميا نقص الحديد والمنتشر بمصر بصورة كبيرة وتسليط الضوء على الاضرار المستديمة لهذا المرض وطرق التصدى الحاسمة لهذه المشكلة ضرورة مراجعة نظام التطعيمات فى مصر والتوسع فيها بقدر الامكان علاوة على زيادة التوعية المجتمعية على اهمية ودور التطعيمات المختلفة حتى التى لا يشملها الهيكل التطعيمى الآن لدى الاطفال المصريين.

وأضاف الدكتور محمد زنون أستاذ طب الأطفال بجامعة الأزهر وسكرتير المؤتمر ورئيس اللجنة العلمية بالمؤتمر أن المؤتمر أوصى أيضا بضرورة إلقاء الضوء على الغذاء الصحى المتوازن للأطفال فى جميع مراحل الطفولة وضرورة عمل لجان مركزية متخصصة من كبار اساتذة القلب والاطفال من مختلف الجامعات المصرية وذلك لتشخيص مرض الحمى الروماتيزمية وكذلك التصريح باستخدام البنسلين طويل المفعول وذلك لوجود وانتشار الاخطاء التشخيصية لهذا المرض كما حذر المؤتمر من انتشار استخدام المضادات الحيوية بطريقة عشوائية كبيرة بلاضرورةً مما سوف يؤدى فى المستقبل حتما لمشكلة كبيرة وهى عدم استجابة البكتيريا والميكروبات لهذه المضادات وضرورة اليقظة والإنتباه الشديد عند ظهور اى من اعراض مرض زيادة السكر فى الدم وضرورة التحليل الفورى له لمنع حدوث اى مضاعفات طبية من هذا المرض وضرورة الإهتمام الطبى والبدنى والنفسى للاطفال المصابين بمرض السكر وخاصة فى مرحلة المراهقة.

كما أوصى المؤتمر، باستخدام العلاج الاستنشاقى سواء البخاخات او اجهزة البخار هو العلاج الأمثل والآمن لدى الأطفال المصابين بحساسية الصدر والتوسع التام فى إستخدام فيتامين د ومنذ لحظة الولادة وذلك لأهميته القصوى لوظائف الجسم الحيوية وكذلك لدوره فى تنشيط الجهاز المناعى وزيادة القدرات المعرفية والإدراكية والذهنية للأطفال وجعل نموهم نموًا متوازن ومتكامل ويجب التانئ التام فى تشخيص مرض الصرع فى الاطفال وذلك لوجود عدد كبير من الأمراض المشابهة له فى الأعراض والتى تختلف فى علاجها تماما عن علاج مرض الصرع.


أضاف "زنون"، أن مرض السمنه فى الاطفال تحدى كبير يجب مجابهته والتعرف على مسبباته ومضاعفاته على جميع اجهزة الجسم المختلفة.


وأشار إلي أن آمال المصريين فى التخلص النهائى للمرض الالتهاب الفيروسى C فى الأطفال اقتربت جدا من التحقق بعد نجاح علاج الفيروس الجديد فى الاطفال.


وأعلن أنه تم خلال المؤتمر عقد 18 جلسة علمية و6 حلقات عملية نقاشية مفتوحة جمعت رواد طب الأطفال بمصر والعالم العربى بالإضافة الى عقد 6 ورش عملية وحيوية فى مجال طب الأطفال وحديثى الولادة وكذلك 56 محاضرة قيمة ومناقشة أكثر من 120 بحث طبى لأحدث ما توصل اليه علم طب الأطفال عَلى المستوى المحلى والدولى فى مختلف دول العالم.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *