الأحد
07 شعبان 1439
22 أبريل 2018
09:02 ص
النقابة تحقق والبرلمان ينتفض

ترويج الأطباء لعمليات الختان يشعل السوشيال ميديا

ختان الإناث
الثلاثاء، 17 أبريل 2018 07:52 م

صحة البرلمان: جريمة .. ودعوات لمعاقبة الأطباء وأهل الفتاة

الأمين العام للأطباء: مخالفة جسيمة والعقوبة قد تصل للشطب

رئيس اللجنة التأديبية بالنقابة : فعل مجرم طبيًا وقانونيًا

الإفتاء: عادة وليست عبادة .. وتخالف الشريعة والقانون

الأزهر: العفة تكون بالتربية لا بالختان

حالة من الجدل سادت فى الاوساط الطبية عقب الحملات التى نظمها عدد من  الأطباء للترويج لعمليات ختان الإناث الأمر الذى قوبل بعاصفة من الرفض والاستهجان على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى، كما انتفضت لجنة الصحة بالبرلمان مطالبة بسحب تراخيص مزاولة المهنة، كما تحقق نقابة الاطباء في الموضوع.

مخالفة جسيمة
من جانبه قال الدكتور أيهاب الطاهر الأمين العام لنقابة الأطباء، إن واقعة ترويج طبيب مستشفي تبارك لإجراء جراحات ختان الإناث، مخالفة جسيمة تستوجب المسائلة القانونية والنقابية، مؤكدًا أن النقابة استقبلت خطابا من قبل النيابة العامة تستفسر عن وجود أسم الطبيب ضمن سجلاتها.


وأضاف الطاهر، في تصريحات خاصة لـ"الجمهورية أون لاين"، أن الطبيب تم تحويله للجنة التحقيق بالنقابة، والتي تتكون من عضوين من مجلس النقابة، ومستشار بالنيابة الإدارية، وإذا رأت اللجنة وجود مخالفة يتم تحويلها للجنة التأديب، والتي  تبدأ عقوبتها  بداية من التنبيه أو اللوم، ومرورًا بالإيقاف عام عن مزاولة المهنة، وتنتهي بالشطب من سجلات النقابة، وفقا لما ورد فى اللائحة التأديبية للنقابة والتى جار العمل بها تبعا للقانون رقم 45 لسنة 1969.

وأشار الطاهر، إلي أنه ليس هناك تعارض بين البلاغات التي تم تقديمها من بعض الجهات سواء كانت مؤسسات أو أشخاص للنيابة العامة، وبين تحقيقات النقابة النقابة العامة للأطباء، موضحًا أن النيابة دورها تحديد مخالفة القوانين العامة للدولة، والنقابة دورها بحث مخالفات آداب المهنة.

وشدد الطاهر علي أن واقعة ترويج طبيب الأطفال فى الجيزة لعمليات ختان الإناث على صفحات مواقع التوصل الاجتماعى، أمر غير مقبول على الإطلاق، فالأمور المجرمة بنص قانونى لا يجوز لطبيب أن يقوم بها تحت أى ظرف، منوهًا  إلى هذا الأمر سيتم التعامل معه نقابيًا بكل حزم وقوة.

جريمة طبية وقانونية
وأوضح الدكتور أسامة عبدالحي وكيل النقابة العامة للأطباء، رئيس اللجنة التأديبية لنقابة الأطباء، أن النقابة أرسلت استدعاء إلى الطبيب الذي روج لختان الإناث على صفحة التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، مشيرا إلى أنه سيتم مواجهته بمنشوراته على فيس بوك، وإذا ثبت إدانته سيتم إحالته إلى الهيئة التأديبية.


وأكد في تصريح خاص لـ"الجمهورية أون لاين" أنه غير مقبول نهائيا الترويج أو ارتكاب ختان الإناث، لأنه مجرم طبيا وقانونيا، وننتظر التحقيق في الأمر.

ولفت إلى أنه في حالة الإدانة فإن العقوبات المنتظرة له لفت نظر أو توجيه لوم أو انذار أو غرامة أو وقف عن العمل لمدة تتراوح من شهر إلى سنة أو شطب كامل من النقابة.

وأوضح وكيل النقابة العامة للأطباء، رئيس اللجنة التأديبية، أن لجنة التحقيق النقابية تشبه تحقيقات النيابة، ولكنها خاصة بالمخالفات النقابية فقط، مؤكدَا أن اللجنة تحقق في جميع الشكاوي التي تقدم إلي النقابة ضد أي طبيب، سواء كانت من مواطنين تضرروا من أطباء أثناء علاجهم، أو أي شيئ متعلق بمهنة الطبيب.

من جانبهم استنكر عدد من نواب البرلمان الواقعة، مشيرين إلى ضرورة فتح تحقيقات واتخاذ اجراءات وسحب تراخيص مزاولة المهنة بل وإغلاق المنشآت تجاه المخالفين.

طلبات إحاطة
وأعلن النائب حاتم عبد الحميد، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، تقديمه بيانا عاجلا بشأن واقعة ترويج طبيب المستشفى لإجراء جراحات ختان الإناث، موضحا أنه ينبغى تطبيق أقصى العقوبة لكل من شارك فى هذه الجريمة سواء من الطبيب أو من أهل الفتاة.


و قال أحمد زيدان، أمين سر لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، إنه يجب إغلاق مثل هذه الصفحات التى تروج لإجراء جراحات ختان الإناث، مشيرا إلى أن مجلس النواب يعمل على الانتهاء من قانون الجرائم الالكترونية والذى يضع حداً لهذه الجرائم فى وسائل التواصل الاجتماعى.

الإفتاء: موروثات شعبية وليست دينية
من جانبها أعلنت دار الإفتاء المصرية أن قضية ختان الإناث ليست قضية دينية تعبدية في أصلها ولكنها قضية ترجع إلى العادات والتقاليد والموروثات الشعبية خاصة وأن موضوع الختان قد تغير واصبحت له مضار جسدية ونفسية مما يستوجب مع القول بحرمته والاتفاق على ذلك دون تفرق للكلمة واختلاف لا مبرر له.


وأوضحت الدار ان عادة الختان عرفتها بعض القبائل العربية لظروف معينة قد تغيرت الآن وقد تبين الآن أضرارها الطبية والنفسية بالإجماع مشيرة الى ان الدليل على ان الختان ليس امرا مفروضا على المرأة أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يختن بناته رضي الله عنهن .

خضر: كل ممارسة مضرة صحيا يجب منعها
قال الدكتور محمد وسام خضر مدير إدارة الفتوي المكتوبة وفقه الأقليات وكبير الباحثين :إن علماء الأزهر الشريف تعاملوا مع ممارسة ختان الإناث من خلال القواعد الفقهية الأصولية والفكر المقاصدي من منتصف القرن الماضي, حيث أكدوا أن كل ممارسة تثبت البحوث العلمية أن فيها ضررا صحيا فيجب منعها شرعا; لأنه لا ضرر ولا ضرار في الإسلام".

ولفت إلي أن الحقائق العلمية والبحوث الطبية تقطع بفائدة ختان الذكور وضرر ختان الإناث موضحاأن العفة إنما تكون بالتربيةلا الختان وأنه إذا كان المنهج الشرعي يعلمنا درء الحدود بالشبهات مع كونها قطعية الثبوت فكيف نسمح بممارسة ختان الإناث مع تحقق ضرره الجسدي والنفسي ومضاعفاته السلبية بأحاديث ضعيفة لو صحت فلا دلالة فيها على المطلوب.



اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *