الأحد
11 محرم 1440
23 سبتمبر 2018
02:14 ص
احذروا.. "مريم" سفاحة الاطفال !

"الجمهورية اون لاين" حذرت من دخول القاتلة مصر بعد قتلها لاطفال عرب

مريم قاتلة الأطفال
الثلاثاء، 17 أبريل 2018 05:55 م

"فاطمة" نفذت أوامرها وانتحرت بانبوبه وشال 

 فرويز استاذ الطب النفسي : لاتتركوا اولادكم للفراغ والالعاب تؤثر على السلوك النفسي 

كتبت - مي ياقوت وياسر اسماعيل
في مشهد مأساوي انصاعت لاوامرها تنفذها بحذافيرها بان تقوم بشنق نفسها بطريقة بسيطة لتنهي حياتها بنفسها فى مشهد  مأساوى لن ينساه والديها جالبة لهما الالم والحسرة تاركة في قلوبهم وقلوب اهالى قرية ابو صير التابعة لمنطقة المرج حزن وخوفا من "القاتله الالكترونيه" التي ظهرت فجاه لتقدم الفتاة علي الانتحار

"ايمان " طفلة  تميزت بذكاؤها المتناهى ورغبتها فى تقليد الكبار فترعرعت فى منزل جدها ووسط اقاربها فكانت لها شخصيتها المتفردة فاجبرت اهالى قريتها بمعاملاتها  باسلوب مغاير عن مثلها من الأطفال.. احبت الافلام الغامضة والالعاب الالكترونية المثيرة وعرفها الاهالي بخيالها الواسع والعميق حيث كان يرسخ  فى ذهنها بعض المؤثرات الصوتية والمرئية فى كل لحظة كانت تشاهد  فيها مقطع من فليم كرتون او تنتقل بمرحلة جديدة فى لعبة حتي بدأت تنعزل تدريجيا عن الاخرين وبدا عليها الهدوء الغير مبرر وهو مالا لم يلاحظه والداها في الفتره الاخيره 

انبوب وايشارب و 5دقائق وسقطت "ايمان"  ارضا بعد ان تركتها روحها الخائفه من شبح اللعبه الي السماء بعدما وقفت على انبوبة وقامت بربط ايشارب بعنقها   وتعليقة بمسمار حرف ال " جنش " لتخرج ..  لم يتخيل احد من ذويها ان طفلة لم يتعد عمرها الثانية عشر تقوم بشنق نفسها باستخدام  ايشارب وانبوبة 

ذهب الزوجان لشراء بعض اغراضهما من السوق وامام الباب الحديدى نادوا على نجلتهم من اعلى فهمت مسرعة وحملت عن والدتها حقيبه بداخلها خضروات وبقيت اخري تحوى على خبز صعدت الطفلة للشقة لتضعها وتأتى وتاخذ الاخرى لكنها  غابت ولم تأتى وظل الاب ينادى ولكن  دون جدوى وصعد شقيقها  يوسف ليعنفها وعندما طرق الباب وجدها ملقاة على الارض بجوار باب الشقة فاسرع للشرفة "الحق يابابا اختى مش بتكلم " وهرع  الابوين على سلالم المنزل  ليصدموا من هول من شاهدوه فخرت  الام مغشيه عليها وقام  والدها باخذ نجلته للمركز الطبى بالقرية وهناك تلقى الصاعقة " بنتك ماتت" 

توجهت بوابة الجمهورية اونلاين لمسرح الحادث لتكشف اسرار انتحار طفلة ابو صير بالمرج 

قرية تبدو بعيدة وكأنك خارج حدود العاصمة تنظر على  يمينك تشاهد فضاء واسع  وعلى يسارك مبانى ليست بالمرتفعة .. اناسا تحكمهم العادات والتقاليد وتربطهم علاقات  أسرية فعند مدخل القرية عندما تسأل عن مكان الحادث تجد عشرات الاشخاص يقولون بصوت واحد "بنت عم جمال"  الله يرحمها 
وقبل امتار من مسرح الحادث شاهدنا سرادق عزاء منصوب اسفل منزل ضحية لعبة الافلام الكرتونية 

"" اتفضل يابنى انا عندى 14 حفيد ربنا اخذ واحدة وباقى 13 قدر الله ماشاء فعل بس بنت ابنى ماتت شهيدة عند ربنا واللعبة اللى بيقولها عليها انا معرفاش بس هى بنتحب تتفرج على الافلام الكرتون بالساعات ،  لما سمعت ابوه بيصرخ طلعت جرى على السلم وسوفت ابوها واخدها فى حضنة  عرفت انها ماتت ولقبت ايشارب مربوط فى مسمار ومقطوع فهمت انها انتحرت وجريت بها عندى بالمركز ولما شافها الدكتور قال بنتكم ماتت ومرضيش يعملها تصريح دفن وقرر يبلغ الشرطة "
 بهذه الكلمات الحزينة قالها الجد قطب وشهرته " جمال الجمل "  
 
واضاف  عم جمال بانه كان ينوى مفاجأتها فى عيد ميلادها ليحضر لها عروسة كبيرة طالما حلمت بها منذ ان كانت صغيرة ولكن القدر حرمنا منها 

واشار قائلا " انا راجل على اد حالى وعندى تليفزيون وبنت ابنى بتشوف علية افلام الكرتون بس انا معرفش انا فى العاب وافلام بتموت العيال والمفروض ان الدولة تمنعهاوتحذر الناس منها 

واختتم كلامة بان الموت قادم لاغلب الاطفال اذا لم تأخذ الدلة حظرها وتمنع مثل هذة الافلام والالعاب تتسرب الى بيوتنا 

واخذ يوسف بالصف الثانى الاعدادى  شقيق  المجنى عليها اطراف الحديث قائلا

 " اختى كانت بتعلب مع صاحبتها على الموبيل حاجات غريبة كنت بخاف منها بس مقولتش حاجة لبابا عشان ميضربهاش " واضاف فأجاب "فاطمة عند ربنا واحنا هنروح كمان عندها "

واختتم الطفل كلامة " انا طلعت السلم عشان اشوف اختى اتأخرت لية ولما فتحت الباب لاقتها مرمية على الارض فخفت وناديت بابا وسمعت جدى بقول انها ماتت "

تلقى ضباط مباحث قسم شرطة المرج، بلاغا من اهالى قرية ابوصير التابعة بمنكقة المرج  الطفلة بعثورهم على نجلتهم، منتحرة داخل غرفتها و تبين أنها تدعى «إيمان » وعمرها 11 سنة، وبالاستماع لأقوال اهلها كشفوا انها انتحرت باستخدام «شال» وذلك عقب مشاهدتها «كرتون» اطفال فحاولت تقليده فتم اخطار اللواءين خالد عبد العال مساعد وزير الداخليه لامن العاصمه ومحمد منصور مدير المباحث  وتم تحرير محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيقات



11 حالة انتحار اخرهم طفلة ابوصير 

شاهدنا منذ ايام انتحار  نجل نائب مجلس الشعب ضحية لعبة الحوت الازرق والان" ايمان " ضحية لعبة مريم وغيرها بالمحافظات وتعددت الوفيات منذ مطلع العام وترتكز حالات الانتحار على فئات عمرية لاتتجاور سن العشرين لانهم يكونوا عرضة لتلك الالعاب المميتة التى تتسرب لحياتنا دون الشعور بها لتقضى بفى النهاية على احفادنا واولادنا 

علماء نفس يحذورن من لعبة مريم  

اكد علماء النفس من خطور تلك الالعاب على الأطفال وخاصة فى سن المراهقة لانها تفقد السيطرة على عقلية الطفل وتسلبة ارادتة من خلال تنفيذ بعض تعليمات تلك الالعاب وتؤدى فى الاخير الى نهايات مأساوية  كالقتل او الانتحار  وتعد من ابزر تلك اللعب ماتسمى" لعبة مريم " الذى  اثارت الجدل خاصة في معظم البلدان العربية  وسببّت الرعب للاهالى ، وتتمثل اللعبة في تجسيد طفلة صغيرة تدعى "مريم" تاهت عن منزلها، والمشترك يساعدها للعودة إليه، وأثناء ذلك تطرح عليه مجموعة أسئلة شخصية عن حياته وأخرى سياسية، وفي إحدى المراحل تطلب مريم التي تشبه الشبح، الدخول للغرفة لمقابلة والدها، وفي النهاية تحرضه على الانتحار وإذا لم يتم الاستجابة لها تهدده بإيذاء أهله 
واكد علماء النفي ان اهم مايميز  اللعبة هو الغموض والإثارة،  التي تسيطر على طبيعة اللعبة. وعلى الطفل وتجعلة مجبر على فعل ماتأمر به اللعبة ،  وتتسبّب" مريم " في إثارة الرعب والخوف في قلوب المستخدمين، خاصة الأطفال 

وقال  ابراهيم مجدى أستشارى الطب النفسى والعلاقات الأسرية، أن طفلة ابو صير ضحية كغيرها من عشرات الضحايا التى تملكتهم حب المغامرة واستهوتهم الفكرة فجلوسوا بغرفهم المغلقة يتلقون اوامر تلك الالعاب او المشاهدة على افلام الكرتون  

واضاف" مجدى "ان الدولة يجب عليها منع  تداول تلك الالعاب الالكترونية بالبلاد واغلاق بث لبعض القنوات الكرتونية التى تدخل السموم والافكار الضارة  كوجبة دسمة للطفل بداخل حلقات الكرتون فمثلا افلام" بات مان وسبيدر مان "على احدى القنوات  الفضائية تجدها تعرض بعض  المشاهد الاباحية فضلا عن حالات العنف اثناء عرضها للمشاهدة  

وفى سياق متصل اكد  الدكتور جمال فرويز استشارى الطب النفسى  على خطورة تلك الالعاب وتأثيرها المباشر على عقلية الطفل   

وناشد "فرويز" الآباء والأمهات من خطورة تعرض ذويهم، لممارسة تلك الالعاب ومكوثهم على مواقع التواصل لفترات طويلة دون مراقبة 

واضاف استشارى الطب النفسى ان لعبة مربم وغيرها من الالعاب مثل الحوت الازرق و الشيطان الحزين ولعبة البيكومون وغيرها من اللعاب المستوحاه من  الغرب تثير بداخل الاطفال مشاعر سلبية  واحباط وتعزلهم بمجتمع بعيد  لان تلك الالعاب ترتبط بهم وتصبح جزء من حياتهم 

وتابع دكتور الطب النفسى ان الالعاب تؤثر فى سلوك الطفل وتجعلة عرضة لانهاء حياتة فى اى وقت على سبيل حب المغامرة  ليتخلص من ضغوطة النفسية وبعد فترة يصبح الطفل عدوانى وتنطبق شخصية اللعبة على حياتة اليومية وسلوكة اليومى 

واختتم "فرويز " بالنصح للاباء والامهات باحتواء ذريهم  وعدم تعرضهم للجلوس بمفردهم لفترت طويلة على مواقع التواصل الاجتماعى وتفعيل دور الرياضة فى حياتهم

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *