الأربعاء
14 محرم 1440
26 سبتمبر 2018
05:40 ص

المصرف المتحد يطلق خدمة محفظة UB الرقمية

المصرف المتحد
المصرف المتحد
الجمهورية أونلاين الثلاثاء، 17 أبريل 2018 05:46 م


أطلق المصرف المتحد هذا الأسبوع خدمة محفظة UB الرقمية، أحدث الحلول التكنولوجية المالية بالسوق المصري، في إطار جهود الدولة والبنك المركزي المصري لتوسيع قاعدة الشمول المالي وفتح آفاق جديدة للمدفوعات غير النقدية.

تقدم محفظة UB الرقمية باقة من الخدمات المالية الذكية المتميزة منها: دفع الفواتيرالمستحقة، شحن الهاتف المحمول، تحويل الأموال داخليا من المحفظة إلى محفظة أخرى، سداد قيمة الخدمات مباشرة من المحفظة، إيداع الاموال في المحفظة خصما من الحسابات المصرفية، الاستعلام عن الحركات والمعاملات، سداد كروت الائتمان، شحن البطاقات المدفوعة مقدما، الحصول عى كشف حساب إلكتروني، سحب الأموال من المحفظة من خلال التجار الأعضاء.

التكنولوجيا المالية.. المحرك الرئيسي لنمو الاقتصاد القومي 
تعقيبا على طرح خدمة محفظة UB الرقمية، يقول أشرف القاضي، رئيس مجلس ادارة المصرف المتحد، إن التكنولوجيا المالية أصبحت المحرك الرئيسي لنمو الاقتصاد القومي ونشر ثقافة الشمول المالي بهدف دعم اقتصاديات الدولة المصرية لما له من دور حيوي في ضم شريحة الاقتصاد غير الرسمي إلى شرايين الاقتصاد القومي، وهو ما يعكس مبادرات المركزي الأخيرة والمهمة.  

حزمة خدمات المصرف المتحد الذكية
وأضاف القاضي ان المصرف المتحد يجتهد دائما لطرح حزمة من الخدمات التكنولوجية المالية الذكية عبر اجهزة الهاتف المحمول والانترنت البنكي والمحفظة الرقمية،  فضلا عن خدمات الانترنت البنكي للشركات.  كذلك ادارة السيولة النقدية للشركات بأفضل الطرق لتعظيم العائد.  

بالاضافة إلى شبكة واسعة من ماكينات الصراف الآلي والمنتشرة بجميع انحاء الجمهورية، وذلك راجع إلى رؤية واستراتيجية مدعومة باستثمارات ضخمة في مجال البنية التحتية والمنصات الرقمية ومعايير الآمان.   الامر الذي مكن المصرف المتحد ان يحتل مرتبة متقدمة وسط البنوك بالسوق المصري في تقديم مثل هذه الخدمات فائقة الجودة. 

دراسات سوقية لاحتياجات العملاء
وقال القاضي: "إننا بالمصرف المتحد نقوم باجراء دراسات سوقية منتظمة على العملاء واحتياجاتهم البنكية لتحديدها متضمنة العديد من الشرائح المجتمعية بجميع محافظات الجمهورية".   

وأضاف: "من خلال البيانات والتحاليل لسلوك العملاء نستطيع ان نتوقع احتياجاتهم من المعاملات البنكية. وبالتالي العمل علي ابتكار وتقديم حلول تلبي هذه الاحتياجات بكفاءة عالية".  

التكنولوجيا المالية ساحة منافسة جديدة أمام البنوك المصرية 
وحول الخدمات المالية التكنولوجية وتنافسية البنوك، يشير أشرف القاضي إلى أن نسبة اصحاب الحسابات المصرفية بالبنوك لا تتعدى 33% من البالغين،  وهذه النسبة تعني ببساطة ان السوق لم يصل إلى مرحلة التشبع بعد، والعملاء يتطلعون إلى مزيد من التطور التكنولوجي.

وتابع: "المنافسة بين البنوك حاليا لم تعد في منح التمويلات وجذب ودائع علي مستوي المنتجات البنكية التقليدية بل دخلت التكنولوجيا المالية مجال المنافسة خاصة مع توجه الدولة من خلال المجلس الاعلي للمدفوعات الاليكترونية والاتجاه بقوة نحو ميكنة كافة التعاملات المالية الحكومية ونشر الثقافة المالية وايضا نشر الخدمات المالية عبر الهاتف المحمول".

وأعلن البنك المركزي المصري في مؤتمر شمال افريقيا والشمول المالي الذي عقد بالقاهرة العام الماضي 2017 عن استراتيجية التحول نحو الاقتصاد الرقمي.  

وكشف عن عزمه علي تدشين أول بنك رقمي في مصر.  بالاضافة الىى اطلاق صندوق الابتكارات وتبني المشروع الفائز خاصة في مجال التكنولوجيا المالية.  

فوائد التكنولوجيا المالية 
وأوضح أشرف القاضي أن تكنولوجيا الخدمات المالية لها ثلاث نتائج ايجابية على صعيد الاقتصاد القومي والصعيد الاجتماعي.   

أولا: على صعيد نمو حركة التجارة الداخلية
فمحفظة UB  الرقمية تساهم في نمو التجارة الرقمية للمؤسسات والتجار والمستهلكين.  فضلا عن الإسراع في توجه مصر نحو اقتصاد غير نقدي والقضاء على ظاهرة الكاش، إلى جانب ميكنة المدفوعات الاليكترونية وتسديد الفواتير عبر الهاتف المحمول في أسرع واقصر وقت وبآمان تام. ويساهم في دمج الاقتصاد الموازي بالرسمي.

ثانيا: على صعيد التجزئة المصرفية 
تساهم المحفظة في زيادة الطلب علي خدمات التجزئة المصرفية والخدمات التمويلية.  كذلك نشر الخدمات البنكية وتحقيق الشمول المالي والتيسير علي العملاء والوصول لفئات جديدة من غير المتعاملين مع البنوك وتحفيزهم علي التعامل مع الجهاز المصرفي.  مما يسهل عليهم عرض باقي الخدمات والمنتجات البنكية والتمويل.   

ثالثا: على الصعيد الاجتماعي   
تساهم محفظة UB الرقمية في زيادة انتاجية العاملين بالمصرف ورفع الكفاءة التشغيلية من خلال نشر المعرفة الرقمية مما يسهل خدمة العملاء وفق معايير الجودة العالمية. 

 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *