الخميس
05 ذو القعدة 1439
19 يوليه 2018
12:32 ص

عبير سليمان: اباحة سبى النساء المتبرجات ..داعشية وعودة لملكات اليمين

عبير سليمان
كتبت- عزة قاعود الإثنين، 16 أبريل 2018 02:17 م

استنكرت عبير سليمان الباحثة فى قضايا المرأة و رئيسة مؤسسة ضد التمييز، تفسير بعض الشيوخ لملكات اليمين الذى يطالب كل امرأة او فتاة لا ترتدى الحجاب - بوصفها متبرجة- انها تصلح ملك يمين لانها يسقط عنها الاحكام الشرعية مثل الحجاب و انها من الممكن ان تستمر دون حجاب و تكون ملك يمين لاحد الرجال.

و اكدت عبير سليمان على ضرورة رد الازهر و عدم الترويج لهذا. مؤكدة ان هذا التفكير داعشي يبيح سبى النساء غير المحجبات و استباحة اعراضهم غير ملتفتين انهن محصنات.

وطالبت سليمان المؤسسات الدينية و الشيوخ ان يقفوا امام هذه السموم التى تحتل بعض العقول المستهدفة للمجتمع و المرأة. و التى تحاول ان ترجعنا لعصر اسواق الحريم و اباحة السبى و ملكات اليمين و دعم النظرة الدونية للمرأة. .خاصة اذا كانت لا ترتدى الحجاب .

واضافت عبير سليمان: انه بات من العجيب و المرفوض ان يكون مدخل استباحة النساءو والترويج لانهن يصلحن للسبى و ملكات اليمين فقط و كأنهن إماء تسقط عنهن الاحكام الشرعية ..ذلك فى ظل دولة مدنية و عالم يتجه نحو القمر و وغزو الكواكب الاخرى.

و شددت على ضرورة تنقية مناهج الازهر و ايضا افكار الدعاة و الشيوخ و الأئمة الذين يروجون لذلك.
كما دعت الاعلام و كل مؤسسات الدولة للوقوف ضد هذه الدعوات التى قد تضع مصر و مسارها المتحضر التنويرى فى ذيل الامم .

و اضافت انها تثق فى مؤسسة الازهر الشريف و التى كانت دوما منارة للاسلام و تثق فى وزارة  الاوقاف انها سوف تتصدى لذلك بقوة حيث ان مصر وقعت على اتفاقية السيداو التى تقضى بعدم التمييز، و كذلك مادة فى الدستور تنص على عدم التمييز بين المواطنين من حيث النوع او المعتقد ..وانه بات من العجيب ان تستمر تلك التفاسير و الدعوات التى تنال من كرامة المرأة و التى تضعها موضع الاستباحة و اباحة انها تكون ضمن ملكات اليمين  لتفتح اسواق الحريم مجددا تحت مظلة شرعية باطنها اهانة و نشر للدعارة و النخاسة المقننة.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *