الإثنين
02 ذو القعدة 1439
16 يوليه 2018
10:16 م
في الصميم

القمة العربية.. وقضايا الأمة

محمد السيد العزاوي
محمد السيد العزاوي
الإثنين، 16 أبريل 2018 12:09 ص

تحتاج الأمة العربية في الفترة الحالية إلي تضافر جهود أبنائها أكثر من أي وقت مضي فالتحديات تزداد يوماً بعد يوم والأزمات تحيط بالمنطقة العربية من كل الجوانب والجهات وتضع العرب أمام ضرورة توحيد العمل العربي المشترك لكي تستطيع الأمة العربية تفكيك كل المؤامرات التي تحاك ضدها وتلبي طموحات شعوبها ومواطنيها.. فالقضية الفلسطينية تزداد تعقيداً ويتعرض الفلسطينيون لانتهاكات واعتداءات إسرائيلية متواصلة تستلزم اتخاذ خطوات سريعة وجادة من جانب العرب لحل هذه القضية التاريخية ووضع حد للممارسات الصهيونية التي تسعي للاستحواذ علي القدس التي لن يتنازل عنها العرب ولن يتراجعوا عن دعمهم للفلسطينيين لتكون عاصمتهم القدس الشرقية واتفق العرب علي أن يتخذوا خطوات مستقبلية لإيقاف العدوان الإسرائيلي علي المدنيين الفلسطينيين وإنهاء هذا الصراع التاريخي بحل الدولتين. 
من أهم القضايا ايضا التي تهم الأمة العربية الأزمة السورية والضربات التي وجهتها أمريكا وبريطانيا وفرنسا لسوريا رداً لهجوم القوات السورية علي منطقة دوما ومزاعم استخدام السلاح الكيميائي فيها وهذه الضربات تعتبر تغيراً كبيراً في الأزمة السورية وقد تخرج الصراع عن السيطرة خلال الفترة المقبلة وعلي الأمة العربية أن توحد موقفها من هذه الأزمة التي تزيد من معاناة الشعوب العربية وقد كان اتفاق العرب في هذه القمة التاريخية رقم 29 علي أن يواصلوا العمل لإنهاء هذه الأزمة في الفترة القادمة كما ناقشت القمة العربية الأزمة اليمنية وكل جوانبها وكيفية توحيد العمل العربي المشترك لإيجاد حل سريع لهذه الأزمة التي تزيد من أوجاع وآلام الأمة العربية التي تحلم بوحدة حقيقية وتنسيق كامل وخطة دفاع مشتركة للوقوف أمام كل التحديات. 
ولا ننسي خطر الإرهاب الذي بات يهدد كل الدول العربية والعالمية وجماعات التطرف الديني التي تنفذ مخططات أجنبية لتقسيم المنطقة ونشر الفوضي فيها وشددت القمة العربية علي ضرورة العمل العربي المشترك لكي تواصل الدول العربية التعاون في ملف القضاء علي البؤر الإرهابية وتجفيف منابع الإرهاب وتمويلاته من قوي الشر والظلام التي تسعي للقضاء علي الأمة العربية وشعوبها ولكن القمة العربية حددت أبرز الخطوات التي يجب اتخاذها مستقبلاً لتكثيف التعاون والعمل العربي المشترك لرد أي عدوان يستهدف دول المنطقة والوقوف بقوة أمام المؤامرات الخارجية.. لا سبيل أمام العرب سوي الوحدة الحقيقية والتنسيق الكامل بخصوص معظم الملفات والقضايا الإقليمية بشكل يلبي طموحات الشعوب العربية التي عانت كثيراً من المخططات والأطماع الخارجية.. قمة العرب تؤكد علي أن الأمة العربية لن تستسلم لهذه المؤامرات وستقوم مجدداً من كبوتها لتواجه قوي الظلام والشر التي تعبث في سوريا وليبيا واليمن وتحاول زعزعة أمن واستقرار الدول العربية الأخري ولكن العرب يحاولون بشتي الطرق التصدي لكل هذه التحديات لتلبية طموحات شعوبهم. 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *