الإثنين
02 ذو القعدة 1439
16 يوليه 2018
09:50 م

غرفة القاهرة تبحث مع الوفد البرازيلى جذب استثمارات جديدة

لقاء مشترك بين غرفة القاهرة والوفد البرازيلى
كتب- وليد عباس الأحد، 15 أبريل 2018 04:37 م

قال المهندس إبراهيم العربى نائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة، إن مصر تمتلك واحدًا من أكبر الأسواق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لذا نسعى بخطوات ثابتة ووفق خطة مدروسة لتنويع اقتصادنا وتطوير قدراته الإنتاجية في مختلف المجالات، وذلك من خلال إقامة شراكات قوية مع أكبر عدد من الشركاء الدوليين لدفع عجلة التنمية والاستثمار والمساعدة في نقل المعرفة وتوطين التكنولوجيا، وفي هذا الإطار فإن مصر ترحب دائمًا بالمستثمرين من مختلف الدول جاء ذلك خلال الملتقى المصري البرازيلي الذي نظمته غرفة القاهرة اليوم الأحد لدعم العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين.

العربي: الحكومة تنفذ برنامجًا شاملًا للإصلاح الاقتصادى لتذليل العقبات أمام المستثمرين

وأعرب رئيس الغرفة، عن تقدير المجتمع التجاري والاقتصادي المصري متمثلًا في الغرفة التجارية للقاهرة للوفد التجاري البرازيلي، وطرح العربي سؤالًا خلال لقاء الوفد البرازيلي: لماذا الاستثمار في مصر؟ مجيبًا "إن الحكومة المصرية شرعت في تنفيذ برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي والتشريعي وتذليل العقبات أمام الاستثمار الأجنبي ومنح حوافز عديدة للمستثمرين وتطوير وإنشاء شبكة طرق كبيرة وموانئ والاتصالات والطاقة، وتجهيز العديد من المناطق الصناعية وخصوصا في محور قناة السويس وإصدار قانون جديد للاستثمار يحمي المستثمر ويقضي على البيروقراطية لتيسير إجراءات التسجيل  والتشغيل".

وأكد العربي، أن غرفة القاهرة تسعى بالتسيق مع كل الجهات المعنية في الدولة لتذليل أي عقبات قد تظهر أمام المستثمرين الأجانب، لافتًا إلى أن الغرفة توفر جميع البيانات عن المنتجات المصرية التي يمكن تصديرها إلى السوق البرازيلية، فضلًا عن توفير كل البيانات عن الفرص الاستثمارية التي يمكن لرجال الأعمال البرازيليين الاستثمار بها في السوق المحلية، مؤكدًا أن اللقاءات الثنائية التي نظمتها الغرفة بين الجانبين من شأنها تقارب وجهات النظر ومناقشة سبل جديدة لدعم العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين بشكل مباشر، خصوصا أن المباحثات المباشرة تكون أكثر إيجابية في خلق استثمارات حقيقية بين الجانبين.

من جانبه، قال اللواء صلاح العبد أمين صندوق غرفة القاهرة، إن مصر تتميز بسوق كبيرة، حيث يبلغ عدد السكان نحو 100 مليون نسمة، بالإضافة إلى إبرام مصر للعديد من الاتفاقيات التي تساعد على التصدير مثل: الكوميسا مع إفريقيا، والكويز مع الولايات المتحدة الأمريكية واتفاقية التجارة الحرة مع دول الاتحاد الأوروبي والتجارة الحرة مع الدول العربية وغيرها من الاتفاقيات، كما تتميز مصر بوفرة في الأيدي العاملة مع انخفاض الأجور.

ونوه العبد، إلى أن مجالات الاستثمار في مصر متنوعة منها "الآلات والمعدات الكهربائية - المقاولات والعقارات – التعدين- الصحة- الكيماويات والأدوية -الطاقة - الزراعة - اللوجستيات والمواصلات".

وأشار العبد، إلى أن غرفة تجارة القاهرة تأسست عام 1913 حيث تلعب دورًا كبيرًا في المجتمع التجاري والخدمات التي تقدمها للتجار من خلال الأنشطة المختلفة المتمثلة في العديد من الشعب التي تضمها، وتُعد الغرفة التجارية بالقاهرة من أكبر الغرف على مستوى الشرق الأوسط وتقوم بدور فعال في الاتصال والتنسيق بالهيئات الأجنبية التجارية العاملة داخل مصر وخارجها وذلك لتشجيع وزيادة التبادل التجارى بين مصر ومختلف دول العالم.

الجدير بالذكر أنه من أهم الواردات المصرية من البرازيل "لحوم مجمدة - ذرة صفراء – لوبيا – فاصوليا - حديد - قصب السكر - سمك- ثلاجات- تبغ"، بينما تأتى أهم الصادرات المصرية إلى السوق البرازيلية، وأهم الصادرات المصرية إلى البرازيل "أسمدة فوسفاتية وفوسفات - خيوط قطنية – خضر وفواكه - إطارات هوائية من المطاط - زيتون - بذور نباتات -  سجاد –  غاز طبيعي- بصل مجفف"، في حين سجلت أهم الواردات المصرية من البرازيل عام  2016 من يناير حتى إبريل 589 مليون دولار، بينما بلغت الصادرات لنفس  الفترة 24 مليون دولار.

من جانبها، قالت fernanda candido Baltazer رئيس الوفد البرازيلي، إن الهدف من هذا اللقاء إقامة استثمارات مشتركة بين البلدين في مجالات عديدة بما يسهم في زيادة حجم التبادل التجاري بينهما، مشيرة إلى أن الشركات البرازيلية لديها الاستعداد للاستثمار فى مصر وتسعي إلى تنمية العلاقات الاقتصادية المتبادلة.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *