السبت
07 ذو القعدة 1439
21 يوليه 2018
07:47 م
تحت عنوان "رؤية موحدة لنظم المعلومات الصحية في مصر"

القاضى يشارك بمؤتمر الصحة السنوي الأول لغرفة تكنولوجيا المعلومات

وزير الاتصالات
كتبت : رحاب همام الأحد، 15 أبريل 2018 03:20 م


شارك اليوم المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في فعاليات مؤتمر الصحة السنوي الأول Tech Health الذي تنظمه غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات CIT تحت عنوان "رؤية موحدة لنظم المعلومات الصحية في مصر" 

يهدف المؤتمر الى رفع الوعي بأهمية وجود رؤية واضحة لمستقبل نظم المعلومات الصحية في مصر، وتوحيد جهود مقدمي الخدمات الطبية لوضع خطة طويلة المدي وزيادة الوعي التكنولوجي لمستخدمي النظم بقطاعات الصحة لرفع القدرة على التشغيل الأمثل للأنظمة والاستفادة الفعلية منها، والعمل على توحيد قواعد البيانات العالمية الطبية المتعامل بها في قطاعات الصحة في مصر.

حضر المؤتمر قيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وعدد من الهيئات التابعة لوزارة الصحة، ووزارة التعليم العالي، ومديري عموم المستشفيات، ومديري تكنولوجيا المعلومات بالمستشفيات الجامعية، والمراكز الطبية، وذلك للمشاركة ووضع ملامح لخطة تطوير القطاع الصحي في مصر خلال الفترة القادمة.

أكدالقاضي في كلمته التي ألقاها خلال المؤتمر على مدى اهتمام الدولة والقيادة السياسية في مصر بضرورة الاسراع في عمليات التحول الرقمي للمجتمع، وتقديم كافة الخدمات للمواطنين وعلى رأسها الخدمات الطبية من خلال تفعيل ادوات تكنولوجيا المعلومات في المنظومة الطبية في مصر. مضيفاً ان هذا المؤتمر يعد من اهم المؤتمرات التي تشهدها مصر نظرا لما يتم خلاله من مناقشته موضوعات تعتبر من أهم الاولويات التي تدعمها الدولة بكل قوة، حيث نص الدستور المصري على حق المواطن في الحصول على خدمات طبية تليق به.


كما أشار القاضي الى أن هناك 4 تحالفات قد تقدمت لتنفيذ التطبيقات التكنولوجية المؤهلة لتنفيذ منظومة التامين الصحي في محافظة بورسعيد كمشروع يتم البناء عليه عند تفعيل القانون في باقي محافظات الجمهورية، وعمل التقييم الشامل لهذه التجربة من خلال وزارة الصحة المنوط بها هذا العمل، بالإضافة الى منح الاعتمادية للجهات التي من المقرر لها ان تقدم هذه الخدمات في ظل قانون التأمين الصحي الجديد.

وأوضح الوزير ان المواطن سوف يحصل على كافة الخدمات الحكومية من خلال "الكارت الموحد للمواطن" وعلى رأسها الخدمات الطبية، وذلك في إطار حرص الدولة على توصيل خدماتها للمستحقين بنفس الجودة والكفاءة التي تليق بالمواطن المصري في أي مكان على ارض مصر. 

وأضاف المهندس ياسر القاضي أن الدولة تضع المواطن نصب أعينها، وانه هو محور اهتمامها من خلال مفهوم citizen centric، مشيرا الى ان التعاون الذي يتم الان بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة الصحة، وبرعاية كاملة من السيد رئيس مجلس الوزراء يأتي انطلاقا من هذا المفهوم حيث ان توفير الخدمات الصحية للمواطنين في كافة ربوع مصر يعد من اهم الالويات التي تعمل الدولة على تنفيذها، ونظرا لتكامل وتلاحم الاعمال بين الوزارتين في هذا الشأن.

كما اشار الوزير الى ان الوزارة سوف تقوم بتوفير كافة التطبيقات التكنولوجية اللازمة لعمليات التطوير اللازمة للمنظومة الطبية في مصر، بالإضافة الى تدريب كافة عناصر هذه المنظومة من اطباء وممرضين وغيرهم وتأهيلها للتأقلم مع معطيات ومفاهيم ادوات تكنولوجيا المعلومات. مضيفاً ان مصر لديها من الكوادر الشابة القادرة على مواكبة كافة معطيات التكنولوجيا المتقدمة في هذا المجال والقادرة على استيعاب التجارب الناجحة في الدول المتقدمة في هذا المجال.

يأتي هذا المؤتمر بهدف التعرف على أخر التطورات في قانون التأمين الصحي الحكومي الجديد، والتحديات التي تواجه تطبيق منظومة التأمين الطبي، والخبرات السابقة في محاولة وضع وتطبيق نظام اّلى للتأمين، وأفق ومجالات تطوير منظومة التأمين الصحي باستخدام نظم المعلومات الجديدة، والتعرف عن قرب على تجارب الدول الأخرى في مجال تطبيق نظم المعلومات للتأمين الصحي، وكذلك التعرف على التجارب الناجحة وأسباب فشل المشاريع في مجال نظم المعلومات الصحية.

هذا وقد تناولت جلسات المؤتمر عددا من الموضوعات الهامة مثل: المعايير العالمية والتحديات الحالية والمستقبلية لنظم المعلومات الطبية، والجودة وعلاقتها بنظم والمعلومات الطبية، ومشروعات ميكنة نظم المعلومات الصحة بين النجاح والفشل، وترخيص أنظمة المعلومات الصحية واختبارات التوافق مع الهيئات الصحية والتأمينية، والتعرف على أخر التطورات في قانون التأمين الصحي الحكومي الجديد، والمرونة في الخدمات الصحية: الاستراتيجية الناجحة لتكامل الأنظمة الصحية، وريادة الأعمال المصرية - خارطة الطريق الرقمية للخدمات الصحية، وإنترنت الأشياء همزة الوصل الرقمية للبيانات الصحية.

الجدير بالذكر ان غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات CIT تعد أحد الركائز الأساسية في مجال التنمية الرقمية، حيث تعد همزة الوصل ما بين الشركات المحلية ومنظمات المجتمع المدني والعديد من الوزرات، والغرفة جهة شبه حكومية أنشئت بالقرار الوزاري رقم 27 لسنة 1999 تضم الغرفة أكثر من 1200 شركة من الشركات المصرية المتخصصة في صناعة ICT وتتبع في هويتها اتحاد الصناعات المصري، كما يضم مجلس إداراتها نخبة من ألمع نجوم الصناعة من ممثلي الشركات العالمية والمحلية ومشغلي المحمول في مصر.






   

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *