الأحد
07 شعبان 1439
22 أبريل 2018
12:57 ص

العدوان الثلاثي.. بلطجة دولية

ناجي قمحة
ناجي قمحة
السبت، 14 أبريل 2018 11:08 م

لم تجد الولايات المتحدة الأمريكية وتابعاتها الغربيات مفرا من التدخل فعليا ومباشرة في الحرب ضد سوريا التي توهمها الغرب الاستعماري حليف اسرائيل في البداية نزهة يجند لها عملاءه التاريخيين في المنطقة بما فيهم الاتراك وبعض العرب بهدف تمزيق الدولة السورية وتدمير جيشها العربي شريك الجيش المصري في حرب اكتوبر المجيدة. ولكن الهدف الاستعماري فشل حتي الان في الحاق الهزيمة بسوريا الصامدة أمام 7 سنوات من الحديد والنار والموت والدمار ومئات الالوف من الشهداء والجرحي وملايين المشردين الهاربين من وحشية الجماعات الارهابية التي رفعت رايات الاسلام طبقا لانتماءات مموليها ممن يحملون للشعب السوري المتحضر عداء لايقل ابدا عن عداء الغرب الاستعماري واسرائيل النازية. 
ان العدوان البربري الثلاثي الأمريكي الانجلو فرنسي الذي وقع فجر امس علي دمشق وحمص ليس سوي حلقة في المخطط الاستعماري الصهيوني الممتد منذ اجيال ضد الأمة العربية الهادف الي ترقية اسرائيل من كيان مغتصب لارض الاخرين الي دولة كبري. واستنزاف ثروات الشعوب العربية في صفقات سلاح يتم استخدامها في اشعال الحروب الاهلية والصراعات الطائفية بقصد اسقاط الدول العربية الوطنية ان لم يكن عن طريق العملاء من الداخل فليكن من الخارج علي النحو الذي شاهده العالم في غزو العراق وتدمير ليبيا عندما اطلق الغرب صواريخه علي بغداد وطرابلس وكرر فعلته بالامس علي دمشق بمبررات هزلية ضاربا عرض الحائط بالمواثيق الدولية متخطيا الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي مانحا نفسه حق توقيع العقاب علي من يريد في الوقت الذي يريد مشرعنا ما يمكن تسميته بالبلطجة الدولية التي وجدت للأسف الشديد مشجعين لها حتي بين العرب أنفسهم!! 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *