الخميس
08 محرم 1440
20 سبتمبر 2018
10:18 م

قصة حب عايدة وراداميس بين العاطفة والواجب بالاوبرا

_20180414_ 145349
ناهد عرفات السبت، 14 أبريل 2018 09:34 م

ما بين العاطفة والواجب تدور احداث اوبرا عايدة التى تعد من اشهر واهم كنوز الفنون الكلاسيكية وتقدمها فرقة اوبرا القاهرة تحت اشراف مديرها الفنى الدكتورة ايمان مصطفى بمشاركة فرقة باليه اوبرا القاهرة تحت اشراف مديرها الفنى ارمينيا كامل وبمصاحبة أوركسترا اوبرا القاهرة قيادة المايسترو الايطالى ديفيد كريشنزى وكورال اكابيلا قيادة وتدريب الدو مانياتو من اخراج الراحل الدكتور عبد المنعم كامل والاخراج التنفيذى حازم طايل وذلك فى اربعة ليالى متتالية تبدأ الثامنة مساء الثلاثاء ، الاربعاء ، الخميس ، الجمعة 17 ، 18 ، 19 ، 20 ابريل على المسرح الكبير .
اوبرا عايدة كتبها الموسيقار الايطالى العالمى فيردى ووضع نصها الغنائي موطنه جيسلا نزوني عن قصة عالم الاثار الفرنسى اوجست مارييت التى تخلد انتصار المصريين على الاحباش حيث يقع قائد الجيش الفرعونى راداميس فى غرام الاميرة الحبشية عايدة بعد اسرها ومحاولة الفرار من حاكم البلاد الذى اكتشف خطتهما وامر بدفن القائد راداميس حياً لاتهامة بالخيانة العظمى لتنتهى الاوبرا باستسلامه فى قبره الذى سبقته اليه عايدة .
يؤدى الأدوار الرئيسية السوبرانو ايمان مصطفى بالتبادل مع البلغارية الينا باراموفا مالدزانكسا فى دور عايدة ، التينور الكورى جيمس لى بالتبادل مع الاسبانى جوزيه سونسبيسيون فى دور راداميس ، الباريتون مصطفى محمد بالتبادل مع عماد عادل فى دور أموناصرو ، الميتزوسوبرانو جيهان فايد بالتبادل مع جولي فيظي فى دور أمنيرس ، الباص رضا الوكيل في دور رامفيس ، الباص باريتون عبد الوهاب السيد بالتبادل مع اسامة جمال فى دور الملك ، داليا فاروق في دور كبير الكهنة والتينور تامر توفيق بالتبادل مع ابراهيم ناجي في دور الرسول .
الجدير بالذكر ان اوبرا عايدة كتبت خصيصا لتقدم ضمن الاحتفالات بانتهاء حفر قناة السويس وظهرت للنور لاول مرة على مسرح الاوبرا الخديوية فى 24 ديسمبر عام 1871 وتتميز بالديكورات الفخمة التى تعكس عظمة تاريخ مصر وتراثها الحضارى وبالاعداد الضخمة للعارضين والمجموعات كما نال احد مقاطعها الموسيقية الذى يصور لحظة الانتصار ( مارش النصر ) شهرة واسعة ولاقت نجاحاً كبيراً عند عرضها فى مختلف دول العالم .

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *