السبت
10 محرم 1440
22 سبتمبر 2018
02:39 م
من اجل مصر

التوك توك ( 2 )

ممدوح عيد
ممدوح عيد
الجمعة، 13 أبريل 2018 11:49 م

رد فعل سريع و مفاجئ من جهات عديدة بعد نشر المقال السابق تحت عنوان " التوك توك " و الذي نشرت خلاله موقف مجلس النواب  ؛ و مجلس الوزراء ؛ تجاه قضية " التوكتوك " و الذي يعاني منه كل شعب مصر حيث اصبح مأوي لايواء البلطجية و باعث علي الجريمة بل انه هو الصانع الاول و الاكبر في زيادة عدد البلطجية و اللصوص و تجار المخدرات والمغتصبين ..  و قد تعرض عدد ليس بقليل من المواطنين الي كوارث بسبب التوكتوك من سرقة ؛ و خطف ؛ و اغتصاب وتجار المخدرات ؛ و الادمان .. اصبح هو المدرسة الرئيسية في تربية مجرمين جدد و ان الاطفال الذين يقوموا بقيادة التوكتوك رغم صغر سنهم الا انهم يشربون المدرسة الاجرامية بكل تفاصيلها .
و في المقال السابق و ضعنا روشتة علاج متكاملة للتخلص من تلك الكوارث .. اما عن ردود الافعال فحدث و لا حرج
وزير الادارة المحلية  : ارسل الينا مؤكداً انه بالفعل تم الاتفاق مع المحافظين و اجهزة الادارة المحلية بوضع ضوابط لسير التوكتوك في الشوارع .
اما وزير الصحة فارسل مؤكداً انه سيتم كشف دوري علي الصبية الذين يقودون التوكتوك و سوف يت ايداعهم دور الرعاية للتخلص من السموم باجسادهم و علاجهم من الامراض المزمنة و الادمان .
وزير القوي العامل ارسل مؤكداً انا الصبية الذين يقودون التكاتك هم اطفال لا يحق لهم العمل و بالتالي فان الوزارة في طريقها الي اتخاذ الاجراءات القانونية ضدهم .
مجلس النواب اكد انه يوجد بالفعل استجوابات و طلبات احاطة سوف يتم مناقشتها خاصة بهذا الموضوع كما ستعقد لجان استماع لمناقشة قضية التوكتوك من جميع جوانبها .
اما المجالس المتخصصة في علم النفس و الجتماع و الجريمة و الادمان فقد ابتدت استعداد كامل من الاطباء النفسين و الاخصائين الاجتماعين الاطفال لعلاج هؤلاء الذين فقدوا برائتهم كاطفال و انهم اصبحوا القنبلة الموقوتة التي تنفجر في وجه الوطن .
كما فتحت مراكز الادمان ابوابها لمعالجة سائقي التوكوتك الذين اثبتت التحاليل الطبية انهم مدمنين بايداعهم احدي المستشفيات الخاصة بمعالجة و الادمان ..و بعد ان يتم شفائهم من الادمان يتم تأهيلهم نفسيا من اثار الجريمة و تأهيلهم ليصبحوا مواطنين طبيعين ؛ و تأهيل هؤلاء الشباب للعمل في حرف مختلفة و الحاقهم بالمزراع و الشركات و المصانع المختلفة ليصبحوا مواطنين صالحين .
اما و زير التعليم فقد عبر ان هناك عددا من المدارس الخاصة ابدت استعدادها لاستضافة الاطفال الذين لم يبلغوا العاشرة يتم علاجهم علاجا نفسيا ثم الحاقهم بالمدارس الداخلية ليستكملوا تعليمهم و متابعتهم متابعة مستمرة حتي التاكد بان الاجرام لم يعد هدفهم .
اما وزارة التجارة فقد اكدت علي وجود تشريع قانون جديد تؤكد مواده ان اي مستورد يتعاقد علي استيراد التوكتوك من الخارج سوف يقدم الي محاكمة عاجلة بالاضافة الي تحفظ الدولة علي اي توكتوك مستورد .
هذا هو رد الفعل السريع تجاه قضية تستحق مننا المناقشة و الحل كل في اختصاصه .
اخيراً اعتذر لنفسي و للمواطنين و للوطن و " النواب " و " الوزراء " و كل  من اشرت اليهم في هذا المقال ..  فما قمت بسرده في هذا المقال لم يكن به اي شيئ من الحقيقة .. و انما كان حلم  للمرة الثانية  او استكمالا للحلم الاول بان يتبني مجلسنا النيابي  و الجهات الختصة هذه القضية الخطيرة خاصة انها تعبر عن نبض الشارع .. ليعيش المواطنين و الوطن في امان و التقليل من حجم الجريمة و انشاء جيل جديد خال من الامراض النفسية و الادمان و الجريمة .
كما اعتذر هذه المرة لاصحاب و قائدي التكاتك فقد اتضح انهم اصحاب الكلمة العليا و لم يجرؤ احد علي الاقتراب منهم .. هذا هو الواقع المرير للأسف .
و تخيلوا معي بان حل مشكلة بسيطة مثل مشكلة التوكتوك اصبحت حلم ؛ اخشي ان اصحي منه لاجد كابوسا كبيرا لا نستطيع تحمله بسبب " التوك توك "
و للمقال بقية اذا كان في العمر بقية

[email protected]

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *