الثلاثاء
13 محرم 1440
25 سبتمبر 2018
07:16 ص

طاقة إيجابية

د. هيام النجار
د. هيام النجار
الخميس، 12 أبريل 2018 12:34 م

لا تنظر إلى الأمور من الظاهر، بل تعمق وإنظر إليها نظرة في الأعماق، فتجد المؤلم مريح، والمُحزن مُفرح، والصعب سهل، والمُظلم مُشرق.
إذا إستطعت أن تتحكم في أفكارك، تستطيع التحكم في أحاسيسك الناتجة عنها، وبناءاً عليه عندما تكون الأفكار غير مُبالغ فيها، اذاً ستكون الأحاسيس غير بالغة الأهمية والتشدد بشأنها، وبالتالي تستطيع أن تتحكم في ذاتك بقوة، والعكس صحيح تماماً.
الشخص الذي يتوافر لديه مرونة أكثر يستطيع تحقيق أهدافه بشكل سليم وأسرع من الشخص الذي يفتقد للمرونة، لذا فهو يستطيع التحكم في أحاسيسه جيداً حتى تخدمه لتحقيق هدفه.
من اليوم عامل وإبتسم، وساعد وإنصت، وإمدح الآخرين، كما تُحب أن يُعاملوك ويبتسموا لك، وينصتوا إليك، ويمدحوا فيك، وتذكر أنه كمان تدين تُدان.
الإنسان الذي يُفكر بطريقة سليمة يعرف ما هو هدفه بالحياة وكيف يُحققه؟ وما سوف يصل إليه، وبعد ذلك عندما يصل إلى تحقيقه، سوف يعرف ما هو أبعد منه؟ ألا وهو رؤيته في الحياة.
إجعل دائماً أفكارك إيجابية لتحقيق أهدافك وسعادتك، وإبتعد تماماً عن الأفكار السلبية التي تُبعدك عن تحقيق الهدف وشعورك بالتعاسة.
أفكار اليوم هي مستقبلك غداً ، وفكر الماضي هو واقعك الآن، فإحرص على أن تُفكر دائماً بطريقة إيجابية، لتجعل مستقبلك إيجابي بصفة مستمرة.
إجعل السعادة عادة تتنفسها حتى تُصبح عبادة، وكن راضياً بما كتبه الله لتكن أسعد وأغنى الناس.
تخلص دائماً من أفكار التعجيز، والقيود، والمشاعر السلبية، التي تحد من قدراتك الخفية، فلا تُقارن نفسك بأحد، ولا تلوم على الآخرين، حتى لا تفقد وقتك، وطاقتك وقدرتك، وكذلك لا تنتقد أحد.
الفكر له قوة غير محدودة مطلقة العنان، فهو إما يأخذك إلى سعادتك أو يأخذك إلى تعاستك، وفي كل الحالات أنت المُتحكم الوحيد في كل ذلك، لأنك صانع هذا الفكر. 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *