الجمعة
06 ذو القعدة 1439
20 يوليه 2018
04:15 م

طرح الشركات البترولية فى البورصة.. خصخصة أم تطوير؟

البورصة
تقرير – وليد عباس الأربعاء، 11 أبريل 2018 05:39 م


أثار طرح شركات البترول فى البورصة، حالة من القلق والريبة لدى العاملين؛ بسبب هذا الطرح؛ ظنا منهم أن هذا الطرح حتما بالضرورة سيؤدى إلى الخصخصة أو الاستغناء عن العاملين، وما بين الخصخصة والاستغناء أصبح العاملون فى مهب الريح؛ لأن لغة البورصة لا تعرف إلا المكسب والخسارة غير عابئة بمستقبل العاملين وأسرهم.. وهنا يثور سؤالان مهمان: ما الهدف من طرح الـ11 شركة بترولية فى البورصة؟ وهل هذا الطرح سيؤثر على العاملين مستقبلا؟



طمأن شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، فى اجتماع بوزيرى البترول والمالية، وقيادات الشركات البترولية، العاملين بأن هذا الطرح لا يؤثر من قريب أو بعيد على أى أحد من العاملين فى هذه الشركات، ولا يعنى ذلك الخصخصة أو الاستغناء عن العاملين، موضحا أن برنامج الطروحات يهدف إلى تنشيط البورصة التى تمثل تقييمًا حقيقيًا لأداء الشركات كما تعكس مؤشرات الإصلاح الاقتصادى، إضافة إلى توسيع قاعدة الملكية، وجذب المزيد من التدفقات الاستثمارية داخل البلاد.

أشار رئيس الوزراء، إلى أن هذا الطرح سيوفر تمويلا إضافيا للشركات يساعدها على التوسع فى مشروعاتها، مؤكدا أن البرنامج لا يستهدف الاستغناء عن أى من العاملين بهذه الشركات، بل توجه حصيلة هذا الطرح لدعم الشركات لتحسين أوضاعها والقدرة على المنافسة فى السوق.

لفت المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إلى أن برنامج طرح هذه الشركات فى البورصة يهدف إلى إيجاد تمويل يساعد تلك الشركات على التوسع فى أعمالها بما يخدم الأهداف القومية التى يحققها قطاع البترول، إضافة إلى أن هذا القطاع الهام يخضع إلى عملية إعادة هيكلة تتم بشكل تدريجى.

تستعرض بوابة "الجمهورية أونلاين" آراء خبراء الاقتصاد حول الهدف من وراء طرح الـ11 شركة بترولية فى البورصة.



الشافعى: طرح الشركات فى البورصة تطوير وليس خصخصة

قال خالد الشافعى، خبير اقتصادى، إن طرح الـ11 شركة بترولية فى البورصة تطوير وليس خصخصة؛ لأن هذا الطرح يساعد على تنشيط البورصة ماليا، ومازالت الدولة محتفظة بحقها فى إدارة أصول هذه الشركات بالكامل، وأما كون الحكومة تطرح جزءا من أسهم هذه الشركات فى البورصة فهو لجذب مزيد من الاستثمارات، وسد الاحتياجات فى الموازنة العامة للدولة، وزيادة تطوير أداء هذه الشركات بما يتناسب مع الأوضاع الاقتصادية الجديدة، والعمل على توسيع قاعدة الملكية.

لفت الشافعى، إلى أن الهدف من طرح جزء من أسهم هذه الشركات فى البورصة هو تطوير هذه الشركات وتحسين أوضاعها، وزيادة رأس المال السوقى للبورصة، وجذب مزيد من رءوس الأموال.



حيدر: إطلاق عمليات الترويج العالمية لجذب السيولة الخارجية

أكد صلاح حيدر، خبير اقتصادى، أن برنامج الطروحات الجديد، وخصوصا طرح الـ11 شركة بترولية فى البورصة، يمثل خطوة جيدة للشكل النهائى للبرنامج، مشيرًا إلى أن قطاع البترول والبتروكيماويات، من أكثر القطاعات جاذبية.

أضاف حيدر، أن الحكومة تسعى من وراء هذا الطرح إلى إطلاق عمليات الترويج العالمية، إضافة إلى جذب السيولة الخارجية للاقتصاد المصرى، حيث إن الحكومة لن تستطيع الترويج عالميا، إلا بعد تحديد ملامح برنامج الطرح، سواء من نسب الطروحات، أو طريقة طرحها، أو الأسواق المستهدفة.



يوسف: يجذب الاستثمارات ويحسن أوضاع الشركات

يرى المهندس مدحت يوسف، خبير بترولى، أن طرح هذه الشركات البترولية فى البورصة سيساعد على إنعاش البورصة فى الفترة المقبلة وتحقيق مبدأ المشاركة فى نهضة الدولة اقتصاديا، مؤكدا أن هدف هذا الطرح هو الاستفادة من البورصة المصرية كمنصة لتوفير التمويل اللازم لشركات البترول؛ وذلك لضخ المزيد من الاستثمارات وإعادة هيكلة الشركات التى تحتاج إلى تطوير وضعها المالى.

وفى نفس السياق، أكد يوسف، أن الفترة المقبلة ستشهد انتعاشة فى قطاع البترول لتنفيذ خططه التوسعية؛ نتيجة لهذا الطرح فى البورصة، وجذب الاستثمارات من كل دول العالم، حيث إن البورصة المصرية تعتبر من أهم مصادر التمويل للمشروعات والتى تدعم توسعات الشركات من خلال الاستثمار بعيدًا عن الاستدانة.

يذكر أن الحكومة المصرية تطرح، وفقا لما أعلنته وزارة المالية، 11 شركة تابعة لقطاع البترول والبتروكيماويات، منها 7 شركات تطرح لأول مرة وهى: (الهندسية للصناعات البترولية والكيماوية "إنبى"، الحفر المصرية، والشرق الأوسط لتكرير البترول "ميدور"، أسيوط لتكرير البترول، المصرية للإنتاج الإيثلين ومشتقاته "إيثيدكو"، وشركة الوادى للصناعات الفوسفاتية والأسمدة، المصرية ميثانكس للإنتاج الميثانول "إيميثانكس"، المصرية لإنتاج الألكيل بنزين "إيلاب)، و3 شركات مطروحة من ذى قبل فى البورصة وهى: "الإسكندرية للزيوت المعدنية "أموك"، سيدى كرير للبتروكيماويات، أبو قير للأسمدة"، وتتراوح نسب الطرح لشركات البترول ما بين 15% إلى 30 %.

 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *