السبت
10 محرم 1440
22 سبتمبر 2018
03:49 ص
فى تقريره السنوى

"المصرى لحقوق المرأة" يرصد واقع النساء خلال 2017

المركز المصرى لحقوق المراة
المركز المصرى لحقوق المرأة
كتبت- عزة قاعود الثلاثاء، 10 أبريل 2018 06:03 م

أصدر المركز المصري لحقوق المرأة تقريره السنوي عن حالة المرأة تحت عنوان " عام المرأة لم ينتهى بعد " ليرصد من خلاله النجاحات والاخفاقات التي حصلت عليها المرأة خلال عام 2017.
 
واوضح المركز فى بيان له ان عام 2017 قد شهد دعوة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي بإطلاق عام المرأة، وهو الأمر الذي استتبعه بعض القرارات الرئاسية لصالح المرأة مثل تكليف رئيس الجمهورية الحكومة بإتاحة مبلغ 250 مليون جنيه لتقوم وزارة التضامن الاجتماعي بتوفير خدمات الطفولة المبكرة، بما يسمح للأم المصرية بالخروج للعمل والمساهمة في بناء الدولة.
 
وتابع المركز فى بيانه: فضلا عن الدعوة إلي إصدار قانون ينظم حالات الطلاق الشفوي، بعد ارتفاع معدلات الانفصال خلال الفترة الأخيرة، كما شهد عام 2017 ترشيح السفيرة مشيرة خطاب لمنصب مدير منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو )، وأعلنت العديد من الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني دعمها للسفيرة مشيرة خطاب.
بالإضافة إلي تعيين سيدات في مناصب لأول مرة مثل تعيين المهندسة نادية عبده محافظا لمحافظة البحيرة وبذلك كانت أول سيدة تصل لمنصب المحافظ ، ووصول السيدات لمناصب قيادية في قطاع البنوك، حيث تم تعيين 7 سيدات في منصب عضو مجلس إدارة في 5 بنوك منهن سيدتين في مناصب تنفيذية.

كما اشار المركز فى بيانه الى ان عام 2017 قد شهد حصول  15شخصية نسائية مصرية  علي مراكز متقدمة لأقوي 100 سيدة عربية  وفق مجلة فوربس، كما شهد تقدم ملحوظ علي مستوي التمكين السياسي للمرأة حيث احتلت المركز 107 من بين 144 دولة لعام 2017، وفق تقرير الفجوة بين الجنسين وفي هذا المركز  تقدم ملحوظ عن العامين السابقين، فقد احتلت مصر المركز 115 من بين 144 دولة علي مستوي العالم لعام 2016، في حين احتلت المركز 136 عام  2015.
 
إلا أنه شهد أيضا تراجع في التمكين الاقتصادي للمرأة فقد احتلت مصر في مؤشر إتاحة الفرص والمشاركة الاقتصادية المركز 135 من بين 144 لعام 2017 وفق تقرير الفجوة بين الجنسين، وفي هذا المركز تراجع عن عام 2016 حيث احتلت مصر المركز الـ 132 علي مستوي العالم لعام 2016، والمركز 139 لعام 2015.
 مع استمرار زيادة معدلات البطالة بين النساء عن الرجال،  فقد بلغ معدل البطالة بين الرجال خلال الربع الأخير من 2017 نسبة 7.8%ن في حين بلغت نسبة بطالة النساء خلال نفس الفترة 23.3%.

واضاف المركز فى بيانه ان عام  2017 قد شهد استمرار لمسلسل العنف ضد المرأة ، فقد أكدت إحصاءات التعداد العام للسكان والإسكان والمنشآت2017 إلي أن هناك 118.9 ألف فتاة أقل من 18 عام لهن حالة زواجية سواء زواج أو طلاق أو ترمل وهو الأمر الذي يشير إلي ارتفاع انتشار زواج القاصرات، والذي من نتيجته أن هناك 1189 مطلقة أقل من 18 سنة، و 1203 أرملة أقل من 18 سنة.
 
وأخيرا، أن ما تحقق في عام المرأة تقدم هام في مجالات عدة لكن مازالت حالة المرأة المصرية بحاجة إلى مزيد من الجهد على كافة المستويات حتى نصل إلى مستوى يليق بمصر وبدور المرأة المصرية.
 
واوضح المركز ان تقرير حالة المرأة يستعرض اهم التطورات التي آلي إليها وضع المرأة في عدة مجالات على مدار عام 2017
وينقسم التقرير إلى أربع أقسام رئيسية وهي:القسم الأول "الحقوق المدنية والسياسية" و يشمل المرأة في التشكيل الوزاري، وسيدات في مناصب لأول مرة، والمرأة وأماكن صنع القرار، والمرأة في انتخابات نقابة الصحفيين، والنائبات والبرلمان، ومعركة المرأة والقضاء.
 
القسم الثاني "الحقوق الاقتصادية والاجتماعية" و يشمل المرأة والعمل، والمرأة والتعليم، والمصريات من بين أقوي 100 شخصية نسائية عربية.
القسم الثالث "العنف ضد المرأة" ويستعرض مدي استمرار العنف ضد المرأة وجهود مواجهته.
القسم الرابع يعرض "جهود المركز المصري لحقوق المرأة" على مدار العام في إطار الدفع  بحقوق  المرأة ودعمها للوصول لحقوقها.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *