الخميس
08 محرم 1440
20 سبتمبر 2018
11:55 م

كلاكيت عاشر مرة.. خلاف بين السلفيين والصوفية بسبب مولد "السيدة"

مولد
الثلاثاء، 10 أبريل 2018 05:43 م

داعية سلفى: السيدة زينب لم تحضر لمصر أصلا .. واحتفالات الموالد خرافات

الاتحاد العالمى للصوفية مخاطبا السلفيين: من أعطاكم الحق للكلام باسم الدين

قيادات صوفية: السيدة زينب صاحبة أول نفى سياسى فى التاريخ.. لجأت لمصر ودفنت فيها


الإفتاء تحسم الموضوع: الاحتفال مباح بعيدا عن البدع


تزامنا مع الليلة الختامية لمولد السيدة زينب تجدد الخلاف بين السلفيين والصوفية بسبب الاحتفال الذى يحرمه السلفيون ويبيحه الصوفيون ، لكن الأمر هذه المرة تعدى الخلاف حول هذه النقطة ليصل غلى صحة وجود جسد السيدة زينب بنت الامام على من عدمه فى المكان.

داعية سلفى يدعو لمنع الموالد
كان الداعية السلفى سامح عبد الحميد قد اكد فى تصريحات له ان السيدة زينب لم تدفن بالقاهرة أبدا مؤكدا ان الامر تمت إشاعته فى عصر المماليك، مستشهدا بكتب على باشا مبارك التى قال فيها ان السيدة زينب لم تحضر إلى مصر أبدا، ودعا عبد الحميد الى منع ما وصفه بخرافات الصوفية فى الموالد لمخالفتها للشرع.

الاتحاد العالمى للصوفية يستنكر

من جانبه انتقد الاتحاد العالمى للطرق الصوفية حديث السلفيين فى الأمر مؤكدا أنه ليس من حقهم الحديث باسم الدين، وأعلن الاتحاد أن السيدة زينب الكبرى مدفونة فى مصر بالطبع مشيرا الى تكرار اسم السيدة زينب بين آل البيت الذين  كانوا يكررون الأسماء مؤكدا أن السيدة زينب هى صاحبة أول نفى سياسى بالتاريخ وهو ماحدث عقب كربلاء حيت تم نفيها من المدينة المنورة الى مصر.

وقال ان الدولة الاموية أخرجتها لانها رأت فيها خطرا عليها لذلك كان الخروج لمصر، مشيرا إلى أن السيدة زينب رفضت الخروج للشام او العراق، واستقبلها اهل مصر خير استقبال وأعطيت قصرها الذى هو مسجدها الآن، وطالبت قيادات صوفية من يقول بتحريم الاحتفال بهذه المناسبات بالرجوع لفتوى دار الافتاء.


من جانبه اكد عبد الهادى القصبى رئيس المجلس الاعلى للطرق الصوفية ان الاحتفالات هذا العام ستسير ككل عام رغم التهديدات والفتاوى المتشددة مؤمدا ان احتفالاتهم تؤكد تعاليم الدين الوسطى الصحيح ، حيث أن الصوفيين يعتبرون الاولياء الصالحين نموذجا لنشر التسامح والانسانية ونبذ العنف.


واوضح ان المتشددين ضد الانسانية ولا يعلمون صحيح الدين، لذلك نوجه لهم رسالة قائلين سنحتفل رغما عنكم.

الإفتاء تحسم الجدل
من جانبها أعلنت دار الإفتاء المصرية أن الحكم باحتفالات بموالد آل البيت عموما مشروعة ومستحبة على شرط خلوها من البدع.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *