الثلاثاء
04 صفر 1440
16 أكتوبر 2018
07:17 م
غدا أفضل

أمريكا تؤلف .. وإسرائيل تعتدي !

ناجي قمحة
ناجي قمحة
الإثنين، 09 أبريل 2018 11:47 م

شنت إسرائيل أمس عدوانًا جويًا صاروخيًا علي سوريا دون انتظار لخاتمة مسرحية "كيماوي دوما" وهي من تأليف الولايات المتحدة الأمريكية وتمثيل حليفاتها الغربيات وعملاء الغرب في المنطقة. لتثبت إسرائيل مرة أخري أنها القاعدة الرئيسية للولايات المتحدة التي تنطلق منها الضربات المتتالية للشعوب العربية المكافحة من أجل الأمن والاستقرار والتنمية حتي تتمتع كغيرها من شعوب العالم بحقوقها في الحرية والكرامة والسيادة علي أرضها واستثمار ثرواتها دون التعرض للتهديد بالعدوان والاحتلال وفرض الهيمنة علي الشعوب واستنزاف ثرواتها بالتواطؤ مع بعض حكامها. 
تستهدف إسرائيل بعدوانها المتكرر وأمريكا بمسرحيتها الكيماوية إجهاض الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري من أجل لملمة أشلاء الدولة التي مزقها التآمر الاستعماري الصهيوني مع جماعات معارضة سهل سوقها ضد وطنها جنبا إلي جنب مع أخري ارهابية تم استيرادها بالمال العربي من مختلف انحاء العالم لتكوين جيوش من المرتزقة هدفها تدمير الجيش العربي السوري شريك مصر في حرب أكتوبر المجيدة. ولكن هذا الجيش بتضحياته وحلفائه تمكن من هزيمة جيوش الإرهابيين والمرتزقة واستعادة الأراضي التي انتزعوها من جسد الوطن السوري وآخرها بلدة "دوما" التي انطلقت باسمها مسرحية استخدام الجيش السوري للأسلحة الكيماوية ضدها حتي وهي عائدة لحضن الوطن!! 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *