السبت
07 ذو القعدة 1439
21 يوليه 2018
03:55 م

شم النسيم

فوزي فهمي محمد غنيم
الإثنين، 09 أبريل 2018 01:20 م


بقلم/ فوزي فهمي محمد غنيم

ترجع تسمية شم النسيم إلى الكلمة الفرعونية (شمو) ويرمز عند قدماء المصريين إلى بعث الحياة، وكانوا يعتقدون أن ذلك اليوم هو أول الزمان ، وفيه بدأ خلق العالم ، وأضيف كلمة ( النسيم ) إليه لارتباط هذا اليوم باعتدال الجو ، حيث تكون بداية الربيع ، وترجع بداية الاحتفال به بشكل رسمي إلى عام 2700 قبل الميلاد ، وكانوا يحتفلون به في الاعتدال الربيعي عقب عواصف الشتاء وقبل هبوب رياح الخماسين .


كان للمصريين القدماء أعياد كثيرة ، منها أعياد الزراعة التي تتصل بمواسمها ، والتي ارتبط بها تقويمهم إلى حد كبير ، فإن لسنتهم الشمسية التي حددوها باثني عشر شهراً ثلاثة فصول، كل منها أربعة أشهر، وهى فصل الفيضان، ثم فصل البذر، ثم فصل الحصاد، ومن هذه الأعياد عيد النيروز الذي كان أول سنتهم الفلكية بشهورها المعروفة الآن ، وكذلك عيد شم النسيم.

كانت مظاهر الاحتفال – كما وردت في أكثر من بردية من برديات العقيدة الفرعونية – تبدأ بليلة الرؤية عند سفح الهرم الأكبر حيث يجتمع الناس في الساعة السادسة مساءً في احتفال رسمي أمام الواجهة الشمالية للهرم حيث يظهر قرص الشمس قبل الغروب خلال دقائق معدودة وكأنه يجلس فوق قمة الهرم.

إن الاحتفال بالربيع كان معروفاً عند الأمم القديمة من الفراعنة والبابليين والأشوريين، وكذلك عرفه الرومان، وكانت له أسماء مختلفة عندهم فهو عند الفراعنة عيد شم النسيم، وعند البابليين والأشوريين عيد ذبح الخروف، وعند اليهود عيد الفصح، وعند الرومان عيد القمر.

نقل بنو إسرائيل عيد شم النسيم عن الفراعنة لما خرجوا من مصر، وقد اتفق يوم خروجهم مع موعد احتفال الفراعنة بعيدهم، واحتفل بنو إسرائيل بالعيد بعد خروجهم ونجاتهم، وأطلقوا عليه اسم عيد الفصح، والفصح كلمة عبرية معناها (الخروج) أو العبور كما اعتبروا ذلك اليوم – أي يوم بدء الخلق عند الفراعنة – بداية لسنتهم الدينية العبرية تيمناً بنجاتهم ، وبدء حياتهم الجديدة.

إن لشم النسيم – عيد الربيع – أطعمة خاصة ترتبط بخرافات، ومعتقدات شركية عند القدماء المصريين.

بيض شم النسيم يعتبر البيض الملون مظهراً من مظاهر عيد شم النسيم، ومختلف أعياد الفصح والربيع في العالم أجمع .

الفسيخ (السمك المملح): كان الفراعنة يقدسون النيل، ويعتبرونه نهر الحياة، ويعتقدون أن الحياة في الأرض بدأت في الماء ويعبر عنها بالسمك الذي تحمله مياه النيل.

البصل: كان القدماء المصريون يعتقدون أن البصل يطرد الأرواح الشريرة.

خس شم النسيم : كان الفراعنة يعتقدون أن الخس من النباتات التي تعلن عن حلول الربيع باكتمال نموها ونضجها ، وقد اعتبروه من النباتات المقدسة الخاصة بإله التناسل.

حمص شم النسيم هي ثمرة الحمص الأخضر وكان الفراعنة يعتبرون نضجها وامتلاءها إعلاناً عن ميلاد الربيع ، وهو ما أخذ منه اسم الملانة.

إن الرياضة واستنشاق الهواء، ومشاهدة الأزهار من ضرورات الحياة في كل آن لا في ذلك اليوم خاصةً.


[email protected]

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *