السبت
06 شعبان 1439
21 أبريل 2018
05:24 م
نقطة ومن أول السطر

القوة الناعمة.. عندما يساهم الفن في بناء الوطن

مي ياقوت
مي ياقوت
الجمعة، 23 مارس 2018 01:27 ص

من قال ان القوة الناعمة في أي مجتمع لاتمثل قوة ضاربة تستطيع التوجيه لصالح الأوطان وشرح الظروف المحيطة بشكل مبسط وتعمل على فتح العقول لآفاق جديدة وتخلق جوا من الحماسة الإيجابية بطريقة تساهم في تشكيل الفكر والحث علي العمل والانتاج أو مناهضة أفكار هدامة أو خلق توعية بقضايا مهمة.

الحق يقال أن كم من أغنية لاتتعدي ابياتها عدة كلمات وكم من قصة لاتتجاوز سطورها الصفحة وكم من فيلم لايتعدى مدة عرضه الساعة والنصف قد ساهم في تصحيح مسار مجتمع أو تنشئة أجيال أو تغيير عادات خاطئة أو تقاليد بالية موروثة أو حتى الوصول إلى تغيير قوانين أضرت بالمجتمع أو لم تعد مناسبة له.

اليوم الفنون بشتي أنواعها سمعية وبصرية ومكتوبة هي ايضا جنود مجنده لخدمة الأوطان ولها أهمية كبيرة في شحذ الهمم والتنوير والتصحيح.. خلال أيام يقف الوطن في لحظة فارقة وتشهد مصر عرسا انتخابيا سيتابعه العالم وفي تلك اللحظات علي الجميع ان يقف وقفة رجل واحد مهما كانت الاختلافات او الاراء فجعبة الوطن تستطيع احتواء الرأي والرأي الاخر الا ان الاوطان تمر بلحظات بجب علي الجميع الاصطفاف وراء قائد واحد من اجل الوطن الذي يمثل ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا بل ومستقبل اجيال قادمه ستجني ثمار توحدنا ووقوفنا امام قوي الشر التي تحاول شق الصف او اظهار مصر في صورة غير ايجابيه علي غير الحقيقة.

الحقيقة أن الفنون ساهمت ومازالت تساهم في كل معارك الوطن وكبواته لتخرجه منها فمن منا ينسي أغاني أم كلثوم وعبد الحليم وغيرهم التي وجههوها للوطن وابناؤه فكانت شرارة أشعلت الهمم ومن منا ينسى أفلاما غيرت قوانين كقوانين الأحوال الشخصية والان يلعب الفن دوره بشكل منظم ففي هيئة أغان بسيطة وفي دقائق معدودة أو من خلال انتاج مواد بصرية او سمعية يتم اختصار الرسالة واعطائها للمواطن لاستيعابها على هيئة كبسولة بشكل مبسط يرسخ في عقله وهنا يبرز دور إدارات الإعلام والعلاقات في شتي المؤسسات وهنا ينبغي ان نذكر انصافا ما انتجه قطاع الاعلام والعلاقات في الفترة الاخيرة بتوجيهات من السيد مجدي عبد الغفار وزير الداخلية وتحت اشراف اللواء خالد حمدي مساعد الوزير للقطاع لعدد من المواد البصريه والسمعية التي باشرها وحدة الانتاج الاعلامي بالوزاره والتي ساهمت بشكل بناء في تغيير الصورة الذهنيه والتعريف بالخدمات التي تقدمها الوزارة و تنوير عقول المواطنين حول واجباتهم وحقوقهم التي ينظمها القانون وتقديم توعيه حقيقة علي ارض الواقع لمسها المواطن فمن منا يجحد جهود حملة المرور "خلي بالك" و حملة "ارسم ولون" التي وجهها القطاع للطفل اضافة الي 'كرتون فطين وبلبل" الذي قد تكون شهادتنا فيه مجروحه لكوننا شريك اصيل فيه ظهوره ايمانا منا بدور الاعلام الوطني في انتاج محتوي هادف.

الكثير من الأغاني البسيطة الأفكار العميقة التأثير والتي حملت كلماتها انجازات الوطن لتذكير المواطن بما حدث خلال الاربع سنوات الماضيه اضافة الي تحفيزه للمشاركة في العملية الانتخابية ليدلي بصوته لانه حق الوطن عليه كاغنيه "كلنا معاك" ومن قبلها باربع سنوات وفي ذات الموقف تقريبا وقف الوطن يتباهي بطوابير الناخبين امام اللجان لاختيار رئيسهم بشكل شرعي وكانوا يتغنون باغان وطنية شحذت هممهم للنزول للتعبير عن رايهم بكل حريه ..تحية للفنون ووللقوة الناعمة الايجابيه التي تبني اوطانا وتغير افكارا وتحيي قيما وترسخ مبادئ وتناهض افكارا هدامه وتعلي من قيمة الانتماء وتحيا مصر.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *