الثلاثاء
13 محرم 1440
25 سبتمبر 2018
09:43 ص

نقلة طبية كبيرة في مصر بتقنية الحد من البتر لمرضى السكر

1
القنصل العام في هامبورج يتوسط خبراء مصر في الطب
كتب– أحمد السيد الثلاثاء، 20 مارس 2018 09:42 م

شهدت مدينة "كيل" عاصمة ولاية "شليزفيج-هولشتاين"، إحدى ولايات ألمانيا، حفل تكريم أطباء مصريين في القسطرة العلاجية للأوعية الدموية الطرفية بعد حصولهم على درجة الزمالة الألمانية وفقاً لبروتوكول التعاون بين كل من جامعة كيل الألمانية والأكاديمية المصرية لجراحة الأوعية الدموية.

حضر حفل التخرج رئيس جامعة كيل وعميد كلية الطب ولفيف كبير من الأستاذ والأطباء والقنصل العام لمصر في هامبورج وعدد كبير من الأساتذة من تلك الجامعه العريقه.

وأشاد قنصل مصر العام في هامبورج السفير "ابراهيم سلطان" بالتعاون المثمر المستمر مع جامعة "كيل" الألمانية وجهود عميد كلية الطب بجامعة كيل ومدير المستشفى الأستاذ الدكتور "ميشائيل كناب" ورئيس قسم كلية الطب "يوست فيليب شيفر" ودكتور "أورليش اشتافاني" أستاذ طب الأعصاب ومدير قسم طب الأطفال ونائب عميد كلية طب "كيل".

وصرح الدكتور محمد شرقاوي أستاذ جراحة الأوعية الدموية بكلية الطب جامعة القاهرة ورئيس مجلس أمناء الاكاديميه أن بروتوكول التعاون مع الجامعات الألمانية يدخل عامه العاشر، ويهتم بالعلاج بالقسطرة للشرايين الطرفية وأهمها علاج القدم السكري وتجنب إصابتها والحد من نسبة بترها.

وقال إن السبب الرئيسي لمشاكل القدم، هو اعتلال أعصاب قدم مريض السكري مما يؤدي إلى فقدان الإحساس فيهما وعدم الشعور بألم عند تعرضهما لأي خدش أو جرح فتحدث التقرحات ويزيد من المشكلة.

أضاف أن قدما مريض السكري تتعرضان لضعف التغذية بالدم نتيجة ضيق أو انسداد الشرايين المغذية للقدمين كما إن ضعف المناعة لدى مريض السكري يشكل سبباً آخر يؤدي إلى حدوث الالتهابات المتكررة والتقرحات المزمنة التي يصعب التئامها كما تؤدى الطرق المتبعة في علاج التقرحات إلى استحالة التئامها نتيجة عدم دراية المعالجين بخطورة ما يفعلونه مؤكدًا أن أكثر من 90 في المائة ممن بتروا ساقهم كان يمكنهم تجنب البتر والتئام قرح أقدامهم .

وحول برتوكول التعاون المصري الألماني أكد د.شرقاوي أن هذه الاتفاقية لأي طبيب حاصل على درجة الماجستير أو الدكتوراه فى جراحة الأوعية الدموية أو القلب أو الأشعة التداخلية للحصول على درجة الزمالة.

وأشار د.شرقاوي إلى أن الشهادة معتمدة من الاتحاد الأوروبي للإعتمادات الطبية ونقابة الأطباء ووزارة الصحة في شمال ألمانيا وجامعتي "كيل وهامبورج" و بالتالي هى نقلة طبية كبيرة للأطباء المصريين فى طريق التقنية الحديثة لعلاج الأوعية الدموية الطرفية  والحد من البتر لمرضى السكر.

وتم تكريم الاستاذ الدكتور محمد شرقاوي من قبل رئيس جامعة كيل و الاساتذه هناك وذلك باهداؤه درع جامعة "كيل" وشهادة تقدير لدوره الكبير للتعاون المنتظم و الملتزم المثمر منذ عشر أعوام.

وأشاد "شرقاوي" وكل الأطباء المصريين والألمان بالمساندة والدعم الرائع الذي يقدمه القنصل العام في "هامبورج" السفير ابراهيم سلطان تقديرا منه لأهمية التعليم والتطوير المستمر والدعم الذي يثري قدرات الأطباء ويرفع من كفاءة الرعاية الطبية في مصر الحبيبة تحت القيادة الحكيمة في مصر.

 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *