السبت
10 محرم 1440
22 سبتمبر 2018
11:26 م
رأي

زيارة البشير.. وجنود قطر.. ومذكرات مبارك

السيد البابلي
السيد البابلي
الإثنين، 19 مارس 2018 01:51 م

الرئيس السوداني عمر البشير في القاهرة للالتقاء مع أخيه الرئيس عبدالفتاح السيسي في محادثات تضع حلولاً لكثير من القضايا المتعلقة بالبلدين وتقتح الباب أمام مزيد من التنسيق والتوافق في الآراء لصالح البلدين الشقيقين. 
والتقارب والتفاهم بين القاهرة والخرطوم ضروري ومهم لوضع حد للذين يحاولون اثارة قضايا خلافية وهمية ووقتية توقف مسيرة التكامل بين بلدين هما العمق الاستراتيجي لكل منهما الآخر. 
وحين نتحدث في ذلك عن السودان. فإننا نتحدث دائماً عن أشقاء يعيش الملايين منهم في الأراضي المصرية دون أي شعور بالاغتراب أو التمييز.. فالسودان دائماً في العقل المصري جزء من النسيج الاجتماعي لا يمكن الاستغناء أو البعد عنه.. ومصر والسودان يجب أن يظلا بلداً واحداً وقلباً واحداً. 
* * * 
ونترك السودان الشقيق لنتحدث أيضا عن قطر "الشقيق" الذي يغرد خارج السرب والذي أصبح مصدراً لكل الأزمات والخلافات. والمعارض القطري علي الدهنيم قال إن بلاده ليست دولة مؤسسات وإنما هي عبارة عن عصابات تدير البلاد وليست أسرة حاكمة. والنقد الشديد الذي وجهه الدهنيم للأسرة الحاكمة يأتي متوافقاً مع تقارير إخبارية بأن قطر سترفع دعوي ضد منتقدي سياساتها. وتقول وكالة "رويترز" في ذلك إن مكتب الاتصال الحكومي لقطر أقام دعوي قضائية في الولايات المتحدة ضد أشخاص يقول إنهم يشنون حملة غير قانونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي لنشر أخبار كاذبة عن قطر تشمل الترويج لمعاقبة قطر..!
وإذا كانت قطر تلاحق معارضيها في الخارج علي هذا النحو فماذا ستفعل مع معارضيها في الداخل..؟ 
ولأنها قطر. فإن كل شيء مقبول سماعه منهم وعنهم في إطار الفكاهة والتسلية.. فوزير الدفاع القطري خالد العطية خرج ليتفقد بعض جنوده من الباكستانيين والهنود ليقول بعد ذلك إن "الجندي القطري هو أفضل جندي في المنطقة". ولم أجد ما أعلق به إلا ما كتبه أحد المغردين علي الفيسبوك "والله دمك خفيف وعسل.. يا شرير.. يا متوحش"..! 
* * * 
ونعود إلي قضايانا ومسيرتنا نحو الإصلاح وعلاج قضايانا المزمنة.. ويقول رئيس بعثة صندوق النقد الدولي لمصر سوبير لآل إن خطط الاصلاح ساهمت في توفير موارد جديدة للشرائح الأكثر احتياجاً. ولكنه يضيف أن الاقتصاد المصري في حاجة إلي استقطاب المزيد من الاستثمارات الجديدة لتوفير نحو 700 ألف فرصة عمل سنوياً لعلاج البطالة وتحسين مستوي معيشة المواطنين. ويطالب سوبير القطاع الخاص والشركات الصغيرة والمتوسطة بالمساهمة بفاعلية لخلق تلك الفرص. 
وما يقوله رئيس بعثة صندوق النقد الدولي هو ما يجب أن تتضافر الجهود لتحقيقه بتشجيع واحتضان رأس المال الوطني وتوفير قدر كاف من الحماية والتسهيلات لتشجيعه علي ضخ المزيد من الأموال التي تعني خلق فرص عمل جديدة. 
إن التحدي الأكبر الذي سيواجهنا في المرحلة القادمة يتمثل في ايجاد فرص عمل ملائمة للآلاف من الخريجين الذين يكتظ بهم الآن سوق العمل والذين يبحثون عن حقهم في الحياة وتحقيق طموحاتهم وأحلامهم. 
* * * 
ولماذا لا يكتب الرئيس الأسبق حسني مبارك مذاكراته؟ 
إن المحامي الذي ترافع عنه في قضاياه فريد الديب ينفي بشدة أن يكون حسني مبارك قد كتب مذكراته عن 30 عاماً في حكم مصر. والنفي في هذه القضية غير مطلوب ولا مستحب! 
فمبارك قضي 30 عاماً حافلة بالأحداث والمشاكل التي يجب أن تؤرخ وأن تسجل من وجهة نظره وللتعرف علي خفاياها وحقائقها. وما سيكتبه مبارك هو جزء من شهادة علي تاريخ مصر في تلك المرحلة. وهي شهادة قد تكون قابلة للتصديق أو للاختلاف ولكنها ضرورية من رجل كان متخذاً للقرار وصانعاً ومنفذاً له. 
وأغلب الظن أن مبارك لن يكتب مذكراته ولن يوكل أمر كتابتها لأحد.. فهو يفضل أن يعيش ما بقي له في سلام ووئام.. ويترك التاريخ ليتحدث عنه.. ولينصفه أيضا إذا كان هناك تاريخ يكتب دون تحيز ودون تزييف..! 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *