السبت
08 شوال 1439
23 يونيو 2018
06:07 م

"المرأة العربية" تستعرض أوضاع الريفيات خلال الدورة (62) للجنة الأمم المتحدة

28939424_1821964967848374_1962619879_o
كتبت - عزة قاعود الثلاثاء، 13 مارس 2018 07:23 م

شاركت منظمة المرأة العربية في فعاليات الدورة (62) للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة، والتي تُعقد هذا العام لمناقشة أوضاع المرأة الريفية بالأمم المتحدة بنيويورك وتستمر أعمالها خلال الفترة من 12- 23 مارس 2018.

وخلال الجلسة الإفتتاحية، أشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن نسبة النساء في الأمم المتحدة 20% فقط، وأشار إلى ضرورة أن تُقدم المنظومة الأممية نموذجاً عملياً لتمكين المرأة في مجال الإدارة، حيث أعلن أن عدد النساء في مواقع صُنع القرار بالأمم المتحدة أصبح (23) في مواجهة (21) رجلاً.

وقد استعرض عدداً من التحديات التي تواجه المرأة في مختلف المجالات، وأكد علي أن مشاركة المرأة في مواقع صُنع القرار والمفاوضات تساهم في التوصل إلي توافقات أقوي ومجتمعات سليمة، وأن عوائد التغيير الإيجابي لصالح المرأة لا تنعكس علي المرأة فحسب بل علي الجميع ويساهم في تحقيق التنمية.

وقد تطرق ميروسلاف لايتشاك، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة في كلمته إلي أنه لا يجوز الحديث فقط عن المعاناة التي تواجهها المرأة دون ذكر قدرتها علي الصمود، فعلي سبيل المثال لا يمكننا الحديث عن أن 20% فقط من النساء لديهن القدرة علي الحصول علي المياه النظيفة ثم نغفل الحديث عن جهودها في البحث عن المياه، ولا يجوز الحديث عن النتائج المترتبة علي الفقر والبطالة في المناطق الريفية ثم نغفل الحديث عن الفجوة في الاجور بين الرجال والنساء والتي تبلغ 40%.

وخلال مختلف المداخلات تمت الإشارة إلي عدد من الإحصاءات؛ أهمهما أنهلا يمكن تحقيق السلام والتنمية بدون تمكين المرأة،ولا تتعدى نسبة النساء في مجال البحث والتنمية نسبة ال 30% ، و%60  من النساء يعملن في مجال الزراعة بينما تبلغ نسبة من يتملكون الاراضي 40% فقط،وتبلغ نسبة حصول النساء علي مياه شرب نظيفة 20% فقط، كماتشكل أزمة اللجوء والنزوح عبئا مزدوجا علي عاتق المرأة.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *