الثلاثاء
04 شوال 1439
19 يونيو 2018
08:26 ص

دعم السيسي وتكريم أمهات الشهداء بمؤتمر لبترول طنطا

مؤتمرات دعم الرئيس بطما
بسمة يسرى الثلاثاء، 13 مارس 2018 01:37 م

نظمت المنطقة البترولية الجغرافية بطنطا، بالتعاون مع أمينة العمال بحملة "كلنا معاك من أجل مصر"، بالغربية،  اليوم مؤتمراً حاشداً لدعم وتأييد الرئيس عبد الفتاح السيسى لفترة رئاسة ثانية وتكريم أسر الشهداء بحضور المهندس محمد عبد الله مساعد رئيس شركة القاهرة لتكرير البترول ورئيس المنطقة الجغرافية بطنطا، والمهندس أحمد أبو أحمد مدير عام منطقة الدلتا بأنابيب البترول، وخالد عصام، منسق أمانة العمال بحملة "كلنا معا من أجل مصر"،

كما شارك بالحضور الكيميائي احمد عبد الحميد هنداوى مدير عام شركة التعاون للبترول بطنطا والمهندس مجدى محمد والمهندس محمد عوض ورؤساء شركات البترول والقطاعات والعاملين بشركات القاهرة وأنابيب البترول والجمعية التعاونية وشركة مصر وبتروجاز وجاسكو للبترول ولفيف من أعضاء اللجان النقابية للعاملين بالبترول ونحو 5 آلاف من العاملين بتلك الشركات .

أكد المتحدثون أن الرئيس السيسى نجح في محاربة الإرهاب وأجهض محاولات أعداء الوطن في إسقاط الدولة والوقيعة بين فئات الشعب مطالبين الجميع بالاحتشاد أمام صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم وإفشال مخطط الغرب ووسائل الإعلام الغربية الذي يهدف لإحداث فوضى في البلاد .

وتم خلال المؤتمر تكريم الشهيد السعيد حسين الغريب الذي استشهد في مارس 2016 نتيجة انفجار لغم أرضى بالعريش والشهيد محمد رمضان طلبة 22 سنة الذي استشهد في نوفمبر 2017 بالعريش ومحمد الزايغه الذي استشهد قبل زفافه بأسبوع واحد بالعريش والمهندس سليمان شاكر الذي استشهد في حادث كنيسة مارجرجس بطنطا وسط حالة من الفرحة والزغاريد للسيدات والتي اختلطت بالبكاء مرددين جميعاً تحيا مصر .

أكد مجدي شاكر شقيق الشهيد المهندس سليمان شاكر عضو مجلس إدارة نقابة المهندسين سابقاً أنه كان شاهد عيان على تفجير الكنيسة وأنه كان يقيم في منزل واحد مع شقيقه وتزوجا من شقيقتين وأن مشهد تفجير الكنيسة كان مروعاً و رغم حدوث آلام كثيرة ولكن هذه الآلام ستكون وقود لنا لتحقيق أحلامنا في هذا الوطن.

وأضاف إن التفجير قصد به تفرقة نسيج الوطن الواحد لكن التفجير لن يزيدنا إلا تماسكا مع إخواننا المسلمين مشيرا إلى أن ارض مصر نبته طيبة زرعها الله في الأرض وسنظل نسيج واحد ولن يفرقنا شيء .

وقال إن الرئيس السيسى كافح النار التي تحيط بمصر بالمياه الطيبة وكم من محاولات ضد مصر لكنها فشلت وحاولوا تعكير صفو العلاقة من السعودية والإمارات لكنهم فشلوا وعندما كانت تستوجب النار أن تكافح بالنار تدخل الرئيس وكافح الإرهاب في سيناء موجها التحية لرجال الجيش والشرطة الذين يدافعون عنا ويضحون من أجلنا.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *