الجمعة
07 شوال 1439
22 يونيو 2018
10:50 م

الحاجه سبيلة تتبرع بنصف مليون جنيه لاعمار سيناء

IMG-20180313-WA0051
ايهاب الجميلى ورانيا اللبان الثلاثاء، 13 مارس 2018 12:30 م

اعلنت الحاجه سبيله على أحمد عجيزة بنت قريه ميت العامل بمركز اجا بمحافظه الدقهلية والتي استقبلها الرئيس عبدالفتاح السيسى العام الماضى لتبرعها لصالح صندوق تحيا مصر في تصريحات خاصة (للجمهوريةاون لاين) بانها ستفى بوعدها الذى قطعته على نفسها للرئيس وستذهب اليه لتسلمه نصف مليون جنية واسورتين وخاتم ذهب

واكملت حديثها انا عمرى ما رحت سيناء ولا مرة بس احفادى محمد حمودة رسلان فى سنه اولى كلية هندسة ومحمد جلال رسلان فى ثانية صيدله وايمان جلال رسلان فى ثالثه طب اسنان بيدرسوا هناك وبيحكوا لى عنها كثير .

اشارت إلى أنها سعيده بالعمليه الشامله التي يقوم بها جيشنا الباسل لتطهير سيناء الغاليه من الإرهاب واقتلاع جذوره وانها دائمه التفكير في جنودنا وضباطنا وكثيرا ما تحاددث نفسها عن كيفيه ماكلهم وشربهم ونومهم في الليالى البارده وفى الشمس الحارقه وتقول ياريت ياخدونى حتى اناولهم كوبايه ميه اعمل اى حاجه ودعوتى انى أتمنى الشهاده في سبيل الله لاختم بها حياتى واقابل بها وجه ربى الكريم .. لانى لست باغلى من ولادنا الشباب الصغيرين الا بيضحوا بحياتهم ودمهم علشان البلد وانا سيده مسنه ولا املك الا الدعاء بكل قواى للرئيس وللجيش والشرطه .. وانها تبكى من قلبها بحرقه عندما يسقط شهيدا من أبناء مصر .


أكملت حديثها انها تحضر جميع المؤتمرات الدعائيه للحشد للمشاركه والتصويت في الانتخابات الرئاسيه وانها لا تفوت اى مؤتمر الا وتذهب اليه وتكون سعيده بالحفاوه والتحيه التي تتلقاها من الحاضرين ولا تفوت اى فرصه الا وتتحدث عن اهميه المشاركه حتى وانها كانت عند احد أطباء الانف والاذن في قريه ابوداود المجاوره لهم واعطت المرضى بالعياده درسا في اهميه المشاركه لنرفع راس بلادنا امام العالم ونرسل رساله للرئيس باننا معك لان جهوده لا ينكرها سوى ظالم 
وعن دعوتها التي تحققت قالت الحمد لله ربنا اكرمنى باولادى وحنيتهم عليا وبرهم بيا.




 حصالات احفاد الحاجه سبيله 
 كشفت الحاجه سبيله " للجمهورية اون لاين " عن مفاجاه فقالت ان حفيدتها  عبير احمد رسلان وعمرها 11 عاما طالبه بالصف الأول الاعدادى بمدرسه التوحيد الخاصه باجا قامت بتقليدها وقامت بادخار مصروفها كله للتبرع لصالح صندوق تحيا مصر وعندما علم باقى الاحفاد حنان طارق رسلان 9 سنوات وعبدالفتاح حموده رسلان 11 سنه واميره رضا شعيب 17 سنه قاموا بمنافستها وهم مصممون على الذهاب معى لمقابله الرئيس السيسى وتسليمه حصلاتهم ليقوم بفتحها ليعلموا وقتها من قام بادخار اكبر مبلغ .

عبير اصغر متبرعه لتعمير سيناء
التقت "الجمهورية اون لاين " مع حفيده الحاجه سبيله التي قالت انا كنت عامله مفاجاه لعيلتى انى حوشت كل مصروفى لمده سنه لصالح صندوق تحيا مصر منذ ان شاهدت جدتى تعد الرئيس بانها سوف تقوم بالتبرع العام القادم فقلت لنفسى وانا كمان ممكن اعمل حاجه ولو بسيطه فبدات افكر انى اقتصد من مصروفى اليومى واضع الباقى  في الحصاله ليذهب لصالح صندوق تحيا مصر وعندما علم أولاد عمى وبنت عمتى قاموا بتنفيذ فكرتى ونحن حاليا نتنافس عمن سيجمع اكبر مبلغ الا اننا مصممون ان الرئيس بنفسه هو من سيفتحها.. وهذا هو اقل القليل لبلادنا لان هناك أطفال مثلنا حرموا من ابائهم لانهم يدافعون عنا ..وانا رحت العريش مره وماما بتقدم لاختى في الجامعه وعجبنى شكل البحر قوى وفكرت ازاى الارهابيبن دول عايزين ياخدوا ارضنا الجميل هدى ويموتونا وحسيت وقتها قد ايه الجيش والشرطه بيعملوا جهد كبير علشان يحافظوا على الأرض الجميله وقد ايه الريس عايز يعمل حاجات حلوه كثيره للناس وخاصه الفقراء يبقى ليه ما نساعدوش ما دام نقدر .

الجيش يحارب في سيناء .. الشعب يحارب على الصندوق
قال حموده محمد رسلان " مهندس زراعى " وابن الحاجه سبيله انه اصبح يفتخر بكون اسمه اصبح مقترنا باسم الحاجه سبيله التي تعلم منها الكثير وانه لا يجد حرجا من ان يناديه الكثير بانه ابن الحاجه سبيله وانه كثيرا ما يمازحها بانه سيضع اسمها في البطاقه بدلا من والده .. وأضاف ان والدهم كان تاجرا بسيطا الا انه كان كريما وعطوفا وان والدتهم كانت حريصه على تعليمهم وكانت تعمل في الحقول وتقوم بكل اعمال المنزل بمفردها وانها كانت دائما تقرا الصحف وتحرص على سماع نشره الاخبار لانها استكملت تعليمها حتى المرحله الابتدائيه واختتم حديثه احنا اشتغلنا في الأرض وكنا فقراء وربنا كرمنا وبلدنا عظيمه والانتخابات الرئاسي هدى معركتنا فالجيش يحارب في سيناء والشعب سيحارب على الصناديق


طارق ابنها سيتبرع بنصف مليون جنية 
ويبدو ان مفاجات عائله الحاجه سبيله لا تنتهى فخلال حديثنا معها فاجئنا ابنها المهندس طارق محمد رسلان المقيم بالامارات  باتصال حيث صرح " للجمهورية اون لاين " بانه سيقوم بالتبرع بنصف مليون جنيه لصالح صندوق تحيا مصر لتعمير سيناء

وقال انا احب الرئيس عبدالفتاح السيسى وشديد الثقه به لابعد حد وشاهدت إنجازاته في مؤتمر حكايه وطن و تابعته بشغف ودمعت من فرحتى عندما قال انا احب الشعب ونحن واجبنا ان نبادله الحب بالعمل والإخلاص والايجابيه وارواح شهدائنا الذين سقطوا يجب ان تكون أمام اعيننا دائما ولا ننساهم وبما مر بنا  من فترات حالكه السواد وحب البلد مش كلام وشعارات على قد ما هو ايجابيه الفتره الماضيه كان فيه ناس جشعه وظالمه استغلت الأوضاع الاقتصاديه وبدات تلعب لصالحها ووصل كيلو اللحمه ب 150 جنيه وانا كنت في اجازه لمصر لمده شهر قمت خرجت من عندى من المزرعه يوميا عجلين بدبحهم وابيع الكيلو ب 90 جنيه علشان الناس وكنت سعيد جدا اننا وقتها سيطرنا على السوق في القريه عندنا واجبارناهم يبيعوها ب 100 جنيه وقررت ان شاء الله انى اكرر نفس التجربه في شهر رمضان القادم كما تواصلت مع الدكتور احمد الشعراوى محافظ الدقهليه وهو رجل على قدر كبير من التواصل والالتزام لعمل منفذ ضد الغلاء لبيع جميع السلع الاساسيه .

أضاف ان الغلاء لا يجتاح مصر فقط ولكنه يجتاح العالم واذا تكاتفنا ضد الفساد والجشع ستكون بلادنا افضل مما نتخيل وانا اسافر لدول كثيره مصر دوله رخيصه وتدعم السلع بشكل لا يوجد مثيله في دول أخرى فانا في اندونسيا حاليا لتر البنزين 80 ب 14 جنيه


اختتم حديثه بانه سينزل لمصر خلال الأيام القادمه للحشد للانتخابات الرئاسيه وسيقوم بعمل سرادق كبير لمده 3 أيام وايجار التكاتك لنقل المواطنين لصناديق الانتخابات قائلا انه قضى اسعد أيام حياته في الخدمه العسكرية عندما كان بالحرس الجمهورى وان يعتبر نفسه حاليا جندي مجند من اجل خدمه مصر وحمايتها وان الحشد للمشاركه بقوه ستكون معركته القادمه .

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *