الأربعاء
05 شوال 1439
20 يونيو 2018
01:21 م

1800 طالب مشردون فى 3 مدارس بدشنا

الدكتور صبرى خالد وكيل وزارة التربيه و التعليم بقنا
قنا -عبد المنعم منصور الثلاثاء، 13 مارس 2018 10:54 ص

رغم اتجاه الدوله لالغاء الفتره المسائيه لطلاب المدارس الحكوميه الا ان ادارة تعليم دشنا تسير فى عكس الاتجاه حيث تم تقسيم تلاميذ مدرسة العطيات الاعداديه عام 2013 على 3 مدارس نظرا لاعمال احلال و تجديد جناح فى المدرسه  وهو ما تسبب فى عمل هذه المدارس فترتين بدلا من فتره واحده الا ان الشيئ الغريب هو انتهاء العمل فى الجناح الجديد بسعة 47 فصل بتكلفه 2 مليون جنيه منذ عام 2016 و رغم ذلك ترفض ادارة تعليم دشنا عودة التلاميذ لمدرستهم ومازال المبنى خاليا من التلاميذ و الاسوا من ذلك هو غياب اكثر من 200 تخته و مقعد من المبنى الجديد دون اجراء اى تحقيق.


يقول جمعه حسن عامل من اهالى القريه ان مدرسة العطيات الاعداديه بدشنا تعمل منذ عام 1984 بنظام الفترتين و فى عام 2013 تم احلال و تجديد احد اجنحة المدرسه و بالتالى تم توزيع الطلاب على مدارس السلام الابتدائيه بالعطيات و ناصر الابتدائيه بالعزب و النصر الابتدائيه و تحولت المدارس الثلاثه للعمل فترتين بدلا من فتره واحده و تحمل الطلاب و اولياء امورهم حتى انتهاء المبنى و تجهيزه تماما فى شهر ابريل 2016 و المفاجاه كانت برفض ادارة تعليم دشنا بدء العمل فى المبنى الجديد وعودة التلاميذ الى مدرستهم الاصليه رغم تكلفة المبنى اكثر من 2 مليون جنيه


و اضاف تمام محمد مزارع ان عدد التلاميذ الموزعين على 3 مدارس يبلغ 1800 تلميذ يعملون فتره ثانيه فى 3 مدارس وهو ما ادى الى حرمانهم من الانشطه هم وزملائهم فى المرحله الابتدائيه الذين يحضرون فى الفتره الصباحيه نظرا لتخفيض  وقت الحصه فى المدارس التى تعمل فترتين  كما ان مدرسة النصر بالعطيات بها 6 فصول فقط و عدد التلاميذ كبير وكثافة الفصل تصل الى 80 تلميذ



وقال حسن عبد الله عامل ان توزيع تلاميذ مدرسة العطيات الى 3 مدارس ادى الى الغاء انشطة المكتبات و الحاسب الالى ومعامل العلوم و النشاط الرياضى والمجال الصناعى و الزراعى و الاسوا هو انخفاض المستوى العلمى للتلاميذ حيث جاءت نتيجة الفصل الدراسى الاول بنسبة نجاح 30 % فقط مشيرا الى اختفاء اكثر من 200 تخته من المبنى الجديد كما ان عدم تشغيل المبنى رغم الانتهاء من الانشاءات و التجهيزات يعد اهدار للمال العام و يجب التنحقيق العاجل فى هذه المهزله و الغريب انه بعد شكاوى الاهالى فقد ارسلت وزارة التربيه و التعليم لجنه قامت بفحص المشكله على الطبيعه واوصت بتشغيل المبنى و عودة التلاميذ الى مدرستهم ومع ذلك لم يتم التنفيذ حتى الان رغم اقتراب العام الدراسى على الانتهاء


ومن جانبه اكد الدكتور صبرى خالد وكيل وزارة التربيه و التعليم ان كل ما تم من اجراءات وافق عليه مجلس امناء المدرسه و يهدف لتحقيق مصلحة التلاميذ  و تخفيض كثافة الفصول


و اضاف ان عدم بدء الدراسه فى الجناح الجديد بمدرسة العطيات الاعداديه كان بناءا على رغبة اولياء الامور وموافقة مجلس امناء المدرسه وتم تاجيل افتتاحه للعام الجديد على ان تصبح المدرسه فتره واحده بدلا من فترتين للمرحلتين الابتدائيه و الاعداديه


و اضاف ان مدرسة النصر سيتم تحويلها الى مدرسه للتعليم الاساسى حتى يتمكن من الالتحاق بها التلاميذ الذين يبعدون عن مدرسة العطيات اكثر من 3 كيلو متر مما يوفر عليهم الوقت و الجهد على ان تعمل المدرسه على فترتين صباحيه ومسائيه و فى نفس الوقت تستمر مدرسة ناصر فى العمل مع فصول الاعدادى الملحقه بها لفترتين صباحيه ومسائيه وهو ما يتفق مع مصلحة التلاميذ لقربها من منازلهم 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *