الإثنين
03 شوال 1439
18 يونيو 2018
11:11 ص

خط لإنتاج السرنجات ذاتية التدمير بـ16.5 مليون دولار

مراسم توقيع العقد
كتبت - دينا محمد الإثنين، 12 مارس 2018 09:56 م

شهد الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان، مساء الْيَوْمَ الاثنين، توقيع عقد شراكة بين الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا" ووزارة الانتاج الحربي وشركة أبوظبي للمستلزمات الطبية، لتوريد وتركيب خط انتاج لمصنع السرنجات ذاتية التدمير بمدينة السادس من أكتوبر.

جاء ذلك بحضور اللواء الدكتور، محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، والسيد سامي النقبي الممثل التجاري بسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة، بمقر شركة فاكسيرا بالعجوزة.

وقال وزير الصحة والسكان، إن تكلفة خط الانتاج وصلت لـ 16.5 مليون دولار، لافتاً الى ان الطاقة الاجمالية لخط الانتاج ستصل الى 100 مليون سرنجة سنوياً. 

وأوضح وزير الصحة والسكان أن المصنع سيتم انشائه على مساحة 2700 متر، وهو مكون من 3 طوابق، مشيراً الى أن وزارة الانتاج الحربى ممثلة فى مصنع 54 الحربي ستقوم باستكمال الانشاءات الصيدلانية للمصنع بالتوازي مع توريد وتركيب خط الانتاج.

وكشف وزير الصحة والسكان أن هذا المشروع سنجنى ثماره خلال 24 شهر حيث سينتج 3 تشغيلات كمرحلة أولى، وسيوفر لمصر 100 مليون سرنجة سنوياً  لاستخدامها  في البرنامج الموسع للتطعيمات وطبقاً لتوصيات ومعايير منظمة الصحة العالمية.

وأشار وزير الصحة والسكان الى ان هذا المصنع يعد هو الاول في مصر وافريقيا والثاني في الشرق الأوسط، مما يؤكد أن هناك طفرة طبية تحدث فى مصر فى ظل القيادة السياسية الحكيمة والتى تولى القطاع الصحى اهتماماً بالغاً وهذا ما نشهده اليوم.

وذكر وزير الصحة والسكان أن هناك مشروعات كانت متوقفة ومتعثرة منذ سنوات طويلة وهى مصنع السرنجات ذاتية التدمير ولقاحات إنفلونزا الطيور ومصنع الأورام ، والان بدأت هذه المشروعات فى الظهور للنور مره أخرى وبقوة لتصبح  قصص نجاح  في مجال الانتاج الصحي.

ولفت وزير الصحة والسكان الى أنه تم الكشف والتحليل وصرف العلاج ل 320 الف مواطن ضمن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي للقضاء على فيروس "سى " 2020 وذلك منذ بداية انطلاق المبادرة في 13 فبراير وحتى اليوم. 

وأكد وزير الصحة والسكان أن شركة "فاكسيرا" تعتبر أمن طبى لمصر ولن يتم طرحها للبيع، مشيراً الى أنه وللمره الاولى تزداد معدل أرباح الشركة خلال العام الماضي.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *