الأحد
09 شوال 1439
24 يونيو 2018
12:51 م

واحة سيوة.. "الجنة" على أرض الصحراء الغربية

سيوة
تقرير - أمل العزب الإثنين، 12 مارس 2018 02:42 م

- كنوز من الملح .. ورمالها شفاء للناس
- 750 الف شجرة نخيل بالواحة.. وجبل الموتى أبرز المزارات
- طريق مطروح معاناة.. والمياة الجوفية مشكلة الأهالي

عندما تقرر الذهاب إلى سيوة فلا تظن انك على أعتاب مطروح.. فهناك 350 كيلو متر تنتظرك لتقطعها حتى تصل إلى الجنة المدفونة بصحراء مصر الغربية.. واحة سيوة.

11 ساعة هى مدة الطريق التى ستقطع خلالها 800 كيلو متر، حيث تقع واحة سيوة فى جنوب غرب محافظة مرسى مطروح، وتبعد حوالى 65كيلو متر من الحدود الدولية مع ليبيا، لتجد نفسك فى النهاية أمام تلك القطعة الكبيرة من القماش الأصفر المسمى بالرمال.. كثبان رملية ترسم لوحة جميلة مزينة بأشجار النخيل والزيتون.


كلمة " واحة" فى الاصل مصرية قبطية قديمة لاعتماد السكان المحليين على الابار والمياة الجوفية، أما الفنادق فى سيوة تتسم بالبساطة والهدوء، وعندما تصل الى غرفتك لن تقبع فيها كثيراً ، سيكون فى انتظارك مضيفك الامازيغى

أما نحن فبدأنا جولتنا مع مضيفنا "عبد القاسم محمود" الذى تحدث إلينا عن السكان الاصليين لسيوة وعن معنى كلمة " امازيغ" قال : ان السكان الاصليين لواحة سيوة جاءوا من شمال افريقيا فى مجموعة من الهجرات المتتالية على مدار التاريخ، وسكان سيوة هم " امازيغ مصر" الذين ينتمون جميعا الى 11 قبيلة ويعيشون في مجتمع قبلي على هيئة قبيلة، لها مضارب ولها شيخ، وتنتقل مشيخة القبيلة عند الأمازيغ بالوراثة، اما عن كلمة امازيغ فتعنى الانسان الحر النبيل.

واحة النخيل

 


الواصل الى ارض الواحة يدرك ان النخيل هو احد شرايين الحياة، فسيوة تشتهر بنخيل التمر والزيتون، حيث بها 750 الف شجرة نخيل بأصناف متعددة، كما ان 90% من سكانها يعملون بالزراعة.

معالم سيوة

 

"شالى" تقع من الجهة الشمالية للواحة، وبها قلعة شالى التى تعد من اهم المعالم السياحية بسيوة، ذلك الحصن القديم الذى تم بناؤه بهدف رد هجوم العرب والقبائل المتنقلة فى الصحراء،أما عن زيارتها ففى الليل تبهرك القلعة بأضوائها المتميزة، وتحتوى المدينة القديمة " شالى" على مطاعم سيوية وممرات وشوارع صغيرة لبائعى المصوغات والتمور والزيتون ، ويمكنك بعد التجول فى شالى الذهاب الى جزيرة "فطناس" لمشاهدة لحظات الغروب الرائعة فى تلك الجزيرة .

جبل الدكرور " سياحة العشق الالهى" 

 

يشهد جبل الدكرور بواحه سيوة...احتفالات بعيد السياحة في شهر اكتوبر من كل عام، فلا يعني عيد السياحة هنا الاحتفال بتواجد السائحين الاجانب باعتبار الواحة مقصدا سياحيا ومحمية طبيعية نادره ولكن في الحقيقة تعني السياحة في عشق الله والخروج الصوفي الى الخلاء تحت سفح جبل الدكرور الذي يتكون من ثلاث تلال متوسطة الارتفاع. 


وأهل سيوة تعودوا الاحتفال بتلك المناسبة حتى تحولت الي مايشبه عيدأ قوميا لهم يفرحون فيه كبارا وصغارا.. وعيد السياحة يسمي ايضا عيد "الحصاد"لمزامنته موسم حصاد البلح والزيتون..

حمام كليوبترا

يعتبر حمام كليوبترا من اكثر مزارات الواحة شهرة، ويعتقد ان الملكة كليوبترا السابعة كانت تستحم داخل هذا الحمام لذلك سمي بهذ الاسم، وهو حمام من الحجر يحتوى على مياة طبيعية كبريتية متفجرة من باطن الارض،وتمت احاطته بسور خرساني دائري لجمع ماتدفعه من مياة عذبه، ويشاع عنه انه يشفي العديد من الامراض الجلدية، لاحتوائه علي مياة كبريتية، ولذلك يقبل عليه العديد من السائحين حبا في التجربة..

اما عن جبل الموتى الذى يضم مقابر فرعونية ترجع الى الأسرة الـ26، مازال احدى نقاط البحث عن الراحة فالجبل الموجود علي حدود الواحة اختاره اليونانيون ليكون مكانا لدفن موتاهم،كما يحتوي الجبل علي عدد من الجبانات المزخرفة من الداخل بالالوان لعدد من كبار الكهنه فى العصر الفرعونى. 

وبعد الانتهاء من زيارة جبل الموتى يستطيع زائر الواحة الذهاب الى معبد آمون او التنبؤات، الذى يعود تاريخه الي العصر اليوناني، والذي زاره الاسكندر الاكبر ليتعبد لدي الاله امون الذي كان يمثل قيمة روحية كبري بالنسبة لليونانيين. 

كنز الملح

 


الخير في سيوة لا يتوقف ، والملح فيها يعد كنز لاستخداماته  الكثيرة بخلاف الاستخدام التقليدي للملح في الطعام، حيث توجد بسيوة 4بحيرات من الملح علي مساحة 11الف فدان لاستخراج الملح، والذي يدخل في صناعات عديدة كما يتم تصديره الي دول اوربا فضلا عن تصنيع الاباجورات والانتيكات المصنوعه من الملح. ويستخلص منه مادة "الكرشيف" وهي مزيح من الملح والرمل والتي تدخل في بناء البيوت السيوية، كما يتوجه المرضي الي الغطس في بحيرات الملح لمدة 45دقيقة للعلاج من اي امراض جلدية او للتخلص من اي طاقة سلبية. 

طريق مطروح/ سيوة .. معاناة 
حدثنا  الاهالي عن  معاناتهم من طريق سيوة- مطروح ومدي تدمير عربات نقل الملح لهذا الطريق، فعربات الملح يسمح لها بـ"طن" حمولة ولكن يتم تجاوز الوزن المسموح مما يؤدي الي تدمير الطريق وحدوث حوادث متكررة علي هذا الطريق.

كما حدثونا عن مشكلة ارتفاع منسوب المياة الجوفية والتي تعتبر المصدر الوحيد للموارد المائية بالواحة، فحتي الان لا يوجد حل لزيادة كمية المياة الجوفية التي تتسرب الي البرك وتتحول الي مياة مالحة تؤدي الي تمليح الارض وتبويرها تلك المشكلة الرئيسية التي تهدد نخيل الواحة.

رمال سيوة .. شفاء

 

تمتلك سيوة رمال ساخنه شافية، فمنذ عشرات الاعوام والسيويون يمارسون العلاج "بالدفن في الرمل" لامراض الروماتويد والروماتيزم وخشونة المفاصل والام العمود الفقري المزمنة. وعلي الرغم من بدائية هذا العمل الا ان المرضي يتوافدون من جميع انحاء العالم، الامر الذي يحتم ان يكون هناك اهتمام اكثر من وزارتي الصحة والسياحة لهذه السياحة العلاجية.

طريقة الدفن فى الرمال

ويحكي الحاج ابراهيم السيد احد المتخصصين في العلاج بالدفن، أسرار هذه المهنة، ويقول: ان حمامات الرمل تبدأ من شهر يونيه حتي شهر سبتمبر من كل عام، ويتم فى مراكز صحية بجبل الدكرور...  فالمريض في البداية يدفن من عشر الي خمس وعشرين دقيقة حتي يصبح جسمه كله مفتوحا من خلال مسامه وهو مايساعد علي طرد الشوائب العالقة في الدم.


ثم يقوم الرديم الذي يتولي الدفن، بتغير الرمال من فوق الجسد اكثر من مره، فالحرارة المتواجدة في الرمال والتي توزع بشكل منتظم علي جميع انحاء الجسم تساعد على توسيع شعيرات الدم وجميع الاوعية الدموية مما يؤدي الي ازالة الالتهابات وارخاء العضلان وافراز المواد الموقفة للالم داخل السائل الشوكي. 

ثم يتناول المريض عصير الليمون لمعادلة الاملاح التي تخرج منه، مشروب الحلبه الذي يساعد علي افراز العرق مما يساعد علي تخلص الجسم من الرطوبه. 

اما خلال ايام الدفن الثلاثه اوالخمسه، فيعتمد اكله علي الشوربه والبلح  والاعتماد علي المشروبات الساخنه فقط.، وفي كل الاحوال لا يتعرض طوال ايام الدفن لاي تيار هواء او تكيف ويمنع الاستحمام ايضا لان مسام الجسد تظل مفتوحة طوال المدة. 


كما ان عملية الدفن في الرمال تفيد مرضي الام العمود الفقري المزمن، من خلال زياده افراز مادة "اللاندرفين"، فوجود كثير من المعادن داخل الرمال تؤدي الى تقليل الاكسدة وتقليل العوامل المسببة لاضغاف الخلايا الغضروفية فتتحسن وظيفتها. 

وآخر يوم في الدفن يتم تدليك الجسد الذي يكون في حالة استعداد تام من الاسترخاء، ويتم تدليك الجسم بالليمون وزيت الزيتون لغلق المسام. 

سفاري بحر الرمال الأعظم 
ويحرص زوار واحة سيوة علي القيام برحلات السفاري والمغامرة حيث بحر الرمال الاعظم الممتد لطول 500كم وبعرض يصل 200كم ويحد واحة سيوة من ناحية الجنوب.. ولذلكك فالذهاب يكون من خلال سيارات الدفع الرباعي المجهزة، بمصاحبه المرشد السيوي، وعقب ذلك يتم التزلج علي الرمال الناعمة، وفي وقت ماقبل الغروب حيث شرب الشاي الاسيوي والتقاط الصور.

فسيوة مقصد سياحي غير تقليدي،ينافس سياحة الاثار والسياحة الشاطئية، ففيها ستذوق تجربة العودة الي الطبيعة والفطرة.. ولكن تبقي اهمية حملات الترويج السياحي المدروس ضرورة لهذه الثروة المنسية

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *